...
الأربعاء 8 يوليو 2020 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
....
الأخبار
آراء وبيانات ومقالات حرة
كيف طرشق مؤتمر برلين الاسفيري لشركاء السودان ؟
...........
Propellerads
كيف طرشق مؤتمر برلين الاسفيري لشركاء السودان ؟
كيف طرشق مؤتمر برلين الاسفيري لشركاء السودان ؟
بقلم: ثروت قاسم
06-26-2020 04:36
صحيفة الحوش السوداني



كيف طرشق مؤتمر برلين الاسفيري لشركاء السودان ؟

ثروت قاسم
Tharwat20042004@gmail.com

Sheik Abuharaz - face book



في يوم الخميس 25 يونيو 2020 ، انعقد في برلين المؤتمر الاسفيري لشركاء السودان ، بمشاركة اكثر من 50 دولة ، ومنظمة دولية ، وبنوك دولية ، وأدارته بمهنية عالية الاعلامية المتميزة زينب بدوي . كانت الآمال المعقودة على هذا المؤتمر جد كبيرة ، ووصفه البعض بالمؤتمر التاريخي ، الذي سوف يردم الفجوة الهائلة في ميزانية 2020 ، التي بلغت اكثر من 8 مليار دولار . ودعا السيد الامام ليكون هذا المؤتمر ذا ربحية متبادلة بين الشركاء من جانب ، ومن الجانب المقابل دولة السودان ، محاكياً مشروع مارشال الذي دشنته الولايات المتحدة في غرب اوروبا بعد الحرب العالمية الثانية ، لضمان عدم وقوع دول اوروبا الغربية في براثن الفك المفترس للاتحاد السوفيتي .

دعنا نستعرض في النقاط ادناه ، ما حققه المؤتمر ، وما لم يحققه من توقعات ، لنرى هل تمخض فولد فيلاً ، ام ولد فاراً ؟

جردة حساب في سبعة نقاط ادناه :

واحد :

+ لم يتبرع اي مشارك بدعم الميزانية العامة لعام 2020 ، التي تحتاج ل 8 مليار دولار هذه السنة ... 2020 : خارجي 5 مليار دولار وداخلي 3 مليار دولار ، لردم الفجوة الخارجية والداخلية الحالية ، التي تتسع كل يوم .

وكان هذا الهدف الاساسي من الاجتماع .

اتنين :

+ لم يتم شطب ديون السودان التي تجاوزت 60 ملياردولار ، في اطار مبادرة الهايبك للدول الفقيرة عالية المديونية .

تلاتة :

+ هناك ( وعود ؟ ) من عدة جهات ب مليار و800 مليون دولار يتم دفعها على 3 سنوات ، اي ( وعد ؟ ) بحوالي 600 مليون دولار في السنة ... ولم يتم تحديد بداية الدفع ، هذه السنة أم يوم القيامة العصر ؟

وتعرف يا حبيب في ابريل 2019 وعدت السعودية والامارات بدفع 3 مليار دولار لدعم الثورة ، وصل منها 500 مليون دولار ك ( وديعة ) مُستردة في بنك السودان ، وليست هبة او منحة ... وبقي الباقي في حكم الغيب .

واذا كانت السعودية والامارات تصرفتا هكذا ، فما الذي يجعلنا نُحسن الظن بالخواجات ، وانهم سوف يوفون وعودهم بدفع 600 مليون دولار في السنة ... تبدأ سنة دو ، وربما كلها اغاثات إنسانية ، لدعم الاسر الفقيرة ، التي ابدعت الوزيرة لينا الشيخ في شرح ظروفهن ؟

اربعة :

+ لم تغتنم الولايات المتحدة فرصة المؤتمر ، وتعلن شطب اسم السودان من القائمة الارهابية الامريكية ... وهي ام المشاكل وحبوبتها ... رغم طلبات بعض المشاركين ؟ والسبب ان هكذا رفع يصدره الكونغرس وليس ادارة ترامب المشاركة في المؤتمر .

خمسة :

+ تبخر مشروع مارشال الاستثماري المربح للطرفين ، الذي اقترحه السيد الامام ولم يات على ذكره احد ... حتى الرئيس حمدوك ؟ وركز المؤتمر على الاغاثات الانسانية للاسر الفقيرة ، ليس من خلال آلية لينا الشيخ ، وإنما من خلال المنظمات الطوعية الدولية ، وكأن لينا الشيخ سوف تحاكي الاخونجية الحرامية وتبرشت هكذا إغاثات ؟

ستة :

+ الدرس المُستفاد ؟

دعنا نركز على شطب اسم السودان من قائمة وزارة الخارجية الامريكية التي تحتوي على الدول الراعية للارهاب ، ونرسل ولاء البوشي كممثلة خاصة سامية للسودان في واشنطون ، لان بعض اعضاء الكونغرس يعرفونها ويحترمونها ، خصوصاً اذا فاز الديمقراطيون بانتخابات نوفمبر 2020 . ولا ننسى رغم إن آفة حارتنا النسيان ان ولاء البوشي هي من جمد العقوبات الاقتصادية الامريكية ضد السودان عند محاورتها اربع عيون للرئيس اوباما في اغسطس 2016 في واشنطون . الدبلوماسية البيروقراطية المهنية لا تصلح في مثل هذه المواقف الاستثائية ، التي تحتاج لحلول من خارج الصندوق .



ودعنا نقنع المكون العسكري بالموافقة على المصادقة على ميثاق روما الخاص بمحكمة الجنايات الدولية ، مع ضمان عدم تسليمهم لمحكمة لاهاي .

وللوصول لهذا الهدف يتكرم المكون العسكري في السلطة الانتقالية بفك الكنكشة في السلطة التنفيذية ويقنع من الغنيمة بالسلطة السيادية التشريفاتية ؛ ويترك حكومة حمدوك لتحتكر السلطة التنفيذية خلال الفترة الانتقالية ... هذا هو شرط الكونغرس لشطب السودان من قائمتهم الارهابية ، وبالتالي التطبيع الاقتصادي والاستثماري ، بين الدول المشاركة والسودان ، لمصلحة الطرفين ، وليس التطبيع الانساني الاغاثي بدعم الاسر الفقيرة .

وتتكرم السلطة الانتقالية ومن بعدها مجلس الشورى بالمصادقة على ميثاق روما الخاص بمحكمة الجنايات الدولية ، ليستفيد السودان من مبادرة الهايبك لشطب ديونه .

سبعة :

وبعدها تعال لي بجاي يا حبيب لنفكر في عقد مؤتمر برلين 2 ... لان برلين 1 طرشق ... ربما في باريس ... في إستنساخ لحجوة ام ضبيبينة ، او الدخول في الباب الدوار .

وعندها سوف نعرف من اوفى بعهده في مؤتمر برلين 1 ، ومن عمل أضان الحامل طرشة ؟ وحتى الذين سوف يوفون بوعدهم ، فان وعدهم لن يتجاوز 600 مليون دولار ، ربما هذه السنة وربما في السنة القادمة 2021 ؟ وتبقى الفجوة في ميزانية 2020 ، فاتحة خشمها لتبتلع حتى جبال مرة ؟

دعنا نعول على الانتاج المحلي ، وعندنا الارض ، والماء ، والحيوان ، والارادة القوية .

ودعنا ندعم حكومة الرئيس حمدوك دعماً مطلقاً وكاسحاً ، ونوقف المطالبات باي تعديل وزاري ، ونجمد مسيرة يوم الثلاثاء 30 ىونيو 2020 ، التي تدلق الزيت في نيران مسيرة الاخونجية الابالسة الذين سوف ينبحون بتفكيك حكومة الرئيس حمدوك ، ويطالبون المكون العسكري الاخونجي بهمبتة السلطة الانتقالية ، كما فعلوا قبل 31 سنة ، فجر الجمعة 30 يونيو 1989 .

ولكن إنما يستجيب الذين يسمعون . ومنهم أميون لا يعلمون الكتاب إلا أماني وإن هم إلا يظنون .


Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
PropellerAds
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 745


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 745


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
4.07/10 (5 صوت)

...
جديد المقالات
هنادي الصديق
هنادي الصديق عين قوية
صباح محمد الحسن
صباح محمد الحسنحمدوك وماذا بعد ؟
محمد عبد الماجد
محمد عبد الماجدالأصم (أون لاين)
عبد الله علقم
عبد الله علقمعلى هامش الحدث (38)
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانياستحمار الشعوب
اسامة ضي النعيم محمد
اسامة ضي النعيم محمد كأس الدوري في محادثات جوبا .
صباح محمد الحسن
صباح محمد الحسننيرتتي أبقوا الصمود
طه مدثر
طه مدثرتعلمت منهم!!
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصالمحفظة معانا
اخلاص نمر
اخلاص نمردرس .......
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصالمحفظة معانا
احمد محمود كانم
احمد محمود كانمنيرتتي_ قصيدة
عثمان محمد حسن
عثمان محمد حسنبنو كوز في فتيل!
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصحبة عند اللزوم
صباح محمد الحسن
صباح محمد الحسنافسحوا لأنس في المجالس
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيليس الموت شيئاً
يوسف نبيل فوزي
السلطة في الميزان
عبد الله علقم
عبد الله علقمعلى هامش الحدث (37)