...
السبت 26 سبتمبر 2020 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
...
ما أخطر حديثك!!
07-21-2020 12:25




تأمُلات

ما أخطر حديثك!!
كمال الهِدي

kamalalhidai@hotmail.com

احترت في أمر من أسموه بـ (الخبير العسكري) وهو يتحدث لقناة سودانية 24 بذات صلف الكيزان.
ظللت لفترة من الوقت أراجع ذاكرتي وقلت لنفسي أترانا ما زلنا نعيش تحت سطوة الظلاميين!
ظل الضيف (الدكتور) أمين يردد أن هناك مؤامرة تُحاك ضد الجيش دون أن يطرف له جفن.
وكلما ذُكر بأن اليافعة التي أغضبهم كلامها ما زالت طفلة غضة الإهاب، أعاد حديثه عن المؤامرة مؤكداً أن هؤلاء المتآمرين المفترضين قد لقنوها ما كانت تردده.
وأخطر و(أهطل) ما في كلامه هو رده على عضو شبكة الصحفيين عادل إبراهيم الذي أنعش ذاكرة المشاهدين بحادثة التفجير التي شهدتها منطقة مدخل كوبري النيل الأزرق قبل سنوات بإعتبارها حدثاً تطلب تناولاً إعلامياً.
فماذا كان رد (الخبير)!!.
وصف ما قاله عادل بـ " الجريمة" زاعماً أنه كشف أسراراً تتعلق بالقوات المسلحة!!
وأعجب حقيقة للسبب الذي جعل القناة تستضيف رجلاً مُستبداً ومستفزاً بهذا الشكل في وقت من (المفترض) أننا نستشرف فيه عهداً ديمقراطياً.
صحيح أن الضيفين الآخرين كانا مختلفين، لكن وجود رجل بهذه المواصفات ونعته بـ (الخبير العسكري) يشيء بما يكدر صفونا.
لابد أن تفهم هذه القنوات أنها تُخاطب الناس خلال عهد مختلف نسبياً.
ولكي يتحقق لها هذا الفهم من الضروري أن تكون هناك وزارة إعلام جادة في تطهير هذا الإعلام مما لحق به.
وحين تتقاعس وزارة الإعلام عن لعب دورها يفترض أن يتدخل رئيس الحكومة شخصياً لحسم هذا الملف الحيوي الذي من شأنه أن يقود الناس رويداً رويداً إلى ما لا يشتهون.
وما كلام هذا (الخبير) الذي يريدنا أن نترك كل أخطاء الجيش صغيرة كانت أم كبيرة ليعالجها داخلياً دون أدنى تدخل ولو بالتناول الطفيف لما يحدث فيه، إلا دليل بين على أن هناك مؤامرة فعلاً كما زعم (الخبير).
لكنها مؤامرة على ثورة السودانيين لا على الجيش يا دكتور.
ولك أن تتخيل أن من أطلقوا عليه خبيراً عزيزي القاريء ضرب مثلاً بالأخطاء الطبية قائلاً أنها عندما تحدث يُحاسِب عليها المجلس الطبي، فلماذا لا يترك السودانيون للقوات المسلحة معالجة مشاكلها لوحدها!!
كما أصر الرجل على أنه لا يوجد في البسيطة بأكملها جيش يمكن أن تُعاد هيكلته أو تُرتب أوضاعه الداخلية وأنه ما علينا سوى الصمت المطبق لنتركهم يتصرفون كما يحلوا لهم!
وقد فات عليه مجدداً أنه لا يوجد أيضاً في هذه البسيطة جيش يمكن أن يمنح رتباً تصل إلى (الفريق) لأشخاص لم ينتموا في يوم للمؤسسة العسكرية.
وليس هناك جيشاً في عالمنا يتحدى بعض رجاله أفراد شعبهم ويلاحقون الصغار بينما يغض هذا الجيش الطرف عن أراضينا الواقعة تحت الإحتلال.
عدت لهذا الموضوع مجدداً لأن كلام هذا (الخبير) خطير للغاية، وهو يعيدنا للحديث عن ضرورة تطهير الإعلام.
يعني ما صدقنا خلصنا من (حدوة) مدير قناة النيل الأزرق يطلع لينا (خبير) سودانية 24!!
ولمن لم يتابعوا ما جاء به عمار شيلا ، فقد استضاف مدير عام وزارة التربية هاتفياً للحديث عن إمتحانات تلاميذنا بالخارج.
وبدءاً، وللتأكيد على أن الإعلام في هذا العهد لابد أن يكون مختلفاً وأننا لا نتصرف مثلهم فلابد من الإعتراف الواضح والصريح بخطأ مسئول وزارة التربية بإنهائه للمكالمة من طرف واحد.
صحيح أن شيلا مارس (لولوة) ظاهرة كما قال المسئول نفسه، لكن ذلك لا يبرر لأي مسئول في حكومة الثورة، سيما عندما يرتبط عمل هذا المسئول بالتربية أن يتصرف بتلك الطريقة غير المقبولة.
وبدلاً من مثل هذه الإنفعالات والتصرفات المرفوضة كان علي مسئولي هذه الحكومة أن يضغطوا في اتجاه تنظيف وتفكيك المؤسسات الإعلامية الكيزانية حتى لا يقع مثل ما تابعناه يومها.
ومثلما شجبنا تصرف المسئول لابد أن نذكر عمار شيلا بأنه قد زودها كثيراً بعبارته الأخيرة بعد أن أنهى ضيفه المكالمة.
ختامك يا شيلا بعبارة " امتحاناتكم دي لو مسئول عنها الزول ده الله يكون في عونكم." أضحكني أكثر مما أبكاني.
أتدري لماذا؟!
لأنني تخيلت لو أن محدثك كان نافع (الما نافع) في زمن سطوة (المقاطيع)، فهل كنت ستملك الجرأة لترديد مثل هذا الكلام (الماسخ) من مذيع ومدير للقناة!!
بالطبع لا.
ففي ذلك الوقت الذي كنا ننتظر منكم فيه دعوات بأن يعيننا الخالق جل شأنه على الظلم والقتل والنهب والسلب والحرق والجهل والمرض والإغتصاب وهدر الكرامة ظللت منهمكاً في إعداد البرامج التي تلهي الشباب من شاكلة "أغاني أغاني" بصحبة الشيخ الذي أوهمنا على مدى سنوات بحرصه الشديد على التوثيق للفن السوداني.
آنذاك كنت مديراً للبرامج، أي الساعد الأيمن لحسن فضل المولى.
وحين أُقيل الرجل وعُينت أنت مديراً للقناة سكتنا عن ذلك بإفتراض أنها ستكون فترة مؤقتة لكونك أحد القريبين من إدارة القناة.
لكن مع إستمرارك في المنصب تأكد لنا أن اللجنة ووزارة الإعلام يضحكون على الشعب السوداني بمثل هذه الخطوات التي يُرجى منها الفرقعات الإعلامية فقط فيما يبدو.
وإلا فما الفرق بين حسن فضل المولى وعمار شيلا!!

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 395
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 395


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


كمال الهدي
كمال الهدي

تقييم
5.79/10 (6 صوت)