...
السبت 4 يوليو 2020 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
....
الأخبار
ضل الحوش المرشوش
التنمر على لينا يعقوب
...........
Propellerads
التنمر على لينا يعقوب
التنمر على لينا يعقوب
06-19-2020 12:52
صحيفة الحوش السوداني



التنمر على لينا يعقوب

بعد أن واجهت اكرم التوم وفضحته على الملأ ، تواجه الصحفية لينا يعقوب تنمرا شديدا من جوقة اكرم وطباليه والصف الطويل من المخمومين وبقيادة طبعا من الحاضنة الحزبية لاكرم التوم ، هذه الحملة الجائرة تريد أن تبريء الوزير من فشله الذي سارت به الأسافير وهو يعجز عن توفير البندول في صيدليات السودان ، ويعجز عن توفير الأكسجين ، ويعجز عن توفير المستشفيات فيموت الناس في الطرقات على سياراتهم وهم في رحلة بحث مضنية عن مستشفى وطبيب ودواء.

التنمر الذي حدث للصحافية لينا يعقوب أصبح جزء من الواقع اليومي ، لم يسلم منه الإمام الصادق المهدي ولا الدكتور الأصم ولن يسلم منه أي شخص يخالف أوامر التمكين الجديد ، ولكنها في نهاية الأمر ضريبة يدفعها المدافعون عن الحرية والباحثين عن الحق، وثمن يدفعه أصحاب المواقف الحرة سعيا لابراز الوجه المخفي من الحقيقة وطلبا لإزاحة الظلمة و (الغباش) عن اعين الجماهير حتى تعود مبصرة من جديد وترى الطريق المستقيم .

لينا يعقوب صحفية شابة استطاعت باجتهادها الذاتي ان تتقدم في بلاط صاحبة الجلالة وان تحجز لها مكانا متقدما بعرق جبينها وقلم يمينها ، وتطورت حتى أصبحت وجه من وجوه السودان المشرقة في القنوات الفضائية العربية. وظيفتها كصحافية ان تبحث عن الحقائق ، ان تتواصل مع القادة لاستخلاصها، تواصلت مع الوزير اكرم التوم ولم تفلح في العثور عليه في مكتبه، وهو شيء متوقع ، لا أحد يجد اكرم التوم في مكتبه ، الرجل ( ينوم للضحى ) ولا يخجل من ذلك ويبرره بانه يتناول أدوية!!! الطبيعي اذا كان الوزير مريضا فالافضل له أن يتقدم باستقالته فالوفاء بمتطلبات مهنة حساسة كوزارة صحة ثورة لا يحتمل النوم ولا الغياب . ثم طلبت الصحافية من الوزير تحديد شخص ينوب عنه للحديث معه فلم يوفره لها ، أخيرا وبحثا عن الحقيقة التي هي ملك للجماهير في ظل دولة الشفافية تواصلت معه على وسائل التواصل فما كان من الوزير الا وحظرها !!

الذين يستنكرون تواصل الصحفية مع الوزير على الخاص ، عليهم اولا ان يستنكروا عدم وجود الوزير للرد على الصحافة ، وعدم تعيينه لشخص متوفر ليرد على الصحافة . الصحافة مهنة مقدسة في عهود الحرية ، والصحفيين هم أصحاب الرسالة الأقدس في ظل الديمقراطية، اذا كان الصحافيون يمنعون من ممارسة دورهم في ملاحقة الحقيقة وفي محاصرة المسؤلين بالأسئلة فلماذا قامت الثورة ؟ اذا كان تكميم الأفواه وحظر الصحفيين هو طريقة تعامل وزير صحة الثورة فلماذا قامت ثورة من الأساس ؟! هذا وضع مخجل ، وخيانة لدماء الشهداء .

مهم الإشارة إلى ما يردده بعض البسطاء في هذه الحملة ، المعلومة التي ذكرتها الصحفية لينا يعقوب عن دور لصلاح قوش في وصول الثوار للقيادة العامة في ٦ ابريل هي معلومة صحافية استقتها من الأستاذ محمد وداعة القيادي بحزب البعث وقوى الحرية والتغيير ، وبالتالي اذا كان هناك من متنمرين فليذهبوا إلى محمد وداعة ، بدل أن يعزفوا هذه السيمفونية المتشابهة في كل مكان ذكرت فيه قضية اكرم ولينا .

لينا يعقوب ليست مستهدفة من عشاق اكرم فقط فهي مستهدفة ايضا من الكيزان في قضية تسريب الفيديوهات الشهيرة لقناة العربية ، التي عرضت في برنامج( الإسرار الكبرى لجماعة الإخوان في السودان ) ، وهي الفيديوهات التي احتوت على اعترف صريح من علي عثمان بأنهم قتلوا ال ٢٨ ضابطا في رمضان، وأسرار اخرى خطيرة حول طريقة إدارة الدولة في عهد الكيزان . من هنا يتضح أن الصحفية لينا يعقوب تتعرض لتنمر من جهتين متشابهتين، عشاق دكتاتور الكيزان البشير ، وعشاق دكتاتور الصحة اكرم ، وكليهما يشبهان بعضهما فالطيور على أشكالها تقع .

الصحافية لينا يعقوب لم تفعل شيئا سوى أنها صرحت بما تعرضت له للمرة الأولى من الوزير ، بينما هذا هو ما يتعرض له يوميا موظفي وزارة الصحة الاتحادية وقيادات الأجسام الثورية للاطباء ، وهو ما جعل ١٧ طبيبا يتقدمون باستقالاتهم من الوزارة ويهربون من جحيم اكرم التوم . المفتونون مازالوا بهذا الوزير لا نتمنى لهم ان يتعرضون لوعكة صحية في قلب العاصمة ثم يدور بهم ذويهم ولا يجدون مستشفى تستقبلهم ولا يجدون دواء ، ولكنهم بالتأكيد لو مروا بهذه التجربة سيعلمون ان التنمر الذي قاموا به على هذه الصحافية من أجل وزير فاشل كان أكبر خطأ في حياتهم، خطأ قد يعرضهم هم أنفسهم لفقدان حياتهم ، حفظ الله الجميع .

يوسف السندي
sondy25@gmail.com

Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
PropellerAds
.
.
تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 163


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 163


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


التعليقات
#899 Sudan [يحيى حسن الطيب]
3.32/5 (5 صوت)

06-19-2020 08:03
توفير المتطلبات الصحية يحتا إلى المال ولا يوجد مال لدى دكتور أكرم، فمن أين يأتي بهذه المتطلبات وهذا هو الوضع الصحي المتردي بإستمرار طوال الثلاثين سنة الماضية.

[يحيى حسن الطيب]

تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
2.25/10 (3 صوت)

...
جديد المقالات
عثمان محمد حسن
عثمان محمد حسنبنو كوز في فتيل!
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصحبة عند اللزوم
صباح محمد الحسن
صباح محمد الحسنافسحوا لأنس في المجالس
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيليس الموت شيئاً
يوسف نبيل فوزي
السلطة في الميزان
عبد الله علقم
عبد الله علقمعلى هامش الحدث (37)
زاهر بخيت الفكى
زاهر بخيت الفكىولا شنو يا حمدوك..؟
محمد عبد الماجد
محمد عبد الماجدالراكز أكرم علي التوم
فيصل الدابي المحامي
فيصل الدابي المحاميالفارس عنتر وفيروس كورونا!!
كمال الهدي
كمال الهديأدوهم فرصتهم
الامين البشاري
الامين البشاريحبة بندول...
علاء الدين محمد ابكر
علاء الدين محمد ابكرانكسر المرق واتشتت الكيزان
سيف الدولة حمدنا الله
سيف الدولة حمدنا اللهدرس المليونية !!
عبد الله علقم
عبد الله علقمعلى هامش الحدث (36)
معمر حسن محمد نور
معمر حسن محمد نورونحنا اهلو ..وبنستاهلو
الفاتح جبرا
الفاتح جبراالسفير القاتل
اسماعيل آدم محمد زين
اسماعيل آدم محمد زين مبادرات: سجون منتجة
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيالباب - قصة قصيرة