...
الخميس 17 أكتوبر 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
.....
....
الأخبار
اخبار سياسية
في السودان يسقط الرجل القوي ويبقى حلفاؤه
Propellerads
في السودان يسقط الرجل القوي ويبقى حلفاؤه
في السودان يسقط الرجل القوي ويبقى حلفاؤه
07-08-2019 11:14
صحيفة الحوش السوداني



في السودان يسقط الرجل القوي ويبقى حلفاؤه

إ
الكاتب: مرصد مينا
آدم تايلر وكلير باركر

في اتفاق تاريخي بحسب ما وصفته صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، تم يوم الجمعة، تعهد قادة المعارضة والجيش السودانيون مبدئيًا بإجراء انتخابات جديدة بعد ثلاث سنوات، قوبل الإعلان بتفاؤل فاتر، بعد أشهر من الاحتجاجات والعنف.

ومع ذلك ، يشعر الكثيرون بالقلق من تورط قادة عسكريين سيئي السمعة حول الانتقال السلمي في السودان إلى الحكم المدني، ينبئ هذا الشعور بأن البلاد سوف تتبع قواعد اللعبة التي حكم عليها بالفشل من الانتفاضات الشعبية العربية عام 2011: سقوط الرجل القوي ، لكن حلفاءه باقون.

في نيسان، أجبرت الاحتجاجات المستمرة في الشوارع الرئيس السوداني عمر البشير على ترك منصبه بعد ثلاثة عقود من الحكم. كان البشير قائدا استبداديًا أحكم قبضته على البلاد، حيث كبحت حكومته الحقوق المدنية وشنت حملات عنيفة ضد الأقليات العرقية.

كان البشير وفق تقرير واشنطن بوست، والذي ترجمه “مرصد الشرق الأوسط وشمال أفريقيا”، آخر زعيم عربي طُرد بالقوة على يد النشطاء المؤيدين للديمقراطية منذ بداية الربيع العربي، الذي شهد سقوط المستبدين في تونس ومصر وليبيا واليمن ومؤخرا في الجزائر. لكن في أعقاب إسقاط البشير، تعلم حلفاؤه العسكريون درسًا مهمًا في فترة ما بعد الربيع العربي: التدخل في “الحفاظ على” الثورة يعني غالبا يدعم كيفية تقدم البلاد إلى الأمام.

أعلن وسيط الاتحاد الإفريقي اليوم الجمعة أن قادة المعارضة السودانية والجيش توصلوا إلى اتفاق لتقاسم السلطة، يقود هذا الاتفاق إلى الانتخابات والحكم المدني. ويدعو الاتفاق القادة العسكريين إلى الاحتفاظ بالحكم خلال الأشهر الحادية والعشرين القادمة، قبل نقل السلطة إلى مجلس سيادي مشترك يؤلف من المدنيين.

على الرغم من أن الاتفاق ينص على أنه لا ينبغي السماح للمتورطين في العنف بالدخول إلى حكومة ما بعد الاتفاق، إلا أنها لا تستبعد حاليًا أسوأ القادة العسكريين سمعة في السودان: الجنرال محمد حمدان داغالو، المعروف باسم حميدتي.

ينظر العديد من السودانيين إلى حميدتي الذي هو جزء من المجلس العسكري الحاكم، على أنه امتداد لحكم البشير. قام الجيش بقمع الاحتجاجات منذ إسقاط الرئيس، بما في ذلك حادثة واحدة هذا الشهر قتل فيها ما لا يقل عن 100 متظاهر.

كزعيم لقوات الدعم السريع شبه العسكرية، اتهم حميدتي بتورطه ببعض من أسوأ أعمال العنف ضد المتظاهرين، ترأس ميليشيا الجنجويد سيئة السمعة قبل سنوات، في ذروة العنف العرقي في دارفور، ويُقدّر أنها قتلت الآلاف فيما يُصنف على أنه إبادة جماعية.

على الرغم من أن البشير كان من قبل صاحب السلطة، إلا أن حميدتي يقدم نفسه الآن منقذاً للسودان. وعلى الرغم من أنه نائب رسمي لرئيس المجلس العسكري الانتقالي – عبد الفتاح البرهان، وهو جنرال عريق – يعتقد الكثيرون أن حميدتي يمتلك السلطة الحقيقية.

وقال خالد مصطفى مدني – الأستاذ المساعد في جامعة ماكجيل -: “إن اتفاق يوم الجمعة كان سببًا للتفاؤل فيما يخص وحدة المعارضة، والوعد بإجراء تحقيق مستقل في أعمال القتل الجماعي الشهر الماضي، والقلق الحقيقي بشأن حميدتي في أوروبا والولايات المتحدة”.

وأضاف: “إن القلق نابع من أن شخصيات النظام قد تكون قادرة على استخدام تكتيكات المماطلة أو محاولة تقسيم المعارضة المدنية وضمها إلى لجنة ما قبل استلامها السلطة المخطط له”. وتابع: “إن دور المجتمع الدولي مهم للغاية في هذا المنعطف”.

إذا أخر القادة العسكريون الإصلاحات المطالب بها، ، فسوف يتبعون النمط المعمول به في بلدان الربيع العربي الأخرى، إذ تمكن أشخاص من داخل النظام من التشبث بالسلطة ، وفي بعض الحالات ، يمنعون محاولات الإصلاح الديمقراطي.

بعد ثورة 2011 بمدة وجيزة، قامت تونس بحل حزب الديكتاتور السابق زين العابدين بن علي، التجمع الدستوري الديمقراطي. أقرت حكومة مؤقتة قانونًا يمنع أعضاء التجمع الدستوري الديمقراطي من الترشح في انتخابات 2011 ، التي أوصلت الحزب الإسلامي التونسي إلى السلطة في حكومة ائتلافية.

في السنوات التي تلت الثورة، تقدمت الحكومة التونسية الجديدة بعدة مقترحات منفصلة لمنع أولئك المرتبطين بالنظام السابق من المشاركة في الحياة السياسة؛ ولكن لم يتضمن قانون الانتخابات في تونس 2014 أحكاما تمنع الائتلافات التابعة للنظام السابق من الترشح.

عمل الرئيس الحالي الباجي قائد السبسي في حكومتين استبداديتين متعاقبتين، وأصبح حزبه الجديد، الذي جذب العديد من مؤيدي النظام القديم، الكتلة السياسية الرائدة في الحكومة. وقد حقق حزب مستقل من أنصار النظام القديم في صناديق الاقتراع تقدما قبل الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقررة لهذا الخريف – في إشارة – كما يقول الخبراء – إلى تراجع الديمقراطية في تونس.

و قال هيلير- الزميل المشارك في المعهد الملكي للخدمات المتحدة في لندن والمجلس الأطلسي في واشنطن-: “إنه على الرغم من أن العديد من العوامل السياسية والاجتماعية الأساسية التي أشعلت ثورات 2011 لا تزال قائمة، فإن الحركات المؤيدة للديمقراطية غالباً ما تفشل في تحقيق حجة مقنعة لماذا يجب أن يشرفوا على الإصلاح”.

وأضاف: “من السهل أن نرى السبب في أن المستبدين، خاصة وأنهم مدعومون بقوة كهذه ، لهم اليد العليا في الوقت الحالي، لست متأكدًا من أنها صيغة رابحة على المدى الطويل



وكالات


Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
PropellerAds
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 88


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 88


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
سهير عبد الرحيم
سهير عبد الرحيمعلي بالطلاق
هنادي الصديق
هنادي الصديق وزير في المواصلات
صلاح التوم كسلا
صلاح التوم كسلاكسلا ..تحتضر !!!
هنادي الصديق
هنادي الصديق القشَاش
سهير عبد الرحيم
سهير عبد الرحيمكده سقطت
معمر حسن محمد نور
معمر حسن محمد نورلسوء حظ عبد الحي وشايعيه
سهير عبد الرحيم
سهير عبد الرحيمنحن إخوانك يا بليد
الطيب مصطفى
الطيب مصطفى إني أتحدى!
الفاتح جبرا
الفاتح جبرانلتمس ردا !
كمال الهدي
كمال الهديأفتونا
محمد علي طه الملك
محمد علي طه الملكمسارات ملف السلام