...
الجمعة 18 سبتمبر 2020 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
....
الأخبار
اخبار محلية
الوقود والدقيق كلمة السر
...........
Propellerads
الوقود والدقيق كلمة السر
الوقود والدقيق كلمة السر
02-11-2020 12:38
صحيفة الحوش السوداني



الوقود والدقيق كلمة السر

الحكومة الانتقالية ما زالت تتصرف بنفس طريقة النظام المخلوع في حل جميع الأزمات وخاصة أزمة الوقود والدقيق نفس البطء والتخبط، وبدلاً من أن تحل الأمر بطريقة ثورية وذكية إلا إنها تلف حول حلول غبية وغير مجدية وتستجيب للذين يبثون فيها الخوف من رفع الدعم، وهي تعلم تماماً إن هناك طبقة من الانتهازيين والجشعين صنعها النظام المخلوع لن تتوقف من انتهاز الفرص أبداً، وعليه لن تنتهي الأزمات ما لم تغلق أمامها كل الأبواب التي تسهل لها عملية احتكار السلع وترتيبها.
يجب أن تسعى الحكومة في حلول استراتيجية حقيقية دائمة تكون تحت سيطرة الدولة، ويمكن لها أن تفتح المجال للمواطنين لمساعدتها، ولكن لا يجب أن تسمح لهم بأن يفرضوا عليها الحلول الاستثمارية كما كان يفعل النظام البائد، ولا يجب التفكير أبداً في باستبدال الخبز بشيء آخر مثل الكسرة وغيرها لأنه لا بديل للخبز إلا الخبز لأسباب كثيرة، أولها تعدد وسهولة الوجبات التي تؤكل بالخبز إضافة إلى قلة قيمتها، فالفول يعتبر وجبة رئيسة لكل الشعب السوداني ولا يمكن أن يؤكل إلا مع الخبز وقس على ذلك، البداية يمكن أن تأتي فيما بعد عبر تطوير الثقافة الغذائية.
أزمة الوقود والخبز أكثر أزمتين مؤثرتين على حياة المواطن السوداني، فهو يهدر جل زمنه بين صفوف الخبز والوقود والمواصلات فتتأثر مصالحه وصحته الجسدية والنفسية، هذا غير ما تسببه من قلق وانشغال للحكومة ونسيان قضايا أخرى كثيرة تتعطل تماماً، وبلا شك هذا الأمر ينعكس على أداء المواطنين في كل القطاعات، وعليه ما تخسره الدولة بسبب هاتين الأزمتين كبير جداً وأكثر بكثير من قيمة دعم الوقود، وحقيقة هي أم كل الأزمات وكلمة السر التي تمكن من اختراق كل الأزمات الأخرى، وأعتقد إنه لا بد من حل جذري وحتى وإن كان في رفع الدعم الحكومي لهذه السلع .
فلترفع الحكومة الدعم فقد أثبت الواقع أن المواطنين لا يستفيدون منه كثيراً، فكثير من الدقيق و الوقود المدعوم يهرب إلى دول الجوار أو يباع في السوق السوداء، وكثير من المواطنين لا يجدون هذا الخبز أصلاً، وأعتقد أن الحكومة يجب أن تشجع الإنتاج والتصنيع الغذائي والتوسع في الزراعة وخاصة زراعة القمح، ومساعدة الولايات على إيصال منتجاتها إلى العاصمة وتشغيل مصانع الأغذية التي توقفت وغيرها من أفكار متاحة بكثرة للاسهام في توفير الغذاء وتنويعه.
لا بد من حل أزمتي الخبز والوقود أن أرادت الحكومة الانتقالية أن تتفرع لإنجاز مهام الدولة الأخرى، ويجب أن يساعدها الجميع بالأفكار والحلول الجذرية العلمية المنطقية حتى ولو كان هدفهم الاستثمار (يا بخت من نفع واستنفع) و أعتقد الفكرة التي تبناها نائب رئيس المجلس الانتقالي بإنشاء مصانع للكسرة فكرة ليست جيدة ومن فكر فيها يعاني من قصر نظر حاد .
عموماً هناك فوضى عارمة في البلد ويتم استغلالها بشكل بشع من قبل بعض المواطنين وكأنها ليست بلدهم ولا أهلها أهلهم، والحكومة تتحرك ببطء شديد يسمح بدخول مجرمين جدد يومياً لميدان الفوضى فيستفيدون من الدعم ومن الفوضى، وعليه يجب أن تحسم الحكومة الانتقالية الفوضى وترفع الدعم عن الدقيق والوقود وتعيد إيصاله للفقراء بطرق أفضل لإغلاق الطريق أمام أزمات أكبر ومافيات أسوأ.


التيار


Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
PropellerAds
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 192


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 192


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
علاء الدين محمد ابكر
علاء الدين محمد ابكر بني شنقول هل تكون كشمير افريقيا
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيالجثة مسرحية من مشهد واحد
كمال الهدي
كمال الهديما أخطر حديثك!!
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيعَرَق
احمد محمود كانم
احمد محمود كانمشكراً لك جيشنا الباسل !
الطيب محمد جاده
الطيب محمد جادهجيشنا خائب الرجاء
كمال الهدي
كمال الهديكلو ولا الجيش..
د. عبد الله علي ابراهيم
د. عبد الله علي ابراهيم19 يوليو 1971: محنتنا المزدوجة
هيثم الفضل
هيثم الفضلحربٌ ونقد ..!
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصوما اكل السبع
اخلاص نمر
اخلاص نمراقصاء...
الطيب محمد جاده
الطيب محمد جادهالسلام الاعرج في السودان
علاء الدين محمد ابكر
علاء الدين محمد ابكرالكيزان فليم هندي والبطل ميت
كمال الهدي
كمال الهديمعانا ولا معاهم!!
الفاتح جبرا
الفاتح جبراخطبة الجمعة
خالد دودة قمرالدين
خالد دودة قمرالدينفزاعة الخمر
د. عبد الله علي ابراهيم
د. عبد الله علي ابراهيمشركة مواصلات العاصمة: مغارة لصوص