...
الإثنين 14 أكتوبر 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
.....
....
الأخبار
قسم المنوعات
الأديبة إشراقة مصطفى: السياسة ترتبط جذريا بكل أشكال الفنون
Propellerads
الأديبة إشراقة مصطفى: السياسة ترتبط جذريا بكل أشكال الفنون
الأديبة إشراقة مصطفى: السياسة ترتبط جذريا بكل أشكال الفنون
09-26-2019 12:36
صحيفة الحوش السوداني



الأديبة السودانية إشراقة مصطفى: السياسة ترتبط جذريا بكل أشكال الفنون
حاورها: عبد العزيز بركة ساكن

إشرقة مصطفى شاعرة ومترجمة وباحثة وكاتبة للسيرة الذاتية، وهي مهاجرة في النمسا منذ ربع قرن، لها كتبٌ منشورة باللغة الألمانية والعربية، كما شاركت أيضا في ما لا يقل عن عشرين أنطولوجيا أدبية بالألمانية، صدرت لها خمسة دواوين شعرية بالعربية والألمانية، وكتاب سيرتها الذاتية من جزئين: «أنثى الأنهار»، «من سيرة الجرح والملح والعزيمة»، ولها سردية بعنوان «فيينا نخلة الحنين والكتابة». تعد إشراقة مصطفى علامة فارقة في ما يخص المهاجرة العربية في أوروبا، وعبر أنشطتها الشاسعة وما قدمته للأدب العربي في النمسا، تذكرنا بالجيل الأول من المهاجرين المثقفين العرب إلى أمريكا.
ينهض هذا الحوار على اختيارها كممثلة للأدب العربي في مؤسسة القلم النمساوية، ورئيسة للجنة الأدبية في البيت العربي النمساوي للثقافة والفنون، ودورها في إدارة التشبيك الثقافي العربي- النمساوي.


image

■ التشبيك: كمدخل للمثاقفة والتقاء الشعوب، كيف نمت تلك البذرة؟
□ التشبيك كثقافة أساسية يقوم وفقا للنظام الاجتماعي في البلد المحدد، على سبيل المثال في بلدي الأم السودان تكونت خبراتي الأولى، فصورة النساء وهن يتجمعن لاحتساء القهوة ويتفاكرن في الكثير من الهموم الحياتية، إضافة إلى القدرات التنظيمية الأولى في صفوف الحركة الطلابية والنسوية في السودان. بهذا المعين المسنود على المحبة جئت إلى العاصمة النمساوية فيينا عام 1993 ووفق خطة محكمة تنطلق أولا من الدراسات العليا، ومدخلي لها تعلم اللغة الألمانية، وهي مفتاحي الذي ولجت به إلى عوالم عديدة في النمسا. كامرأة سودانية/ مسلمة/ مهاجرة/ افريقية/ لغتي الأم العربية/ ككاتبة/ كشاعرة/ كباحثة وبالطبع كأم، كل هذا التعدد فتح لي منافذ للمعرفة والإنجاز. كامرأة سعيت إلى المبادرة بتنظيم النساء، وكونت مع أخريات أول منظمة تعنى بقضايا النساء الافريقيات المهاجرات/ كباحثة سعيت لتناول قضايا تهم المرأة المهاجرة عموما، وإبراز دورها والمساهمة في تعزيز وجودها. ككاتبة بادرت بتكوين (منبر أدب وهجرة بلا حدود) ومن خلال اختياري (ممثلة للأدب العربي بالقلم النمساوي) تفتق جرح الآخر وأزهر بالحوارات حول العديد من القضايا العالمية. كما أن دوري كرئيسة للجنة الأدبية في البيت العربي النمساوي للثقافة والفنون، تمثل في تشبيك الكتاب والكاتبات العرب، الذين يكتبون بالعربية مع مؤسسة عريقة كالقلم النمساوي، والتعاون في بعض المشاريع المتشابكة، ضمن مهامي الطوعية وكسب القلم عضوية جديدة، وترجمت بعض النصوص لبعض الكتابات والكتاب العرب إلى الألمانية، ونشرت في أنطولوجيات مختلفة المشاركة أيضا بالقراءة والاسهام في مشاريع بادرت بها على سبيل المثال «قصائد للأرض» التي تتناول قضايا البيئية وعلاقتنا عبر كل أشكال الإبداع مع الطبيعة وحمايتها. ورشة عمل في إطار تحولات المناخ تقدمها متخصصات في هذا الشأن الشيء الذي يبرز دورنا كمهاجرات ومهاجرين في مواكبة القضايا التي تشغل العالم. لم يقتصر نشاطي في هذا الشأن فقط على النمسا، وإنما تجاوزه لتشبيك بلاد أخرى عبر مشاركاتي في مؤتمرات وورش عمل مرتبطة بمواضيع مختلفة وأيضا المبادرة وتنسيق مشاريع أدبية مثل مشروع (سيمفونية الربع الخالي) وشمل على ترجمة لأشعار من سلطنة عمان والإمارات، وفي عام لاحق ترجمة «لؤلؤة الدانوب، نماذج من الأدب النمساوي» وتبادل زيارات في إطار برنامج ثقافي متكامل. أضيف أنني أجد متعة وجدانية غامرة حين أكون سببا في تشبيك الناس مع بعضها بمحبة، وهذا ينطلق من شعاري أن الإنسان هو مشروعي أينما وكيفما كان.

الأدب ينطلق من الواقع ومكوناته هي المحفز الأول للخيال، خيال يفتح مسارب للضوء لسبر أغوار السياسة المرسومة، وهنا يستحضرني ما قاله الشاعر والفيلسوف الألماني فريدريش شيلر: الفنون ابنة الحُرية.

■ كيف ينجح الأديب العربي في المهجر، النمسا أنموذجاً؟
□ النجاح يبدأ بتعلم اللغة لأنها الأساس لفهم العالم الذي حولنا، وكيف يفكر، كما أن اللغة سُلطة، بالإضافة إلى معرفة اللغة، لا بد من المشاركة في الفعاليات المشتركة مع النمساويين فهي تقرب المسافات أكثر وتغيير الكثير من الصور النمطية التي ساهم في ترسيخها إعلام الأحزاب اليمينية، وكذلك كل أشكال التطرف التي تنعكس على المهاجرين والمهاجرات سلبا نتيجة للإسلاموفوبيا. هناك إمكانيات هائلة للكتاب والكاتبات، ويكفي أن النشر مجانا وأن إسهامهم يتجاوز حيزهم الخاص ومساحة الحرية المكفولة بالقانون عامل أساسي لنجاح الكاتبات والكتاب، وأيضا الحصول على منح الفكرة فيها ليس الدعم المادي بل الدعم المعنوي عبر الاعتراف بهذه الإسهامات.
■ علاقتك بالمؤسسات النمساوية؟
□ بدأت بعد تعلمي اللغة الألمانية في كتابة مقالات لمجلة نسوية في فيينا، ثم عملي مع منظمات مجتمعية مثل (منظمة النساء في التنمية) والمشاركة في عدد من المؤتمرات الثقافية. ولاحقا مبادراتي في إطلاق مشروعات شبيهة بمدارس اليونسكو في فيينا، كما أن انخراطي في منظومات حقوقية خاصة بقضايا اللاجئين والمهاجرين من الجنسين، عزز صلتي بالمؤسسات الاجتماعية والثقافية في بلاد المهجر معا مع تجاربي المتنوعة مثل، الانخراط في لجان رابطة القلم النمساوي، وتجربة التدريس الجامعي في كلية العلوم السياسية في جامعة فيينا، وفي جامعات أخرى، محاضرة غير متفرغة وباحثة في كلية الاقتصاد ومعهد النوع والتنوع، وجامعة سيغموند فرويد، وغيرها من تبادل أكاديمي تم تحت إشرافي كزيارة وفد طلابي لجامعة قطر، أعقبتها زيارة وفد طلابي من جامعة قطر لفيينا. كذلك برامج التبادل الأدبي عبر ما أقوم به من تراجم. أشير إلى أن ما يجعل لكل ذلك معنى في مسيرتي هو أن أغلب هذه النشاطات الثقافية أقوم بها طوعا وبمحبة، هي تميمة النجاح هذا وجد دعما معنويا عبر حصولي على العديد من الجوائز والحوافز في النمسا ودول أخرى حول العالم.
■ الأدب والسياسة، علاقة ملتبسة لدى البعض؟
□ الأدب لا ينفصل عن السياسة فهو ليس تهويما ولا يتساقط من السماء. السياسة تتغلغل في كل مفاصل حياتنا وترتبط جذريا بكل أشكال الفنون، الأدب ينطلق من الواقع ومكوناته هي المحفز الأول للخيال، خيال يفتح مسارب للضوء لسبر أغوار السياسة المرسومة، وهنا يستحضرني ما قاله الشاعر والفيلسوف الألماني فريدريش شيلر: الفنون ابنة الحُرية.
وهل هناك حرية بدون السياسة؟ بدون قوانين النشر ومضايقات الكاتبات والكتاب؟ بدون دعمهم وتحفيزهم كما يحدث في النمسا على سبيل المثال؟ هل يمكن أن نفصل قضائيا الحروب عن السياسة وهي موضوع حيوي يحدد وجود الإنسان في منطقة آمنة لينعم بالحياة؟


القدس العربي
Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
PropellerAds
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 37


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 37


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
سهير عبد الرحيم
سهير عبد الرحيمنحن إخوانك يا بليد
الطيب مصطفى
الطيب مصطفى إني أتحدى!
الفاتح جبرا
الفاتح جبرانلتمس ردا !
كمال الهدي
كمال الهديأفتونا
محمد علي طه الملك
محمد علي طه الملكمسارات ملف السلام
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير الله موسم حشد المهووسين!!
سهير عبد الرحيم
سهير عبد الرحيمماذا يجري في الخلاوي
الطيب محمد جاده
الطيب محمد جادههل نحن شعب واحد!!!؟
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير اللهأطلع منها ياحسين خوجلي!!
هنادي الصديق
هنادي الصديق عبث الفلول
الطيب مصطفى
الطيب مصطفى الكذابــــون!!
سهير عبد الرحيم
سهير عبد الرحيممن المشرحة الى السبلوقة
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيبرنامج حلف الخليج والشام
كمال الهدي
كمال الهديعين
حافظ مهدى محمد مهدى
حافظ مهدى محمد مهدىعندما يصبح الأطفال وسيلة ضغط
هنادي الصديق
هنادي الصديق موافقة مشروطة
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصوكل الطيبات بنات