...
السبت 30 مايو 2020 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
....
الأخبار
قسم المنوعات
حسنك امر ... بقلم: د. عوض النقر محمد
...........
Propellerads
حسنك امر ... بقلم: د. عوض النقر محمد
حسنك امر ... بقلم: د. عوض النقر محمد
01-19-2020 09:38
صحيفة الحوش السوداني



حسنك امر
بقلم: د. عوض النقر محمد

لعل القبول بمبدأ خوض المغامرة بالكتابة عن رمز من رموز المجتمع السودانى يستدعى تحذير القارىء عن العديد من الزوايا المسسنة
اذ ان روح المحب دائما ما تطغى على ماهو موضوعى لتحيل الايقونة الى الشكل الذى يتمناه والاطار الذى يتمنى ان لا تخرج منه وهو
قد يقترب جدا وقد يبتعد كثيرا وفقا لعوامل عديدة لعل اهمها هو ذاك الرباط العاطفى الذى يشدك الى المبدع وهو هنا نبع ذاك الابداع الذى تدفق عمرا والى اى الآفاق يدفعك لترتاد وذلك يحدث مهما ادعى الكاتب البراءة.
طالما اقلقت مضجعى تلك الثنائيات الرهيبة وذاك الصراع الذى لاينتهى بين الابداع والموت الوجود والعدم حيث ترتعش المفردات وتفقد الكثير من القها وعند حافة القبر تشهق المصابيح ويتوارى الجسد فى عتمة القبر ويبقى الابداع يتيما يستمد القوة من اصالته وصدقه لينطلق فى مدارج الزمن الحاضر والآتى ليقول بان الموت هو امتداد للحياة لا اكثر ربما فى اعمق معانيها فهى تماما كما ذكر محكم التنزيل( كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا ). مثل الحلم مثل سقوط الندى عن اوراق الزهر لذلك نكن كل الامتنان لمن عطر سماواتنا بالفرح والخير والحب والجمال ولعل المشوار من قرية الشيخ ود بدر وحتى الاطلالة الاخيرة بقاعة الصداقة يوم ارتداء ثياب الفرح والحرية لم يكن محفوفا بالورود ولم تكن الاشواك على مبعدة منه............
ما عشقتك لجمالك
انت آية من الجمال
و هويتك لي خصالك انت اسمي الناس خصال
وكانت اولى بدايات المواجهة ذلك الارث الدينى الثقيل وخطى الآباء الاجداد ونظرة المجتمع الى هذا المجال والغناء منطقة رمادية تتباين فيها الآراء حتى يصل النزاع مع النفس الى نقطة اللا عودة ولكنه يبدو وكانه رجاء المحبوب.
داير اتوب وارجعلك انا
اترك الحفلات والغنا
لكن طائر الابداع لا يهدأ ولا يستكين والمجتمع يشهد حراكا وزخما ويسير نحو الاستقلال من اغلال المستعمر بخطى وئيدة وعمالقة الفن يضعون بصماتهم نماذج خالدة دخلت دائرة كلاسيكياتنا دون ادنى شك
اليوم نرفع راية استقلالنا
ونسطر التاريخ مولد شعبنا
لم يكن صلاح وقتها قد وجد مكانه بعد او كما يقول الاستاذ عماد احمد فى بوست توثيقى ومثلت فترة نهاية الخمسينات مرحلة الظهور والدهشة والانتشار والتحدي عقب معارضة الاسرة لمشروعه كمطرب وبدأ الامر أكثر صعوبة وهو حجز مقعد وسط الكبار) .ولعل عدم التحاق صلاح بالتعليم النظامى قد جعله اسير النشاة و ابن البيئة الاصيل وهى فضاء الافق الصوفى الرحيب لذلك فقد كان من الطبيعى "ان تخرج اولى دررالعقد الجميل الأوصفوك، والليلة سار يا عشايا "غنيت انا للستات، و"خاتمي.
وكعادة الصوفى سارفى درب العشق بعيدا فبكى من الهجر وغنى للحرمان الحانا تفيض رقة وعذوبة شكلت ملامح اجيال خلال ستة عقود هى عمره الفنى "أول حب"، "عايز أكون"، "طبع الزمن"، "سال من شعرها الذهب"، "أسير الغرام"، "دموع الشوق"، "افرحي يا بلادي"، "حسنك أمر"، "رحلة عيون" و"حب الأديم" والعديد من المدائح النبوية التى يقول عنها( اصدقكم القول انها الاقرب الى وجدانى.)
لا تسألوني كيف كان الملتقى وكيف في دروبها مشيتُ

وكيف طاف الثغر في ابتهالٍ وكيف في محرابها صلَّيتُ

حبٌ عميقٌ حبها بقلبي ما قلته للناس ما حكيتُ
كان صلاح داخل منظومة فكرية محددة تجعله بمنأى وفى حصن حصين عن تأثير التيارات السياسية والفكرية التى كانت سمة العصر آنذاك ولقد حاول الفنان ان يطرق مجالات فنية اخرى كالسينما والمسرح ونحن هنا لسنا بصدد اطلاق احكام النقد القيمى
( المعيارى) لهذه الاعمال ولكن يمكن القول ان الاستعداد الفطرى غير كاف على الاطلاق وان صقل الموهبة بالتعليم الاكاديمى والتدريب ضرورة لابد منها.
رحم الله صلاح بقدر ما قدم لامته من فن اثرى به قيم الخير والعطاء والجمال
عايز اكون بهجه ومسره فى دروب البائسين
وابقى صفقه وغنوه حلوه تسعد القلب الحزين
ولا ننسى كوكبة الشعراء محمد يوسف موسي والشاعر الصادق الياس والشاعر عبد الله النجيب والشاعر ابو شورة وابوآمنة حامد وآخرين فتغنى معهم حتى تفتت النجوم وذابت الاقمار عشقا و شجنا ولكننى الليلة كنت احلم بهاشم صديق!!!





Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
PropellerAds
.
.
تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 234


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 234


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


التعليقات
#874 Saudi Arabia [دعاء عبد الحميد]
0.00/5 (0 صوت)

01-24-2020 08:01
ولكننى الليلة كنت احلم بهاشم صديق هل هى اشارة الى النزاع بين الراحل وهاشم صديق ام انه توجه فكرى!!!


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
اسامة ضي النعيم محمد
اسامة ضي النعيم محمد معاهدة كامب ديفيد سبتمبر1978م
كمال الهدي
كمال الهديالكاذب (الجهلول)
اسامة ضي النعيم محمد
اسامة ضي النعيم محمد هذا زمانكم يا وزير الزراعة.
اخلاص نمر
اخلاص نمرلايليق بها ....
سيف الدولة حمدنا الله
سيف الدولة حمدنا اللهإستقلال القضاء في عيون حميدتي !!
كمال الهدي
كمال الهديالمُجرم
خالد دودة قمرالدين
خالد دودة قمرالدينفي سوق الخور
فيصل الدابي المحامي
فيصل الدابي المحاميالعيد داخل سجون كورونا!!
ياسر الفادني
ياسر الفادنيبيت البكاء....
د. عبد الله علي ابراهيم
د. عبد الله علي ابراهيممنظمة الشهيد: مؤسسية وثورية
خالد دودة قمرالدين
خالد دودة قمرالدينالمصالحة فارغة
كمال الهدي
كمال الهدييا له من قبح