...
الخميس 20 فبراير 2020 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
.....
....
الأخبار
أخبار الثقافة والفن
مصر بوابة السودانيين للنجومية في الفن والرياضة
Propellerads
مصر بوابة السودانيين للنجومية في الفن والرياضة
مصر بوابة السودانيين للنجومية في الفن والرياضة
04-03-2019 12:29
صحيفة الحوش السوداني





مصر بوابة السودانيين للنجومية في الفن والرياضة
كتب: محمد علي حسن


شهدت مصر تألق الكثير من السودانيين على أرضها في مجالات عديدة كالرياضة والفن والثقافة، حيث إن طبيعة العلاقة بين الشعبين المصري والسوداني ممتدة تاريخيا واجتماعيا.

ولهذا لا يجد أي سوداني صعوبة في التعامل مع شقيقه المصري، ويستطيع التغلب على جميع المصاعب التي قد تواجهه في مشواره المهني، ومن الممكن أن يصبح نجما لامعا في مصر مثلما حدث مع العديد من أبناء جنوب الوادي.

وتستعرض "الوطن" نماذجا لسودانيين تألقوا وأصبحوا جزءًا لا يتجزأ من تاريخ الرياضة والفن في أرض الكنانة.


image

إبراهيم خان
ولد الفنان الراحل من أب سوداني وأم مصرية في الثاني عشر من أغسطس عام 1936 في العاصمة السودانية الخرطوم، حيث قدم إلى مصر عام 1954 ليلتحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية الذي تخرج فيه عام 1961، وعلى الرغم من مشواره الفني الذي امتد لأربعين عاما في مصر قدم فيها مجموعة من الشخصيات التي لا تزال عالقة بأذهان الجمهور العربي وشارك في نحو 50 فيلما سينمائيا وعشرات المسلسلات التليفزيونية إلا أنه لم يحصل على الجنسية المصرية.

عمل خان في بدايته بإذاعة "ركن السودان"، إلى أن قابل أحد المنتجين والذي بدوره قام بإقناعه بالعمل كممثل، لترك بصمة في جميع الأعمال التي شارك فيها كأدواره في أفلام دائرة الانتقام وغروب وشورق والصعود إلى الهاوية ولعل أبرز أدواره في السينما تمثلت في الشخصية التي قدمها بالجزء الثاني في مسلسل رأفت الهجان.

سعيد حامد
ولد المخرج السوداني سعيد حامد في شهر فبراير من العام 1958 بالخرطوم، وحصل على بكالوريوس المونتاج من المعهد العالي للسينما في عام 1983، ويعتبر فيلم "صعيدي في الجامعة الأمريكية" هو النجاح الأكبر في مشوار "حامد" الذي بدأه كمساعد ثالث مع المخرج صالح فاضل في فيلم "البرنس" وعمل كمساعد مخرج مع الكثير من علامات الإخراج في مصر مثل "سعد عرفة ومحمد خان وشريف عرفة ومحمد النجار ورأفت الميهي"، في أفلام من بطولة نجوم السينما المصرية كأحمد زكي ونور الشريف ويحي الفخراني وفاروق الفيشاوي وحسين فهمي.

أخرج سعيد حامد، العديد من الأفلام السينمائية، من بينها "شورت وفانلة وكاب، جاءنا البيان التالي، رشة جريئة، همام في أمستردام، أوعى وشك، حمادة يلعب، يا أنا يا خالتي، عودة الندلة، وعلى جنب يا أسطى"، ليحصد العديد من الجوائز مثل جائزة الدولة للأفلام الروائية، وجائزة سعاد الصباح وعدة جوائز لسعيد حامد كأفضل مخرج.

عبد المنعم شطة
من مواليد حلة حمد بالخرطوم بحري، في أوائل الخمسينات وتلقى جميع مراحل دراسته ببحري ثم التحق بكلية الهندسة جامعة الخرطوم، ولم يكمل بها دراسته، حيث بدأ حياته الرياضية بفريق "الثريا" سابقا وحاليا حلة حمد، الذي كان يلعب ضمن أندية الدرجة الثالثة ببحري ولديه خمسة عشر عاما.

ولبروزه اللافت للنظر انتقل لنادي التحرير السوداني وهو في الثامنة عشر، وكان يلعب حينئذ في خط الهجوم، ولم يستطع "شطة" التوفيق بين ممارسة هوايته لكرة القدم وما بين دراسته لكلية الهندسة بجامعة الخرطوم وكانت النتيجة لذلك رسوبه، ثم سافر إلى القاهرة لإكمال تعليمه الجامعي، والتحق بكلية الهندسة قسم الكهرباء، بجامعة القاهرة.

استطاع "شطة" أن يأخذ مكانه في التشكيلة الأساسية لفريق الأهلي بفضل اقتناع المدرب المجري "هيديكوتي" بقدراته وإمكانياته الفنية، حيث عمل على توظيفه في مركز لاعب الوسط المتأخر، وكان "شطة" اللاعب القصير القامة سريع الانطلاقات والقوي جدا في الالتحامات، لدرجة أنه كان يلاصق اللاعب المنافس في رقابته، مختصا باللاعب المهاري ولا يعطيه الفرصة في التحرك بحرية داخل منطقه الوسط.

عمر النور
ولد عمر النور في مدينة واد مدني بالسودان وجاء للقاهرة في يناير عام 1960، ليدخل نادي الزمالك لأول مرة في فبراير عام 1960، حيث سمح له الكابتن علي شرف بالتمرين مع الفريق الأول بالنادي، وبعد انتهاء التدريب وجد عمر النور، اسمه في قائمة الـ25 لاعبا المصرح لهم بدخول غرفة الملابس.

ثم وقع عليه الاختيار ليشارك في مباراة الزمالك مع توتنهام الإنجليزي، وجاءت مباراة الترسانة في الدوري، ورفض عبده نصحي، لعبها لمشاركة الفناجيلي بدلاً منه في مباراة توتنهام، ولعب عمر النور بدلاً من عبده نصحي، رغم اعتراض الكابتن حلمي، لصغر سنه إلا أن حنفي بسطان أصر على مشاركة عمر النور وكانت مباراة عمره، حيث فاز الزمالك يومها على الترسانة، بنتيجة غير مسبوقة وهي 7 - 3 وأحرز 4 أهداف، وأهدى زملاؤه حمادة إمام ونبيل نصير وشريف إبراهيم، الثلاثة أهداف الأخرى، ليحقق نجاح ساحق في أول مبارياته الرسمية مع الزمالك.

كان عمر النور متخصصا في مباريات الزمالك والأهلي، وتتذكر الجماهير نهاية الدوري في عام 1967 وكانت مباراة مؤثرة جدا للأهلي الذي كان يحتاج إلى التعادل أو الفوز للحصول على الدوري، ودخل الزمالك المباراة وهو محطم معنوياً بسبب هزيمته أما غزل دمياط وابتعاده عن المنافسة، وكانت المدرجات مشتعلة والجماهير تملأ جنبات الملعب وتشجع الأهلي بجنون، ولكن عمر النورأحرز هدف المباراة الوحيد ليفوز الزمالك، ويهدي الدرع للنادي الإسماعيلي.

وأيضا في مباراة عام 1966 والتي فاز الزمالك فيها بهدفيهن، حقق عمر النور مع الزمالك بطولتي دوري متتاليتين وهما موسمي 63-64 و 64-65 بالإضافة إلى كأس الجزيرة والتي لم يكن الأهلي يشارك بها وكانت المباراة النهائية مع الترسانة وأحرز أربعة أهداف أخرى لينهي المباراة 4-0.

الوطن


Propellerads
تابع صفحتنا في تويتر
PropellerAds
.
.
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 346


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 346


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


تقييم
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
  • ..
0.00/10 (0 صوت)

...
جديد المقالات
هنادي الصديق
هنادي الصديق 
من هو العدو
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيالنافذة الشرقية- منثورات
الفاتح جبرا
الفاتح جبراحنك بيش !
شمائل النور
شمائل النورالتذاكي المكشوف..!
سهير عبد الرحيم
سهير عبد الرحيمالحرية و قلة الأدب
كمال الهدي
كمال الهديSawa build
عبد الله علقم
عبد الله علقمعلى هامش الحدث (23)
الفاتح جبرا
الفاتح جبراوللا ما ضروري؟
د. امل الكردفاني
د. امل الكردفانيالشهرة الرقمية الزائفة
سهير عبد الرحيم
سهير عبد الرحيمالزواحف نيو لوك
د. ناهد قرناص
د. ناهد قرناصعقبال الابتدائية
اخلاص نمر
اخلاص نمرمقاومة .....