...
الأحد 15 ديسمبر 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
.....
....
الأخبار
اخبار سياسية
بلومبيرغ: يجب عدم السماح للسعودية بتدمير اللحظة الديمقراطية السودانية
Propellerads
بلومبيرغ: يجب عدم السماح للسعودية بتدمير اللحظة الديمقراطية السودانية
 بلومبيرغ: يجب عدم السماح للسعودية بتدمير اللحظة الديمقراطية السودانية
06-08-2019 04:46
صحيفة الحوش السوداني



بلومبيرغ: يجب عدم السماح للسعودية بتدمير اللحظة الديمقراطية السودانية


لندن- “القدس العربي”:

دعا المعلق الأمريكي إيلي ليك، الولايات المتحدة استخدام نفوذها للضغط على السعودية وقف دعمها للطغمة العسكرية الحاكمة في السودان.

وفي مقال نشره موقع “بلومبيرغ” تحت عنوان “لا تتركوا السعودية تدمر اللحظة الديمقراطية السودانية” قال فيه إن الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين يطالبون الجنرالات الذين يسيطرون في الوقت الحالي على السودان التخلي عن السلطة والتحضير للانتخابات.

في المقابل يدعم حلفاء أمريكا في مصر والسعودية والإمارات العربية المتحدة الجنرالات. وتحول المأزق يوم الإثنين إلى مجزرة، وذلك عندما قامت ميليشيا عسكرية مرتبطة بالمجلس العسكري الإنتقالي بالهجوم على اعتصام سلمي في الخرطوم.

ووصل عدد القتلى الآن إلى أكثر من 100 شخص حسب اللجنة المركزية للأطباء في السودان من بينها 40 جثة عثر عليها في النيل.

ويعلق ليك أن الهجوم كان السياق الذي أصدرت من خلاله الحكومة السعودية بيانا يوم الأربعاء وقالت فيه إنها “تابعت وبقلق شديد التطورات في جمهورية السودان الشقيق” وقدمت الحكومة تعازيها لعائلات الضحايا وعبرت عن أملها في “اختيار كل الأطراف الحكمة والحوار البناء” وعبرت عن دعمها المطلق الشعب السوداني.

وبعبارات أخرى: “نأسف لسقوط عدد كبير من الناس ولكننا لن نتخلى عن دعم الطغمة العسكرية التي أصدرت أمرا بالمذبحة، وهي نفسها الساعية لتدمير اللحظة الديمقراطية السودانية. وكما قال جاد ديفرمونت، مدير برنامج أفريقيا في مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية فالبيان هو مجرد محاولة لوقف الأزمة المتصاعدة”.

وبدأت الولايات المتحدة في الأيام الأخيرة تعبّر علنا عن عدم رضاها من الموقف السعودي في السودان. ففي يوم الأربعاء نشرت وزارة الخارجية ملخصا لمكالمة بين مساعد وزير الخارجية ديفيد هيل ووزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان. وجاء فيها تأكيد هيل على “أهمية الانتقال من المجلس العسكري الانتقالي إلى حكومة بقيادة مدنية تعبر عن إرادة الشعب السوداني”.

ويقول الكاتب إن إدارة دونالد ترامب تتجنب في العادة التعبير عن نقدها للسعوديين علنا وتكتفي بالنقد أثناء المقابلات والاتصالات الخاصة.
ويقول ليك إن السعودية والإمارات استثمر كليهما بشكل كبير في السودان، وسيكون لهما النفوذ على أية حكومة ستشكل في مرحلة ما بعد البشير. ويقول ديفرمونت إن السعودية “غيرت من رسالتها في محاولة لكبح جماح حلفائها السودانيين الذين أساءوا التعامل مع عملية انتقال السلطة”.

ولاحظ ديفرمونت أن المملكة أقامت علاقات قوية مع المؤسسة العسكري التي قدمت الجنود للحرب في اليمن و”تريد الحفاظ على التأثير في الجانب الآخر من البحر الأحمر”. ومن هنا فمكالمة من مساعد لوزير الخارجية وإن كانت مزعجة إلا أنها لن تؤدي إلى وقف الثورة المضادة والتدخل السعودي في السودان.

فالسعوديون والإماراتيون والمصريون لديهم مصلحة ومنع أي تحول ديمقراطي في السودان حتى لا تنتقل العدوى إلى بلدانهم.

ويقول الكاتب إن على الولايات المتحدة أن تعبر عن موقف متشدد لو أرادت تغيير سلوكهم. وكما اقترح، يمكن لوزير الخارجية مايك بومبيو زيارة الخرطوم لمنح نوع من الشرعية على المدنيين الذين يقودون التظاهرات الديمقراطية. ويجب أن تكون تداعيات على السعودية، تحديدا، إن واصلت دعم الطغمة العسكرية في هذه المرحلة. فقد استخدم بومبيو قانونا طارئا لتجاوز الكونغرس وتمرير بيع أسلحة للرياض. وهذا لا يعني وقف التحالف الأمريكي- السعودي كما دعا عدد من النواب الديمقراطيين بعد مقتل صحافي “واشنطن بوست” جمال خاشقجي.

فالسعودية تظل حليفا مهما ضد الراديكالية السنية وإيران. وفي نفس الوقت، لدى السودان فرصة حقيقية للتخلص من عقود الطغيان، وما سيحدث في الأسابيع المقبلة سيشكل مستقبله في العقود القادمة. فالبيانات القوية اللهجة والتغريدات التوبيخية من الأمريكيين والأوروبيين ليست كافية، وحان الوقت لقيام الرئيس وحكومته التحرك وعزل الطغمة العسكرية التي تقوم بخنق الديمقراطية السودانية.


Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
PropellerAds
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 146


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 146


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصمطر الحزن ...
صباح محمد الحسن
صباح محمد الحسنالمتنمرون من آل كوز !!
هنادي الصديق
هنادي الصديق 
الزاحفون إلى السجون
حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير اللهعن ملفات سيئة الذكر البيئة!!
الفاتح جبرا
الفاتح جبراخطبة الجمعة
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصسفر الخروج
صباح محمد الحسن
صباح محمد الحسنوداد الى الزنزانة !!
الفاتح جبرا
الفاتح جبراوللا كمان نعتذر؟
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصلودر سياسي
خالد دودة قمرالدين
خالد دودة قمرالدينوطن السلام
اخلاص نمر
اخلاص نمراختبار
اسماعيل احمد محمد
اسماعيل احمد محمدكلنا ذى بعض ....
ابو بكر هارون علي طه
ابو بكر هارون علي طهارتياح
محمد عبد الماجد
محمد عبد الماجددعاة الحريات الجدد
هيثم الفضل
هيثم الفضلهذا يكفي .. !!
صباح محمد الحسن
صباح محمد الحسنبراءة الدعم السريع!!!
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانياللصوص - قصة قصيرة
الفاتح جبرا
الفاتح جبرايحكموا تااااني !