...
الجمعة 5 يونيو 2020 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
....
الأخبار
آراء وبيانات ومقالات حرة
أحد هطلات القحاطة يمدحني ويعتبرني عشرة أشخاص في شخص واحد
...........
Propellerads
أحد هطلات القحاطة يمدحني ويعتبرني عشرة أشخاص في شخص واحد
أحد هطلات القحاطة يمدحني ويعتبرني عشرة أشخاص في شخص واحد
بقلم: امل الكردفاني
04-07-2020 02:43
صحيفة الحوش السوداني



أحد هطلات القحاطة يمدحني ويعتبرني عشرة أشخاص في شخص واحد

د.أمل الكردفاني

أرفق لكم رابط لطيف جداً، وهو لشخص لا أعرفه، أعتبرني شخصية غير حقيقية، ورأى أنني عشرة أشخاص من جهاز (صدقوا أو لا تصدقوا) .. ليس جهاز العروس ولا المخابرات الصومالي، ولا جهاز المخابرات المالديفي، ولا جهاز مخابرات دولة (مش ع الخريطة)، لا.. بل جهاز المخابرات المصري...ياااا للهول...واستدل على ذلك بانتاجي الغزير، والذي لا يمكن لشخص واحد أن يكتبه، واستدل كذلك بأنني لا أشتم مصر...
والله أثلجني هذا كله؛ فأنا حتى هذه اللحظة لم أنل مثل هذا التقدير منذ ولدتني أمي. أكتب الرواية والقصة والشعر ولا اجد من ذلك جنيهاً واحداً، كتبت في القانون الجنائي السوداني، وحمت في محاكم السودان، بالمواصلات، وقدمت طعون دستورية، وبلاغات جنائية، ضد الكيزان وضد العساكر وضد حمدوك، وحتى الآن لا أملك سيارة ولا منزل ملك وأسكن بالإيجار. أرسم رسماً تعبيريا وكاريكاتيرياً وكل رسوماتي مرمية تحت السرير تطؤها الأقدام. فأنا وكما يقول المصريون (ناس المخابرات ديل زااتم) سبع صنايع والبخت ضايع.
لكن لا والله...
ليس بعد مقال هذا الشخص..
فبختي ليس ضائعاً، ألا يكفيني أن هناك من يعتبرني (عشرة رجال مخابرات مصرية)..(ضحكة السر قدور).
يا سلام..والله لقد أثلجت صدري يا غلام، ولكنك أيها الشخص لست أول من جهجهته نيران كلماتي، فأنا أتذكر كيف كان الكيزان يدوخون حين أردمهم، وكيف كانوا مرة يعتبرونني شيوعياً ومرة بعثياً، ومرة..الخ..ومثلك ومثل كفار قريش حينما كانوا ينعتون الرسول تارة بالساحر وتارة بالمجنون وتارة بالشاعر فقال فيهم الله تعالى ساخراً منهمانظُرْ كَيْفَ ضَرَبُوا لَكَ الْأَمْثَالَ فَضَلُّوا فَلَا يَسْتَطِيعُونَ سَبِيلًا (48) الإسراء.
وهذا سبيل كل من يقف مع قناعاته، إذ يحار فيه الناقصون من منعدمي النزاهة، وفاقدي القيم، والذين إذا كالوا على الناس يستوفون وإذا كالوهم أو وزنوهم يخسرهون.
فهؤلاء الجهلاء لم يعتادوا على شخص يقول الحق والحقيقة بلا غرض. ففي السودان لا تجد إلا أشخاصاً مضطربي الهوية، فهم عبيد لمصالحهم الشخصية، مأسورون بقيد التبعية، والانحياز الأعمى. فأنت كوز إذن أنت ضد كل حقيقة لا تصب في مصلحتك. أنت قحاطي فأنت ضد أي حقيقة لا تصب في مصلحتك.
لا نزاهة عند أشباه البشر هؤلاء، عقولهم هراء وأفئدتهم خواء. ينعقون بما لا يعقلون، فإن سمعوا صدى نعيقهم حسبوه وحسبوا كل صيحة عليهم فأركسهم الله في البؤس والفاقة والفقر وأدخلهم دائرة الضيق من الحسد والتهافت على المصالح، وكل يقصي الآخر؛ يهمشه، ويطعن فيه، ويستخدمون أوسخ أنواع الإغتيال الأدبي، كما فعل الشيوعيون ضد أحدهم فاتهموه باللواط وأشاعوا قذارتهم هذه فما كان من المسكين إلا أن انتحر تاركاً بناته مقهورات ليس فقط لموته بل لتلويث سمعة أبيهم. وهو نفسه ما فعله الكيزان بفاطمة أحمد ابراهيم حينما شتمت أبو القاسم، فسخروا كل إعلامهم لاغتيالها. وهذه خصلة قبيحة من خصال هؤلاء البشر. وصاحبنا الذي لم يجد شيئاً ضدي ليغتالني به معنوياً، مدحني من حيث أراد السوء، وهذا طبيعي، فسفهاء العقول مثلهم كمثل الأحمق الذي يجلس فوق فرع شجرة ويقطعه فيخر على وجهه..وقد وصف الله أمثال هذا الأحمق بالبُكم فقالوَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا رَّجُلَيْنِ أَحَدُهُمَا أَبْكَمُ لَا يَقْدِرُ عَلَىٰ شَيْءٍ وَهُوَ كَلٌّ عَلَىٰ مَوْلَاهُ أَيْنَمَا يُوَجِّههُّ لَا يَأْتِ بِخَيْرٍ ۖ ).
نعم..لن تعلم لا أنت ولا القحاطة ولا قبلكم الكيزان ولا غيركم من أنا؛ فأنا كمن وصفهم الله إكمالاً للآية السابقة قائلاًهَلْ يَسْتَوِي هُوَ وَمَن يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ ۙ وَهُوَ عَلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (76)
فمن يعرفني هو من يعرف شيئاً واحداً لا أنت ولا قحاطتك ولا شبيهكم الكيزان تعرفونه؛ ألا وهو:
العدل...


اقرأ: أمل الكردفاني وهو إسم مستعار للمخابرات المصرية يدعي ويقول أن حملة تبرع حمدوك أموالها ستذهب لتعويض




Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
PropellerAds
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 293


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 293


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيتأوهات- قصة حياة
صباح محمد الحسن
صباح محمد الحسنأديب إنتهى الوقت
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيهل القراءة مهمة؟
الفاتح جبرا
الفاتح جبرابيناتنا الأيام
عبد الله علقم
عبد الله علقمعلى هامش الحدث (33)
زاهر بخيت الفكى
زاهر بخيت الفكىوالفشقة قُبال تنسرِق..!!
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصجيبوا تشاد
معمر حسن محمد نور
معمر حسن محمد نورمقال و(تكويشة )شتائم
سهير عبد الرحيم
سهير عبد الرحيمسلسلة ضربت ليك بالغلط (٨)
الفاتح جبرا
الفاتح جبرامحامي البرهان
كمال الهدي
كمال الهديهل من عودة!!
اخلاص نمر
اخلاص نمرثغرة ...
د. الشفيع خضر سعيد
د. الشفيع خضر سعيدالسودان والسلام الضائع ..
عبد الله علقم
عبد الله علقمعلى هامش الحدث (32)
صباح محمد الحسن
صباح محمد الحسنغندور المظلوم !!
هنادي الصديق
هنادي الصديق رزيلة الصمت
كمال الهدي
كمال الهديتابعوهما
الفاتح جبرا
الفاتح جبراالسودان أولاً
عبد الله علقم
عبد الله علقمســـفـه إســفيري
كمال الهدي
كمال الهديضباط يتذمرون
اسامة ضي النعيم محمد
اسامة ضي النعيم محمد الزراعة في انتظار بند العطالة.
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصبلان بي
صباح محمد الحسن
صباح محمد الحسنالكباشي على حقيقته