...
السبت 30 مايو 2020 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
....
الأخبار
قسم المنوعات
هذه قصة إسراء غريب التي أشعلت غضب مواقع التواصل
...........
Propellerads
هذه قصة إسراء غريب التي أشعلت غضب مواقع التواصل
هذه قصة إسراء غريب التي أشعلت غضب مواقع التواصل
09-02-2019 12:28
صحيفة الحوش السوداني



هذه قصة إسراء غريب التي أشعلت غضب مواقع التواصل


إسراء غريب شابة فلسطينية أنيقة من بلدة بيت ساحور (قرب بيت لحم) عمرها 21 عاماً وتعمل في صالون تجميل.. بدأت قصتها قبل أشهر قليلة عندما تقدم شاب لخطبتها وانتهت قصتها قبل أيام جثة في مشرحة على ذمة النيابة العامة الفلسطينية وسط اتهامات وجهها ناشطون على مواقع التواصل لأخيها بقتلها، إلا أن للعائلة رواية أخرى.

قصة إسراء تحولت إلى قضية رأي عام، بعد أن اجتاح هاشتاغ #كلنا_إسراء_غريب مواقع التواصل الاجتماعي. واعتبرت مؤسسات نسوية وناشطون وحقوقيون أن ما حدث لإسراء هو جريمة قتل ارتكبها أهلها بسبب مشاكل اجتماعية وتحريض من الأقرباء.

الناشطون استندوا في اتهاماتهم إلى عدة معطيات، أهمها وصول إسراء إلى المستشفى في التاسع من أغسطس/آب الحالي مصابة بكسر في عمودها الفقري وعلى جسدها عدة كدمات، ما اعتبر دليلا على تعرضها لعنف شديد من قبل أهلها.

واستند الناشطون أيضا إلى عدة تسجيلات صوتية تظهر خلافاً بين إسراء وقريباتها على ممارسات اجتماعية، ونشر صور وفيديوهات مع خطيبها بالرغم من عدم عقد قرانها رسمياً. وفي أحد التسجيلات تدافع إسراء عن نفسها، وتقول إن ما تفعله هو على علم من أبيها وأمها وإنها لم ترتكب أي خطأ.


image

أما "البرهان" الثالث والأكثر وضوحا بالنسبة لمن يعتقد أن إسراء قُتلت، فهو تسجيل مرئي من داخل المستشفى يُسمع فيه صوت إسراء تصرخ وكأنها تتعرض للضرب.

الشرطة لم تعتقل أحدا.. وإسراء لم تتهم أحدا
وفق معلومات خاصة حصلت عليها قناة "العربية"، فإن الشرطة تلقت بلاغاً في 9 أغسطس/آب بوصول فتاة إلى المستشفى مصابة بكدمات وكسر في عمودها الفقري. وفتحت الشرطة تحقيقاً في الحادث واستجوبت إسراء وأهلها. ولم تتهم إسراء أحدا، وقالت خلال التحقيق إنها سقطت من شرفة منزلها في حادث عرضي، وبالتالي أغلق الملف في المستشفى وانتهى الأمر بالنسبة للشرطة.

وفق ما توفر من معلومات، فإن المستشفى قد سمح بعودة إسراء إلى بيتها بعد أن تبين أنها تستطيع السير على قدميها بشكل طبيعي، في ظل حالة طبية غير مفهومة بالنسبة للأطباء.

ويفضّل الأطباء الآن التزام الصمت وعدم التصريح نزولاً عند رغبة النيابة العامة، التي طلبت التكتم على مجريات التحقيق حفاظاً على سريته.

image


إسراء غريب

عادت إسراء إلى بيتها، وبعد أيام أُعلِن عن وفاتها بجلطة. وتحفظت النيابة على جثمانها وقررت تشريحها للوقوف على أسباب وفاة الشابة.

موت إسراء أثار موجة غضب عارمة لدى مؤسسات نسوية وناشطين حقوقيين، وتحولت قضية إسراء إلى قضية رأي عام محلياً وعربياً، وهو ما دفع عائلة الفتاة للخروج عن صمتها.

محمد صافي، زوج أخت إسراء الذي عينته العائلة متحدثاً رسمياً باسمهاً، بدأ بعرض فيديوهات على وسائل التواصل الاجتماعي يهدد فيها من يتهمون العائلة بقتل ابنتهم، ويقول إن أي اتهام يطلقه شخص "سوف يحاسب عليه عشائرياً وقضائياً". وتحدى محمد صافي في تسجيلاته النيابة والشرطة وأي كان أن يثبت أن إسراء قد تعرضت فعلاً لأي شكل من أشكال العنف أو أنها قُتلت.

واعترف محمد صافي أن الصراخ الذي سمع في المستشفى هو فعلاً صراخ إسراء، لكنه أكد أن الفتاة كانت حينها محاطة بطاقم من الأطبة والأهل "الذين يعرفون تماماً ما الذي كان يجري". ولمّح محمد صافي إلى أن شخصية إسراء شهدت تغيرات كبيرة فور خطوبتها، في إشارة إلى أن إسراء كانت مسكونة بالجن.



وأكد هذه النظرية تسجيل آخر لأحد أنسباء عائلة إسراء يقول فيه إن أهل الفتاة حاولوا مساعدتها بأن عرضوها على شيخ، في محاولة لإخراج الجن من جسدها، حسب تعبيره.

موجة الغضب العارمة على وفاة إسراء وتحول قضيتها إلى قضية رأي عام يضع الشرطة الفلسطينية أمام مسؤولية حقيقية لكشف سبب وفاة الشابة.

بانتظار نتائج التشريح من النيابة العامة، فإن مكتب رئيس الوزراء الفلسطيني محمد شتية اضطر أيضا لإصدار بيان يعد فيه بإنصاف إسراء وبنشر نتائج التحقيق في قضيتها وبإنزال أقصى العقوبة بمن قتلها إن ثبت أن إسراء قد تعرضت لعملية قتل.

دماء إسراء غريب لا تزال ساخنة.. رئيس وزراء فلسطين يتوعد

لا يزال الجرح الذي أدماه رحيل إسراء غريب غائراً، ولا تزال دماؤها ساخنة، في حين تدخل رئيس الوزراء الفلسطيني في قضية الفتاة التي تحيط بوفاتها شبهة قتل على خلفية الشرف.

وتوفيت إسراء غريب، الخميس، نتيجة تعرضها للضرب، حسب حقوقيين ومغردين، ونتيجة لجلطة حسب أهلها الذين يصرون على أنهم ليست لهم علاقة بموتها.

فقد قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد إشتية، إن قضية إسراء أصبحت "قضية مجتمع، نستشعر نبض الشارع تجاهها"، في إشارة إلى الضجة التي أحدثتها القضية ولا تزال أصداؤها تتردد في فلسطين وفي صفحات التواصل الاجتماعي حتى إنها أصبحت "تريند" في دول عربية.

image


تشريعات حامية للمرأة
وأضاف إشتية على صفحته في "فيسبوك"، السبت: أنه "مع التزامنا الكامل بأحكام القانون الفلسطيني وسرية التحقيقات وعدم الاستعجال في إطلاق الأحكام المسبقة احتراماً لروح الفقيدة ولمشاعر ذويها، إلا أنه صار لزاماً علينا تعزيز منظومة التشريعات الحامية للمرأة الفلسطينية، حامية مشروعنا الوطني، التي هي أمنا وأختنا وشريكتنا في النضال والبناء، ونحن منها ولولاها ما كنا مجتمعا".

وتابع إشتية: "مع إيماننا العميق بأنه لا يحق لأي شخص أخذ القانون بيده، سنتخذ كل إجراء قانوني لازم لإيقاع أقصى العقوبات على كل من تورط في قتل أي إنسان، ونحن بانتظار نتائج التحقيق في قضية إسراء".

وتحت هاشتاغ #كلنا_إسراء_غريب، تفاعل المغردون باللغتين العربية والإنجليزية مطالبين بكشف الحقيقة والقصاص من الجاني في قضية وفاة الفتاة التي تعيش في بيت ساحور وتعمل في صالون تجميل.

بنات العمّ!
وقال مغردون إن قريبات الفتاة وبنات عمها تحديداً كُنّ وراء الحادثة، حيث حرضن عليها بسبب صورة لها مع خطيبها الذي قالت الفتاة الراحلة إنها كانت تخرج برفقته مع علم ذويها.

لكن آخرين نشروا صوراً لشاب قالوا إنه "محمد غريب"، مرفقة بكلمة عار، وتعليق يقول إنه هو القاتل، وإنه يعيش في كندا.

واستند الناشطون في ذهابهم إلى أنها قتلت قتلاً ولم تكن وفاة نتيجة جلطة كما يقول أهلها، فقد وصلت إسراء إلى المستشفى في التاسع من أغسطس الماضي مصابة بكسر في عمودها الفقري وعلى جسدها عدة كدمات قبل أن تعود لبيتها وتعلن "وفاتها" لاحقاً، ما اعتبر دليلا على تعرضها لعنف شديد من قبل أهلها.

image

تسجيلات تعزى لـ"الجن"
كذلك، استند الناشطون إلى عدة تسجيلات صوتية تظهر خلافاً بين إسراء وقريباتها على ممارسات اجتماعية، ونشر صور وفيديوهات مع خطيبها على الرغم من عدم عقد قرانها رسمياً. وفي أحد التسجيلات تدافع إسراء عن نفسها، وتقول إن ما تفعله هو على علم من أبيها وأمها، وإنها لم ترتكب أي خطأ.

أما "البرهان" الثالث والأكثر وضوحاً بالنسبة لمن يعتقد أن إسراء قُتلت، فهو تسجيل مرئي من داخل المستشفى يُسمع فيه صوت إسراء تصرخ وكأنها تتعرض للضرب، وهو ما أكده متحدث باسم عائلة الفتاة (زوج أختها) لكنه عزا تلك الأصوات إلى "الجنّ"، الأمر الذي لم يرق للحقوقيين ولا للمغردين.

ويفضّل الأطباء الآن التزام الصمت وعدم التصريح نزولاً عند رغبة النيابة العامة التي طلبت التكتم على مجريات التحقيق حفاظاً على سريته.




العربية


Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
PropellerAds
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 383


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 383


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
اسامة ضي النعيم محمد
اسامة ضي النعيم محمد معاهدة كامب ديفيد سبتمبر1978م
كمال الهدي
كمال الهديالكاذب (الجهلول)
اسامة ضي النعيم محمد
اسامة ضي النعيم محمد هذا زمانكم يا وزير الزراعة.
اخلاص نمر
اخلاص نمرلايليق بها ....
سيف الدولة حمدنا الله
سيف الدولة حمدنا اللهإستقلال القضاء في عيون حميدتي !!
كمال الهدي
كمال الهديالمُجرم
خالد دودة قمرالدين
خالد دودة قمرالدينفي سوق الخور
فيصل الدابي المحامي
فيصل الدابي المحاميالعيد داخل سجون كورونا!!
ياسر الفادني
ياسر الفادنيبيت البكاء....
د. عبد الله علي ابراهيم
د. عبد الله علي ابراهيممنظمة الشهيد: مؤسسية وثورية
خالد دودة قمرالدين
خالد دودة قمرالدينالمصالحة فارغة
كمال الهدي
كمال الهدييا له من قبح