...
الجمعة 5 يونيو 2020 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
....
الأخبار
قسم المنوعات
رحلتي من حاخام متزمت إلى امرأة متحولة
...........
Propellerads
رحلتي من حاخام متزمت إلى امرأة متحولة
رحلتي من حاخام متزمت إلى امرأة متحولة
05-01-2020 04:10
صحيفة الحوش السوداني



رحلتي من حاخام متزمت إلى امرأة متحولة



عندما جاهرت آبي ستاين بحقيقتها كمتحولة جنسياً أثارت موجة غضب وذهول في المجتمع الحسيدي المتشدد الذي يتفرع عن طائفة اليهود الحريديين الأورثوذكس المحافظة.

ولأن والدي آبي ينتميان إلى سلالة مؤسس اليهودية الحريدية، الحاخام بعل شيم طوف، فقد اعتبرا أول مولود ذكر لهما حاخام المستقبل، لكن آبي كانت مصرة على أنها أنثى في جسد ذكر.

تروي آبي رحلة تحولها من رجل في مجتمع يهودي متشدد إلى امرأة لطالما شعرت بأنها حقيقتها.

والدي حاخام، لذلك لطالما كان إنجابه لمولود ذكر أمرا في غاية الأهمية. كان يخبرني دائما أنه بعد إنجابه لخمس بنات بدأ يفقد الأمل بإنجاب صبي، وكم كان يعني ذلك بالنسبة له. ورافقني شعور بالشفقة عليه طوال طفولتي وكنت أقول في قرارة نفسي "أنا آسف للغاية، لا أستطيع أن أكون ما تتمناه".

لم أكن أعلم بوجود آخرين مثلي، لكني كنت أعي تماما ما أشعر به، فقد كنت أحس دائما بأنني فتاة. لكن المجتمع الحسيدي شديد التزمت ولم يرد فيه أي ذكر للمتحولين جنسيا.

image
آبي ستاين


الأمر الوحيد الذي ساعدني في المحافظة على عقلي خلال طفولتي هو مخيلتي.

عندما كنت في السادسة من عمري، بدأت في جمع قصاصات الصحف حول عمليات زرع الأعضاء كالرئة والكلى والقلب وما إلى ذلك. في ذهني، كانت الخطة بسيطة، يوما ما سأذهب إلى طبيب، وأريه مجموعتي الرائعة من قصاصات الصحف، وأطلب منه إجراء عملية زرع كامل للجسم، ليحولني إلى فتاة.

عندما كبرت قليلاً، أدركت أن ذلك ليس واقعياً، لذلك توصلت إلى فكرتي التالية، وهي أن أتضرع إلى الله سائلا إياه تحقيق أمنيتي. لقد نشأت في عائلة متدينة للغاية، وقيل لنا أن الله قدير على فعل كل شيء.

image
آبي ستاين

لذا، في التاسعة من عمري، كتبت هذه الصلاة وكنت أتلوها كل ليلة "أيها الخالق المقدس، سوف أنام الآن وأبدو كصبي، أتوسل إليك، عندما أستيقظ في الصباح أن أكون فتاة، أعلم أنه يمكنك فعل أي شيء وليس هناك ما يصعب عليك فعله، وأتعهد بأن أكون فتاة صالحة، سأرتدي أكثر الملابس بساطة وسألتزم بجميع الوصايا التي ينبغي على الفتيات اتباعها".

"عندما أكبر، سأكون أفضل زوجة، سأساعد زوجي في دراسة التوراة طوال النهار والليل، وسأطهو أفضل الأطعمة له ولأطفالي. ساعدني يا الله".

والمجتمع الحسيدي هو أكثر المجتمعات تطبيقا لسياسة الفصل بين الجنسين على الإطلاق، ولم أعرف أو أسمع عن مجتمع أكثر تطبيقا لهذه السياسة على الرغم من بحثي المعمق إلى حد كبير في المجتمعات التي تطبق سياسة الفصل بين الجنسين.

ويبدو ذلك جليا في بعض المجتمعات الحسيدية في شمال ولاية نيويورك الأمريكية حيث يُطلب من الرجال والنساء المشي كل على رصيف منفصل، وهذا يشبه إلى حد كبير ممارسات قرية يهودية في أوروبا الشرقية في القرن التاسع عشر.

وفي المجتمعات الحسيدية يبدأ الفصل بين الجنسين منذ مرحلة رياض الأطفال، ويطلب من الفتيان والفتيات عدم الاختلاط أو اللعب سويا.

وعلى الرغم من عدم وجود أي نص في التعاليم اليهودية يحظر المعانقة أو الإمساك بيد أختك أو والدتك، كان أمر كهذا لا يزال يعتبر شيئا لا ينبغي على الصبي الحسيدي فعله.

لم يسبق أن رأيت شخصا عاريا أبدا، لذلك لم أكن أعلم أني أملك أعضاءا تناسلية مختلفة عن شقيقاتي.

ومع ذلك، عندما كان عمري أربع سنوات، كان لدي شعور بالغضب تجاه أعضائي التناسلية. لم أكن أشعر بأنها جزء مني. لقد كان شعوراً قوياً للغاية لا أستطيع أن أشرحه أو أفسره حتى يومنا هذا.

الفضول يقود الإسرائيليين لمعرض طائفة الحسيديم

في ذلك الوقت، كانت أمي تعد لي حوض الاستحمام وتضع لي الألعاب فيه.

وقد اعتادت أن تحتفظ بدبابيس في الخزانة بجوار الحوض، لذلك كنت أتسلل وأخذ دبابيس وأقوم بوخز عضوي التناسلي.

إنه أمر لا أشجع أي شخص على القيام به، لكني أردت أن أجعل هذا الجزء من جسدي يشعر بالألم، كنوع من أنواع العقاب.

ذات مرة دخلت أمي عندما كنت أقوم بذلك وذهلت كثيرا. لا أتذكر ما قالته حرفيا، لكنها كانت رسالة واضحة جدا مفادها "أنت ذكر وعليك التصرف كالذكور، ولا ينبغي أن تتفوه بأي شيء يشكك في هذا الأمر".

يتم قص شعر الفتيان في المجتمعات الحسيدية أول مرة عند بلوغهم سن الثالثة، وحينها يقوم المزين بتجعيد سوالف الفتيان وهو أول مظهر من مظاهر الذكورة في تلك المجتمعات.

لم أكن أرغب في الحصول على قصة الشعر تلك، وكانت تنتابني نوبات غضب لساعات طويلة وكنت أتساءل " لماذا يمكن لأخواتي أن يكون لديهن شعر طويل ولا أستطيع ذلك؟".

في سن الثالثة عشرة، يحتفل الأهل بوصول ابنهم لسن البلوغ لتعزيز فكرة أن الصبي قد أصبح رجلاً، لذلك كان ذلك الاحتفال صعبا للغاية بالنسبة لي.

لدي بعض الذكريات الإيجابية عن ذلك، مثل إقامة حفلة والحصول على الكثير من الهدايا، لكن فكرة أني "غدوت رجلا" كانت صعبة حقا.

ولكي أعطي فكرة عن مدى عزلة المجتمع الحسيدي، يكفي أن أصرح بأني وحتى بلوغي سن الثانية عشرة اعتقدت أن غالبية البشر يعتنقون الدين اليهودي وأن غالبية اليهود كانوا من الأورثوذكس المتشددين.

لم أكن على دراية بما يحصل في العالم خارج إطار هذا المجتمع المتشدد.

لم أكن أتحدث الإنجليزية حتى بلغت العشرين من عمري، ففي المجتمعات الحسيدية يكفي أن تتحدث اليديشية والعبرية.

في المدرسة تعلمنا بالكاد حروف الأبجدية وكيفية كتابة أسمائنا وعناويننا، واستمر ذلك فقط من الصف الرابع إلى الثامن لمدة ساعة في اليوم وحتى تلك الساعة تم تقسيمها بين اللغة الإنجليزية والرياضيات.

واقتصر التعليم على المبادئ الأساسية في الرياضيات ولم نتلق أي تعليم في مجال العلوم أو التاريخ باستثناء بعض التاريخ اليهودي.

وكان من المنتظر أن أعمل مدرسا أو حاخاما عندما أكبر.

في طائفة الحسيديين إذا كنت تقود كنيسا أو تدرس، تُدعى حاخاما ، بغض النظر عما إذا تم ترسيمك أم لا، لكني أردت فعلًا أن أرسم لأسباب عديدة.

أحد أسباب ذلك هو أنني أردت أن أعرف بالضبط ما أتمرد عليه، لأن صراعي مع هويتي كامرأة جعلني أشكك في كل ما قيل لي عن الدين والله.

في الوقت نفسه، كان جزء آخر مني يأمل أنه إذا كرست نفسي بالكامل كحاخام سأتخلص من هذا الصراع الذي يدور داخلي حول هويتي الجنسية، بقدرة قادر.

عندما كان عمري 16 سنة، انغمست في التصوف اليهودي، الذي يدعى الكابالا. وهناك صادفت أول نص ديني يبرر وجودي.

في دراسة من القرن السادس عشر للأرواح البشرية تسمى "باب التناسخ"، قرأت "في بعض الأحيان، يتجسد الذكر في جسد الأنثى، وتكون الأنثى في جسم الذكر".

مسلسل تلفزيوني يقدم بطلة خارقة متحولة جنسيا

الممثلة البريطانية جميلة جميل تعلن أنها مثلية الجنس

حظر فعاليات للمثليين والمتحولين ومزدوجي الجنس في تركيا

ما سر الاهتمام العالمي بمسلسل "شتيزل" الإسرائيلي؟

أعطاني ذلك أملا في أني ربما لم أكن مجنونة.

لكني عندما بلغت 18 عاما من العمر، كان علي أن أتزوج حالي كحال أي شاب في ذلك المجتمع، وطبعا كان زواجا مرتباً.

كان على شريكتي أن تأتي من سلالة حاخامية وتلتزم بنفس قواعد اللباس، وغيرها من الشروط الصعبة ما يجعل خياراتي محصورة في عدد قليل جدا من النساء في العالم بأسره إذ لا يتجاوز عدد من تنطبق عليهن الشروط 50 فتاة.

التقيت أنا وفريدي لحوالي 15 إلى 20 دقيقة، ثم تمت خطوبتنا. لم نلتق مرة أخرى حتى زفافنا، بعد مرور عام.

في البداية، سارت الأمور على ما يرام. لقد أحببتها، إنها امرأة مدهشة، ذكية للغاية ومحبة. كان حوارنا رائعاً، لم نتشاجر مطلقا.

كانت تلك هي المرة الأولى التي عشت فيها مع امرأة وشعرت بالارتياح.

يرتدي الرجال في مجتمعنا ملابس سوداء وبيضاء بدون أي خيارات على الإطلاق. بينما تتمتع النساء بهامش أكبر قليلا من الخيارات لكن بعض الألوان، مثل الأحمر والوردي، محظورة تماما.

ولكن عندما حملت فريدي، عشت معاناة شديدة. كان الأمر كما لو أن كل شيء - الجنس ، الدين ، عائلتي ، ابني - ينهار أمامي.

وعادت مسألة الهوية الجنسية تؤرقني، ذلك أن الأسئلة من نوع أي الملابس سنشتريها للطفل؟ هل سنقوم بالختان في اليوم الثامن؟ أحيت ذلك الصراع الداخلي.

كانت ولادة ابني الضربة القاضية النهائية. أردت أن أعطي طفلي أفضل حياة ممكنة، ولكن كيف يمكنني ذلك، إذا كان عمري 20 عاما ، ولا أعرف حتى الآن ما هي "الحياة الجيدة"؟

لذلك لجأت إلى الإنترنت.

كنت أعلم أنه كان هناك مكان يسمى الإنترنت حيث يمكنك التواصل مع الأشخاص والعثور على المعلومات. كان هناك تركيز قوي على إخبارنا بكيفية عدم الاتصال بالإنترنت عن طريق الخطأ.

استعرت جهازا لوحيا من أحد الأصدقاء واختبأت في مرحاض في مركز تسوق مزود بخدمة Wi-Fi عامة.

كان أول بحث لي هو ما إذا كان يمكن للفتى أن يتحول إلى فتاة بالعبرية، إذ لم أكن أتحدث الإنجليزية في ذلك الوقت، وفي الصفحة الأولى أو الثانية من النتائج، كانت هناك صفحة ويكيبيديا حول الأشخاص المتحولين جنسياً.

كانت تلك هي المرة الأولى التي علمت فيها بهذا المصطلح وأدركت أن هناك أشخاصا آخرين يشعرون مثلي.

تخيل أنك تعاني من شيء ما، سواء كان جسديا أو عاطفيا، وتذهب إلى طبيب أو معالج يقول لك لأول مرة في حياتك "ما تشعر به يسمى كذا، وهناك ما يمكنك فعله لتشعر أنك أفضل، للعثور على مكانك في العالم ".

اكتشاف مذهل آخر هو أنه كان هناك مجتمع من الأشخاص عبر الإنترنت تركوا مجتمعات الأرثوذكس المتزمتين والحسيديين ولم ينجوا فحسب، بل تميزوا.


بعد أسابيع قليلة تخليت عن التدين، لا أعتقد أنه كان أمرا واضحا للكثيرين من الناس لأني كنت لا أزال أعيش حياة دينية ظاهريا، لكني على سبيل المثال، بدأت في استخدام هاتفي يوم السبت.

كانت زوجتي أول شخص تحدثت معه حول الموضوع بعد حوالي ستة أشهر من ختان ابننا.

لم أترك زواجي، لمدة عام، حاولت إنقاذه، لكن زوجتي السابقة أرغمت على تركي وأخذوها بعيدا عني وعشت في شقتنا لأسابيع قليلة على أمل أن تعود هي وابني.

وعدت بعد ذلك للعيش مع والدي. وعندما صارحت والدي بإلحادي قال "بغض النظر عما يحدث، أنت لا تزال ابني".

وبمجرد أن أدركت أنه لا توجد طريقة لي للعيش مع ابني، قررت أنه لم يتبق لي شيء في هذا المجتمع، ومغادرته مثل الهجرة ، ليس فقط إلى بلد جديد، ولكن إلى قارة جديدة. إنه عصر جديد وقد حان وقت السفر.

فجأة ، أصبحت في عالم من الخيارات غير المحدودة للطعام والملابس. اشتريت سروالا من الجينز وقميصا أحمر وأبيض.

كانت اللغة أكبر عقبة يجب التغلب عليها، لأنك عندما تكبر في نيويورك، يتوقع الناس منك التحدث باللغة الإنجليزية.

لمدة ثلاث سنوات لم أتحدث إلى أي شخص في عائلتي حول هويتي الجنسية، وفي 11 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015، وبعد بضعة أشهر من بدء العلاج بالهرمونات، أطلعت والدي على الحقيقة.

لقد تطلب الأمر من والدي حوالي ساعة لاستيعاب كلامي، وذلك بفضل بعض النصوص الدينية التي عرضتها عليه - أحدها كان المقطع عن أرواح الذكور والإناث التي اكتشفتها عندما كنت أدرس الكابالا.

اعترف والدي بوجود الأشخاص المتحولين جنسياً، وهو أمر مثير للإعجاب للغاية، لأن الكثير من المجتمعات الدينية المتشددة لا تعترف بذلك.

ثم قال لي "أنت بحاجة إلى شخص لديه روح طاهرة ليخبرك إذا كنت بالفعل متحولا".

كان رد فعلي"أعتقد أن معالجين أثنين وطبيبا يفيان بالغرض".

لكن من الواضح أنه لم يوافق على ذلك، وبعد بضع دقائق أخبرني أنه لن يتحدث معي مرة أخرى.

في تلك اللحظة آلمني كلامه للغاية، لكن الواقع أنه بحلول الوقت الذي أفصحت فيه عن هويتي الجنسية كانت قد مرت ثلاثة أعوام على تركي للمجتمع الحسيدي، لقد التحقت بالكلية، وكنت عضوا في بعض المجتمعات اليهودية المثلية والمتحولة والثنائية والمتعددة الميول الجنسية المتطورة للغاية والمذهلة، لذلك لم أفقد أي أصدقاء ولم تكن حياتي معطلة بسبب الخلاف مع عائلتي.

ما زلت أرسل رسالة إلى والداي كل أسبوع وفي اليوم الذي تكون فيه عائلتي مستعدة للتحدث معي، سأتحدث معها.

لم يُسمح لزوجتي السابقة بالتحدث معي منذ أن انفصلت عنها. ابني هو حب حياتي.

أحب التركيز على الجوانب الإيجابية فبدلاً من التفكير في الأشقاء العشرة الذين لا يتحدثون معي، أركز على الاثنين الذين يفعلون ذلك.

ويبدو أن الحياة أفضل مما كنت أتخيلها، كنت أعاني من الاكتئاب بشكل مستمر. لكن منذ أن تصالحت مع هويتي لم يعد هنالك ما يؤرقني، لم أعد أشعر بعدم الرغبة في الحياة كما كان يحدث لي في السابق.

أن نكون على طبيعتنا ، أن نكون متحولين أن ننتمي إلى مجتمع المثليين والمتحولين وثنائيي الجنس شيء يخلق حياة جديرة بالاحتفاء.

لقد كنت أول شخص متحول جنسيا يخرج من المجتمع الحسيدي، ولكن عددا غير قليل من الأشخاص فعلوا مثلي منذ ذلك الحين، ومن الواضح أني كنت مصدر إلهام لهم.

بي بي سي


Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
PropellerAds
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 158


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 158


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
9.00/10 (1 صوت)

...
جديد المقالات
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيتأوهات- قصة حياة
صباح محمد الحسن
صباح محمد الحسنأديب إنتهى الوقت
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيهل القراءة مهمة؟
الفاتح جبرا
الفاتح جبرابيناتنا الأيام
عبد الله علقم
عبد الله علقمعلى هامش الحدث (33)
زاهر بخيت الفكى
زاهر بخيت الفكىوالفشقة قُبال تنسرِق..!!
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصجيبوا تشاد
معمر حسن محمد نور
معمر حسن محمد نورمقال و(تكويشة )شتائم
سهير عبد الرحيم
سهير عبد الرحيمسلسلة ضربت ليك بالغلط (٨)
الفاتح جبرا
الفاتح جبرامحامي البرهان
كمال الهدي
كمال الهديهل من عودة!!
اخلاص نمر
اخلاص نمرثغرة ...
د. الشفيع خضر سعيد
د. الشفيع خضر سعيدالسودان والسلام الضائع ..
عبد الله علقم
عبد الله علقمعلى هامش الحدث (32)
صباح محمد الحسن
صباح محمد الحسنغندور المظلوم !!
هنادي الصديق
هنادي الصديق رزيلة الصمت
كمال الهدي
كمال الهديتابعوهما
الفاتح جبرا
الفاتح جبراالسودان أولاً
عبد الله علقم
عبد الله علقمســـفـه إســفيري
كمال الهدي
كمال الهديضباط يتذمرون
اسامة ضي النعيم محمد
اسامة ضي النعيم محمد الزراعة في انتظار بند العطالة.
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصبلان بي
صباح محمد الحسن
صباح محمد الحسنالكباشي على حقيقته