...
الأربعاء 8 يوليو 2020 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
....
الأخبار
آراء وبيانات ومقالات حرة
بروف شمو: "في شخصك نحترم أشخاص"
...........
Propellerads
بروف شمو: "في شخصك نحترم أشخاص"
بروف شمو:
بقلم: كمال الهدى
06-25-2020 06:28
صحيفة الحوش السوداني




تأمُلات

بروف شمو: "في شخصك نحترم أشخاص"

كمال الهِدي

kamalalhidai@hotmail.com

· تابعت قبل يومين بفاه فاغر خبر تكريم وزير الإعلام ومدير الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون للبروف على شمو بتدشين أستديو رقمي يحمل إسمه.

· ذكرني الخبر بمطلع الأغنية التي تقول " أنا في شخصك بحترم أشخاص".

· تذكرة هذا البيت لأن تكريم حكومة ثورة ديسمبر العظيمة والإستثنائية لشخص مثل مثل البروف علي شمو يقدم رسائل خاطئة تماماً ويبدو وكأنه تخليد لمن ثار ضدهم شعبنا.

· لا ينكر سوى مكابر الخبرات الطويلة للبروف وعلاقته الضاربة في الجذور بمجال الإعلام في البلد.

· ونكون مرضى إن قلنا أنه لا يمثل رقماً في تاريخ الإعلام في البلد.

· ونصبح غير منصفين إن لم نعترف بجمال صوته كمذيع وكشخص موهوب.

· لكن كمان في الجانب الآخر لا نستطيع أن نتجاوز حقيقة أن علي شمو ظل دائماً في خدمة الأنظمة الشمولية في بلدنا.

· لو كرمه نميري أو عبود أو (الساقط) البشير ودشن أي منهم هذا الأستديو بإسمه لما قلنا شيئاً.

· أما أن يحدث ذلك في ظل ثورة غير مسبوقة قدمنا خلالها أعز الأرواح لشباب حلمت أمهاتهم بأن يصبحوا أطباء، مهندسين، فنيين وبناة أوطان من مختلف المواقع، فهذا أمر يضاعف الوجع الذي نحسه كل يوم، بل كل ساعة.

· ولا تنسوا أن الوزير فيصل قال خلال المناسبة كلاماً مُنمقاً جميلاً مثل " تعتبر الهيئة واحدة من أهم مصادر الذاكرة السودانية، مؤكداً أهمية التوثيق للأزمنة والأمكنة والرواد".

· ما تقدم يضيف الكثير للرسالة الخاطئة التي بعث بها فيصل ولقمان وهما يُكرمان على شمو.

· بالرغم من علمه وخبراته وسنوات خدمته الطويلة، إلا أن هناك من هو أحق منه بتكريم يأتي من حكومة ثورة مجيدة.

· ودعونا ننسى كل ما مضى من مسيرة الرجل ونسأل فيصل ولقمان الذيِن جاءت بهما ثورة ديسمبر 2018 لهذين الموقعين: ما الذي قدمه على شمو لهذه الثورة تحديداً؟!

· بالطبع لم يقدم لها شيئاً.

· بل على العكس فهو مُساهم بشكل غير مباشرة كغيره من مثقفي هذا البلد في إطالة أمد حُكم المفسدين.

· ألم يكن الرجل أميناً عاماً لمجلس الصحافة والمطبوعات على مدى سنوات طويلة!

· فهل كان الثوار راضين عما قدمته صحافتنا طوال سنوات حُكم الطاغية!!

· نتفق جميعاً على أن الإعلام لعب أقذر الأدوار في تزيين القبح والترويج للأكاذيب والإفك وكل ما يُجهل الناس من أجل أن تمتد سنوات حكم الكيزان لحين قيام الساعة كما توهم بعض قادتهم الغلاظ.

· ولو لا ضعف مجلس الصحافة والمطبوعات التي ترأسه البروف ( المُكرم) بواسطة فيصل ولقمان لتغيرت أمور كثيرة ولساهمت صحافتنا وإعلامنا على الأقل في توعية الناس ومناهضة حملات التجهيل والتسطيح والسب والشتائم.

· لم ننس ما كانت تحفل به صحفنا الورقية من مهاترات وسخافات وكلام يندي له الجبين خجلاً في وقت وقف فيه مجلس علي شمو عاجزاً عن عمل أي شيء لمنع كل ذلك ، أو الحد منه على الأقل.

· ولعلكم تذكرون ذلك المقال القميء الذي أساءت فيه فاطمة الصادق لكل البيوت السودانية، فهل أوقفها مجلس على شمو عن الكتابة ولو ليوم واحد؟!

· طبعاً لم يحدث ذلك، والعكس هو الصحيح فقد كرمتها رئاسة الجمهورية على تلك الشتائم وذلك السباب.

· نقل لها نافع وعلى عثمان تحايا (الساقط) وإشادته بها كصاحبة قلم مصادم مكافأة لها على سبها لكل السودانيين الشرفاء الذين خرجوا للشوارع محتجين على الظلم والطغيان.

image


· وأذكر أنني في العام 2007 عندما كان منتخبنا الوطني يتهيأ للمشاركة في نهائيات أمم أفريقيا بغانا، وقد بلغت حينها مهاترات الصحافة الرياضية مستوىً بعيداً كتبت مقالاً أدعو فيه مجلس الصحافة والمطبوعات للتدخل لإيقاف ذلك العبث حتى تُمهد الأجواء لمنتخب البلد لتمكينه من تقديم ما يرضي تطلعات السودانيين.

· ونظراً لأهمية المقال وتوقيته من وجهة نظري كلفت أخي وصديقي حافظ محمد زين بتسليمه للبروف شخصياً.

· وقد كان، حيث توجه حافظ للمجلس وسلمه المقال.

· شكره البروف ووعده بالتواصل مع كاتب المقال.

· لكن لم يتم أي تواصل معي، ولم يكن ذلك أصلاً ما يهمني.

· فلو أنهم اتخذوا قراراً حيال تلك المهاترات والسخافات التي إمتلأت بها صحفنا الرياضية حينها لما انتظرت شيئاً أكثر من ذلك.

· لكن الواضح أنهم في مجلس الصحافة والمطبوعات كانوا يعلمون قبلنا أن الحكومة (عاوزة كده).

· نعم كانت حكومة اللصوص وتجار الدين ترغب في صحافة رياضية مليئة بالمهاترات والشتائم والسباب حتى تشغل الناس بالفارغة.

· سعدوا كثيراً بإرتفاع وتيرة التعصب بين كتاب المعسكرين الأزرق والأحمر.

· وجلسوا يتفرجون على الشتائم والسباب في الصحافة الرياضية.

· لكنهم لم يكونوا قادرين على احتمال فقرة نقد واحدة للأوضاع السياسية أو الإقتصادية.

· فقد أوقف الأمن كاتباً مثل شبونة لسنوات عديدة دون أن ينبس رجال مجلس الصحافة والمطبوعات بنت شفة.

· لهذا لا أرى البروف جديراً بتكريم حكومة الثورة له.

· وفي رأيي أن مواطناً بسيطاً يعمل في رعي الماشية أو مسح الأحذية يمكن أن يكون مفيداً لبلده أكثر من مثقف وأكاديمي يعجز عن قول كلمة الحق في وجه سلطان جائر.

· ولدي قناعة بأن وقع هذا الأخير أشد وأمر لأن الدولة انفقت فيه مالاً وفيراً من أجل أن يتطور ويتسلح بالعلم.

· لكن ما فائدة العلم إن لم يُمكن صاحبه من قول كلمة الحق!

· لا شيء قطعاً.

· فكيف بالله عليكم نقبل من فيصل ولقمان تدشين أستديو رقمي بإسم البروف علي شمو في وجود الكثير من الشخصيات الأجدر بهذا التكريم!!

· من الواضح أننا لم نبرح مربع المجاملات وإقحام علاقاتنا الشخصية في الشأن العام.

· وخوفي أن يكون ما جرى نوعاً من رد جميل قديم طوق به البروف وزير الإعلام في حكومة الثورة عندما كان الأول نافذاً والثاني صحفياً.

· بالرغم من الوجع الذي سببه لي هذا الخبر، إلا أنه خفف علي ألم تصريحات (الميادتين).

· فقد استصغرت دكتور ميادة سوار الذهب عقولنا وهي تتحدث عن دعمها لمواكب الثلاثين من يونيو وكأنها ساهمت في ثورة السودانيين.

· لم ننس يا دكتورة أنك ظللتِ تستمتعين بمنصب حكومي حتى سقوط نظام الطاغية، فدعك من هذه الترهات.

· أما الميادة الثانية فأقصد بها (غناية) الكاردينال.

· فقد أسمعتنا مطربة الغفلة صوتها بتوجيه بعض الكلمات في نقد الحكومة الإنتقالية.

· نعلم أن حكومة حمدوك ينقصها الكثير قبل أن ترتقي للتضحيات الجسيمة التي قدمها شباب أنقياء وشهداء أكرم منا جميعاً.

· لكن هل تظن (الموهومة) ميادة قمر الدين أنها مؤهلة لنقد الحكومة!!

· (يا هو الفضل) والله، بنت قمر الدين تقول " مسكتو البلد الدولار بـ 62 وهسي ب 150، إما انتو حرامية أو ما بتعرفوا تديروا"!!

· هزُلت جداً.

· منذ متى صار لأمثالك إهتمامات بالسياسة وبمعايش الناس!!

· خلاص أكملتِ عمليات (تبديل) الشكل واللون وصار عندك متسعاً من الوقت للخوض في السياسة!!

· يبدو أن الكاردينال تشبع من أغنيات التمجيد ولم يعد في حاجة للمزيد منها، لذلك تشكل عندك وقت فراغ تحاولين ملئه بأي شيء.

· قلت خفف علي خبر تكريم البروف ألم تصريحات (الميادتين) لأنه يتصرف مسئولو الإعلام في حكومة الثورة بهذا الشكل يصبح من الطبيعي أن تُشنف بعض (الفارغات) آذاننا بمثل هذا الهراء.

· ونذكر فيصل ولقمان بأن قناة السودان تحتاج لتحديث الكوادر البشرية قبل انفاق الأموال في تحديث الأجهزة والمعدات.

· فمن غير المقبول أن يسرح ويمرح فيها حتى يومنا هذا مذيعون كيزان ثار شعبنا ضد نظامهم البغيض ورمى بقادتهم في السجن، بينما تركزان أنتما على شراء الأستديوهات الرقمية وإقامة مناسبات التكريم.

· وأخيراً أرجو أن يعذرنا البروف على شمو لكن لم أستطع الصبر على ظلم آخرين كثر كانوا أجدر بهذا التكريم، كما هزني جداً أن يهزم اثنان من أكبر مسئولي الإعلام في الحكومة الإنتقالية فكرة ثورة السودانيين.



تصحيح واجب:

· ذكرت في مقال الأمس أن بعض قادة الحزب الشيوعي زاروا سفارة مصر بالخرطوم، والصحيح أن السفير المصري زارهم بمقر الحزب حسب التعميم الصحفي لإحدى لجان الحزب الشيوعي.

· طبعاً عندما يزورك شخص في مكانك لا تستطيع أن تطرده، لكن تظل فكرة مناقشة شأن داخلي بحت مثل ترتيبات مواكب الثلاثين من يونيو مع سفراء الدول موجعة ومؤلمة سيما عندما تأتي من قادة في الحزب الشيوعي الذي كثيراً ما احتج على التدخلات الخارجية في شئوننا الداخلية.


Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
PropellerAds
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 159


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 159


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
7.57/10 (5 صوت)

...
جديد المقالات
هنادي الصديق
هنادي الصديق عين قوية
صباح محمد الحسن
صباح محمد الحسنحمدوك وماذا بعد ؟
محمد عبد الماجد
محمد عبد الماجدالأصم (أون لاين)
عبد الله علقم
عبد الله علقمعلى هامش الحدث (38)
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانياستحمار الشعوب
اسامة ضي النعيم محمد
اسامة ضي النعيم محمد كأس الدوري في محادثات جوبا .
صباح محمد الحسن
صباح محمد الحسننيرتتي أبقوا الصمود
طه مدثر
طه مدثرتعلمت منهم!!
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصالمحفظة معانا
اخلاص نمر
اخلاص نمردرس .......
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصالمحفظة معانا
احمد محمود كانم
احمد محمود كانمنيرتتي_ قصيدة
عثمان محمد حسن
عثمان محمد حسنبنو كوز في فتيل!
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصحبة عند اللزوم
صباح محمد الحسن
صباح محمد الحسنافسحوا لأنس في المجالس
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيليس الموت شيئاً
يوسف نبيل فوزي
السلطة في الميزان
عبد الله علقم
عبد الله علقمعلى هامش الحدث (37)