...
الجمعة 25 سبتمبر 2020 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات نجيب عبد الرحيم (إن فوكس)
الحركات المسلحة .. من يريد السلام يخلق الحلول!
...
الحركات المسلحة .. من يريد السلام يخلق الحلول!
07-17-2020 01:36




إن فوكس

الحركات المسلحة .. من يريد السلام يخلق الحلول!

نجيب عبدالرحيم أبو أحمد

الشعب السوداني صبيحة يوم الثلاثاء يترقب التوقيع بالأحرف الأولى على ملف السلام وطي ملف البارود والرقص على أنغام السلام وكل الجيوش الإعلامية جهزت أدواتها وتوجهت صوب فندق السلام روتانا لتغطية الحدث التاريخي ولكن تفاجأ الجميع بعضو لجنة الوساطة ضيو مطوك من دولة جنوب السودان يعلن تأجيل توقيع اتفاق السلام إلى يوم الأربعاء وتحويه إلى جوبا بدلاً من الخرطوم (قلنا بكرة قريبة يا قريبي) جاء يوم بكرة الأربعاء وإذ بلجنة الوساطة تعلن تأجيل التوقيع كلاكيت ثاني إلى أجل غير مسمى وسيكون ثالث وطول يا ليل في اليوتيرن . UTUR

في تقديري أن الحركات المسلحة يضيعون فرصة تلو أخرى للتوصل إلى حل سياسي ولا يريدون السلام فالمجتمع الدولي لن يصنع السلام والتأجيل والتبرير والتهويل الإعلامي لا ينهي الحروب وإنما يزيد من عمق الأزمات التي عاشتها البلاد ثلاثة عقود وسيظل أفق السلام بعيداً لوجود أطراف مستفيدة من إطالة الصراع متجاهلة معاناة الشعب السوداني ونسوا دم الشهداء الذين ضحوا بحياتهم من أجل من أجل قيام دولة الحرية والعدالة والسلام وفي الحكومة الإنتقالية أيضاً أطراف عسكرية ومدنية تساعد إلى استمرار الأزمة لتحقيق أكبر المنافع لها ولكوادرها والمقربين وليس لديها رغبة حقيقية تحقيق السلام يحاول كل طرف أن يستثمر استمرار الأزمة لتحقيق أجندة ومصالح خاصة ولذا سيسعون إلى عدم تحقيق نتائج في المفاوضات لكونها تفقدهم مصالحهم الخاصة.

رحلة السلام بين الحكومة الإنتقالية والحركات المسلحة بدأت من إثيوبيا مروراً بأرض الكنانة وأخيراً محطة جوبا والنتيجة تقدم إلى الخلف ولكن لكل بداية نهاية سترفع هذه الغمة عن البلاد والثورة محروسة بشبابها والنخب الوطنية وإذا إستمر الحال كما هو عليه سينقلب المجتمع الدولي في تعاملهم معهم لأنه ينتهج ازدواجية المعايير والبلف حاتقفل والحساب ولد لا محاصصات ولا قضايا قومية محورية ولا هامشية ولا ترتيبات أمنية وغيرها من المطالب التعجيزية وأنتم تعلمون ما دمرته سيئة الذكر حكومة الإنقاذ طيلة ثلاثين عاماً والبلد أصبحت مثل (الراكوبة في الخريف) والآن بعد ما ما لقيتوها باردة تريدون المناصب بلوي الذراع على حساب دماء الشهداء الذين فجروا الثورة وقدموا أرواحهم قرباناً من أجل الحرية والسلام والعدالة.

من يريد السلام والعدالة لن يسقط من حساباته بقية أقاليم السودان وليس إقليم دارفور والنيل الأزرق فقط فالسواد الأعظم في كل اقاليم السودان مهمش من ثلاثة عقود ولذا يجب على الحركات المسلحة أن تكون مطالبهم قومية وتشمل كل الأقاليم ومن يريد السلام يخلق الحلول وغير ذلك تذكروا أن الشوارع لا تخون والثورة يقودها ديسمبريون بأدوات سلمية ونفس طويل وعزيمة لا تعرف الانكسار ولا الاستسلام.

إنتهى

المجد والخلود للشهداء

نجيب عبدالرحيم أبو أحمد

najeebwm@hitmail.com


شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 234
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 234


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


نجيب عبد الرحيم
نجيب عبد الرحيم

تقييم
6.62/10 (8 صوت)