...
الإثنين 14 أكتوبر 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
.....
....
الأخبار
تقارير وحوارات وتحقيقات
مؤخر الصداق.. رغم شرعيته.. نساء رافضات لأن يصبحن سلعة!!
Propellerads
مؤخر الصداق.. رغم شرعيته.. نساء رافضات لأن يصبحن سلعة!!
مؤخر الصداق.. رغم شرعيته.. نساء رافضات لأن يصبحن سلعة!!
10-08-2019 10:34
صحيفة الحوش السوداني


تقرير: تفاؤل العامري
(الصداق المُتّفق عليه بيننا) عبارة تهرب منها بعض الأُسر السودانية من تحديد مُؤخّر الصداق تفادياً للحرج في حالات الطلاق، فالمجتمع السوداني معروف بعزة النفس، لذا يتحاشون تحديده، مؤكدين بذلك أن ضمان الحياة الزوجية ليس في المبالغ التي تُكتب على العقد، بل المودة والرحمة هي الرابط بين الطرفين.
مُؤخّر الصِّداق حقٌ مشروعٌ للنساء المُطلقات، لكن أغلبهن يرفضن ذلك، باعتبار أن المرأة ليست سلعة تُباع وتُشترى عبر عقد زواج، وعلى الرغم من أنّ المهر يُشار إليه في العقد، إلا أنّ خانة الصداق تصبح خالية في إشارة إلى تَسامُح مُجتمعنا حيال الأمر.
(1)
إيمان الهادي، قالت إنّ الصداق يُحوِّل المرأة إلى سلعةٍ، وإنّ السودانيين بطبعهم يتحاشون الدخول في الأمور المادية في حالات الزواج والانفصال، لذا نجد أنّ الصداق أمرٌ لا تتوقّف عنده الأُسر كثيراً عدا بعض الحالات النادرة التي تُطالب فيها أسرة العروس بالصداق، وأشارت إيمان قائلةً: على الرغم من تعدُّد حالات الطلاق في الآونة الأخيرة، إلا أنّ رفض الصداق مازال قائماً.
بثينة عبد الرحيم موظفة بالمعاش، قَالت إنّ الصداق مُثبت شرعياً، لكن رغم ذلك أُسرة العُروس تَتَجنّب الخَوض في الأَمر باعتبار أنّهم يَرَون اِنتقَاصَاً من كَرامة كَريمتهم التي هِي من كَرامة أُسرتها، لافتةً إلى أنّ الكثيرين يَعتبرون أنّه من العيب أنّ يجعلوا من اِبنتهم سِلعةً يتفاوضون حَول قيمتها، مُبيِّنةً أنّ الزواج مودّة ورحمة.
(2)
من جهتها، قالت إيناس الهادي، إنّ المرأة السودانية بطبعها خجولة، فحال أنّ وقع الانفصال تُغادر إلى أسرتها دون الدخول في تفاصيل مادية، مُواصلةً: لا ننفي أنّ هناك بعض الأُسر تَحرص على حُقُوق ابنتها حتى إذا لزم الأمر الدُّخول إلى رَدَهَات المَحاكم، إلا أنّها فئات قليلة لأنّ الأغلبية لا يرتضون أن يهدروا كرامتهم بالبحث عن حُقّوق الرجل أدرى بها، دون الدخول في مُطالبات ربما تقود إلى المحاكم.
(3)
(….) اِنفصلت عن زوجها، بعد زواج استمر لسنوات كان ثمرته أربعة أطفال، ورفض زوجها الالتزام بالنفقة وحقوق أطفاله، فلم يكن أمامها خيار سوى أخذ حقوقها بالقانون، إلا أن أسرتها رفضت هذا الأمر، ورأت أنه انتقاصٌ من قدر العائلة وإهدار لكرامتهم، فلجأوا للوساطة والجودية، وتم الاتفاق بين الطرفين، إذ التزم الزوج بما عليه من حُقوق تجاه أسرته.
(….) قالت، إنّ الخوف من كلام الناس كاد أن يُضيِّع عليها وأبنائها حُقوقهم التي فَرضها الشرع والقانون، مُتمنيةً في ختام حديثها أن تتغيّر نظرة المُجتمع حيال تلك الأمور.

السوداني


Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
PropellerAds
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 34


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 34


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
سهير عبد الرحيم
سهير عبد الرحيمنحن إخوانك يا بليد
الطيب مصطفى
الطيب مصطفى إني أتحدى!
الفاتح جبرا
الفاتح جبرانلتمس ردا !
كمال الهدي
كمال الهديأفتونا
محمد علي طه الملك
محمد علي طه الملكمسارات ملف السلام
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير الله موسم حشد المهووسين!!
سهير عبد الرحيم
سهير عبد الرحيمماذا يجري في الخلاوي
الطيب محمد جاده
الطيب محمد جادههل نحن شعب واحد!!!؟
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير اللهأطلع منها ياحسين خوجلي!!
هنادي الصديق
هنادي الصديق عبث الفلول
الطيب مصطفى
الطيب مصطفى الكذابــــون!!
سهير عبد الرحيم
سهير عبد الرحيممن المشرحة الى السبلوقة
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيبرنامج حلف الخليج والشام
كمال الهدي
كمال الهديعين
حافظ مهدى محمد مهدى
حافظ مهدى محمد مهدىعندما يصبح الأطفال وسيلة ضغط
هنادي الصديق
هنادي الصديق موافقة مشروطة
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصوكل الطيبات بنات