...
الأربعاء 12 أغسطس 2020 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
....
الأخبار
تقارير وحوارات وتحقيقات
ولاة عسكريون .. تنحي بأمر المحتجين
...........
Propellerads
ولاة عسكريون .. تنحي بأمر المحتجين
ولاة عسكريون .. تنحي بأمر المحتجين
02-12-2020 12:13
صحيفة الحوش السوداني



ولاة عسكريون .. تنحي بأمر المحتجين


بالرغم من نجاح الثورة في إسقاط نظام الإنقاذ من سُدة الحُكم بالبلاد، إلا أن كثيراً من الناشطين على وسائل التواصل الاجتماعي ظلوا يختتمون تدويناتهم، بهاشتاق (الثورة مستمرة)، والمتتبع للمشهد هذه الأيام يجد أن هناك ثورة عاصفة لا تقل عن الأولى على الولاة العسكريين، تتباين ما بين عدم الرضا على أدائهم، بشأن الأزمات المتعلقة بالخبز والوقود والمواصلات، بينما هناك من يرى أنها (لم تسقط بعد)، بيد أن عناصر النظام البائد مازالت ممسكة بزمام الأمور في الولايات.

تقرير: جاد الرب عبيد

(1)
وكما أفلح الثوار في إزاحة حزب البشير الذي حكم البلاد لثلاثين عاماً من الزمان، استطاعوا أن ينجحوا في تحقيق هدفهم، عبر تصعيد الاحتجاجات الشعبية، الأمر الذي دفع القيادة العسكرية إلى إنهاء تكليف عدد من الولاة، تقدمهم والي نهر النيل اللواء عبد المحمود حماد حسين، ووالي النيل الأبيض اللواء حيدر الطريفي، وأجرى الولاة عملية تسليم وتسلم لأمناء الحكومات في الولاية، ومن المتوقع أن يترجل ولاة آخرون في غضون الساعات المقبلة، فيما تم الإبقاء على الحكام الذين تنحوا، كقادة للحاميات العسكرية بالولايات التي كانوا يقودونها.
(2)
الشاهد أن الولاة العسكريين الذين كلفوا بالمهمة بعد نجاح الثورة، بدأ عليهم الزهد في المنصب بعد أن طالبوا على الملأ، رئيس المجلس السيادي القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، بإعفائهم، بعد الحملة الشرسة التي جوبهوا بها، لكن القيادة العسكرية بالبلاد كانت ترى أن الوضع الأمني بالولايات مازال هشاً يحتاج إلى حاكم عسكري، هذا إلى جانب الاتفاق مع الحركات المسلحة الذي ينص على تأجيل تعيين الولاة في الوقت الحالي إلى ما بعد تحقيق السلام الشامل.
(3)
لكن قوى إعلان الحرية والتغيير التي لم تكن طرفاً في المفاوضات بجوبا، لم تكف عن المطالبة بتعيين الولاة المدنيين، بعد أن مضت خطوات في ذلك، بتقديمها ترشيحات لرئيس الوزراء عبد الله حمدوك، إلا أن وفد الحكومة المفاوض كان يطالبها دائماً بالتمهل حتى لا تنسف المفاوضات، سيما بعد تهديد قادة الجبهة الثورية بالانسحاب من التفاوض إذا أقدمت الحرية والتغيير على تعيين الولاة قبل تحقيق السلام.
(4)
وبالنظر للمشهد الحالي يبدو أن خطوة تعيين الولاة المدنيين أصبحت قاب قوسين أو أدنى، بعد الاحتجاجات التي طالت عدد من الولايات، وأدت إلى تنحي عدد من الولاة، وبحسب مصدر مطلع، فإنه من المنتظر أن يتوافق وفد الحرية والتغيير مع الحركات المسلحة في جوبا على تعيين الولاة المدنيين، بصورة مؤقتة، إلى حين اكتمال عملية السلام التي يبدو أنها بحاجة إلى متسع من الوقت على حد قوله، مشيراً إلى أن قحت ستمضي قدماً في خطوة تعيين الولاة حال وافقت الحركات أو لم توافق لجهة أن الأوضاع في الولايات لا تحتمل أكثر من ذلك وهي قابلة للانفجار في أي وقت.
(5)
فيما يرى مراقبون أن المدراء العامين الذين تسلموا المهمة من الحكام العسكريين، غير مرغوب فيهم من قبل الثوار، واستدل المصدر بمطالبة جماهير ولاية نهر النيل بإقالة المدير العام بعد تنحي الوالي عبد المحمود مباشرة.. ويستند ثوار مدينة الحديد والنار (عطبرة)، على أن الوالي المكلف الجديد من عناصر النظام البائد، معلنين عن مواصلة الاحتجاجات حتى تتحقق مطالبهم كاملة غير منقوصة، فيما لا يستبعد مراقبون أن يتكرر هذا المشهد في الولايات الأخرى التي ترجل حكامها العسكريون.
(6)
في وقت أطلق سياسيون تحذيرات من مغبة التداعيات السالبة للهجوم الكثيف على الولاة العسكريين والمطالبة بتسليم مهامهم لولاة مدنيين دون ترتيبات محكمة، وقال المحلل السياسي هشام الدين نورين إن الأوضاع الأمنية التي تمر بها الولايات والمواكب المستمرة بسبب شح الوقود والخبز والضائقة المعيشية لا تسمح بوجود إدارات ليس لها قدرة على منع التفلتات الأمنية، وأوضح أن السودان يواجه تحديات سياسية واقتصادية وأمنية تتطلب وحدة الجبهة الداخلية لإنجاح الفترة الانتقالية.
فيما أشار المحلل السياسي محمود عابدين صالح إلى أن انسحاب الولاة العسكريين من إدارة الولايات ينطوي على مخاطر تهدد الجميع ونوه إلى أن قوى الحرية والتغيير تريد تحميل الولاة كل الأخطاء ولكن الحاجة إلى الأمن والأمان تتطلب وجود عسكريين لمنع الفوضى السياسية، مؤكداً أنه لا يمكن إصلاح الأمر في الولايات إلا بمعالجة الأزمة الاقتصادية.
(7)
وفي السياق كشف والي النيل الأبيض اللواء حيدر الطريفي، عن تسليم مهامه لأمين حكومة الولاية، وقال إنه انتقل لقيادة الفرقة ولا علاقة له بالولاية، وأشار الطريفي للزميلة السوداني الالكترونية ، إلى تقديمه لاستقالته منذ سبتمبر الماضي، وأوضح أنه رغم الكوارث الإنسانية والاجتماعية والأمنية التي مروا بها طوال الأشهر الفائتة لكن لم يزر الولاية أي وزير للوقوف على حقيقة الأوضاع بها، واقسم اللواء الطريفي قائلا (والله إذا لم تتوحد الحكومة المركزية وتقيل كل الوزراء الحاليين ويتم تعيين حكومة كفاءات وناس قلبهم على البلد دون أي شكل من أشكال المحاصصات، فإن هذه البلاد لن تمضي خطوة واحدة للأمام).

آخر لحظة



Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
PropellerAds
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 158


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 158


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
علاء الدين محمد ابكر
علاء الدين محمد ابكر بني شنقول هل تكون كشمير افريقيا
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيالجثة مسرحية من مشهد واحد
كمال الهدي
كمال الهديما أخطر حديثك!!
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيعَرَق
احمد محمود كانم
احمد محمود كانمشكراً لك جيشنا الباسل !
الطيب محمد جاده
الطيب محمد جادهجيشنا خائب الرجاء
كمال الهدي
كمال الهديكلو ولا الجيش..
د. عبد الله علي ابراهيم
د. عبد الله علي ابراهيم19 يوليو 1971: محنتنا المزدوجة
هيثم الفضل
هيثم الفضلحربٌ ونقد ..!
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصوما اكل السبع
اخلاص نمر
اخلاص نمراقصاء...
الطيب محمد جاده
الطيب محمد جادهالسلام الاعرج في السودان
علاء الدين محمد ابكر
علاء الدين محمد ابكرالكيزان فليم هندي والبطل ميت
كمال الهدي
كمال الهديمعانا ولا معاهم!!
الفاتح جبرا
الفاتح جبراخطبة الجمعة
خالد دودة قمرالدين
خالد دودة قمرالدينفزاعة الخمر
د. عبد الله علي ابراهيم
د. عبد الله علي ابراهيمشركة مواصلات العاصمة: مغارة لصوص