...
السبت 4 يوليو 2020 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات د. أمل الكردفاني
هيومان رايتس ووتش تتلقى رسالة من المحامي الدكتور أمل الكردفاني حول انتهاكات حقوق الإنسان
...
هيومان رايتس ووتش تتلقى رسالة من المحامي الدكتور أمل الكردفاني حول انتهاكات حقوق الإنسان
06-28-2020 03:57



هيومان رايتس ووتش تتلقى رسالة من المحامي الدكتور أمل الكردفاني حول انتهاكات حقوق الإنسان


تلقت منظمة هيومان رايتس ووتش رسالة من الدكتور المحامي أمل الكردفاني حول انتهاكات حقوق الإنسان في عهد الحكومة المزدوجة (العسكرية والمدنية) وقد ردت المنظمة بإهتمامها البالغ بالرسالة وأنها تعمل وستظل تعمل على مراقبة تلك الانتهاكات لحقوق الإنسان.
دفعنا ذلك للقاء بالمحامي، وسؤاله عن الرسالة.
- ماذا تضمنت تلك الرسالة بالتحديد؟.
حاوره /عمرسيكا
- في البدء أنوه إلى أن هذه الرسالة لم توجه فقط لمنظمة هيومان رايتس ووتش بل للعديد من المنظمات والمؤسسات المهتمة بحقوق الإنسان كتقرير مفتوح. حتى نضع الجميع في الصورة الحقيقية التي تحاول حكومة حمدوك إخفاءها عبر إعلامها الموجه والمسيطر عليه عبر الحزب الشيوعي ومجموعاتهم التي تسمى بالجيش الأحمر والتي تحاول السيطرة على الإعلام الإلكتروني عبر كتائب لم تختلف عن كتائب الجداد الكيزاني، وهذا ما يجعلني أضع عشرات الخطوط الحمراء حول علاقة حكومة حمدوك برمتها بل ومعها العسكريين..بصلاح قوش..مدير جهاز الأمن والمخابرات السابق وربما الحالي.
- هذا كلام خطير جداً..
- هو كذلك...والقرائن الظرفية كلها تدل على لعبة كبيرة تحاك لاستغفال الشعب.
- تقصد نظرية المؤامرة..؟
- ليست نظرية بل تطبيق عملي وحقيقي.
- نعود للرسالة ..ما هو مضمون هذه الرسالة..
- مضمونها مكون من عشرات النقاط المثبتة والتي أملك كل الأدلة الكافية التي تؤكد وقوع انتهاكات واسعة في ظل حكومة حمدوك على حقوق الإنسان المحمية بالدستور والاتفاقيات الدولية.
- هل حدث ذلك بالفعل؟
- لا أقول إلا ما أعني ولا أعني إلا ما أقول..وأنا كخبير قانوني أعرف متى وكيف أتكلم.
- هل يمكنك منحنا نماذج من تلك الانتهاكات.
- هي كثيرة جداً سأعطيك منها أمثلة عملية منها الانتهاكات الدستورية التي وقعت على حق الفرد في اللجوء لقاضيه الطبيعي..
-(مقاطعة) هل هناك قاض غير طبيعي.
- بالتأكيد وهو يحدث في حالات متعددة ليس هذا مكان تفصيلها.
- كيف تم انتهاك هذا الحق؟
- حدث معي شخصياً حينما رفضت النيابة تلقي بلاغات ضد حكومة حمدوك وفي نفس الوقت امتنعت المحكمة الدستورية عن رفع الحصانة لمحاكمة العديد من النافذين وبل تم إطلاق سراح العديد من نافذي حمدوك بالمخالفة للقانون وأدلتي جاهزة. وهكذا اصبح بامكان حكومة حمدوك انتهاك حقوقك كلها دون قدرتك كمواطن على دفع عدوانها عليك باللجوء للقضاء.
- ولكن هل اعتدت حكومة حمدوك بالفعل؟
- بالتأكيد..حيث تتم عمليات اعتقال ومصادرات وغيره دون أي إتهامات أو محاكمات في محكمة مستقلة ونزيهة..بل وتتم إقالات وتعيينات مخالفة للمبادئ الدستورية ودستور ٢٠٠٥ والاتفاقيات الدولية وقواعد المجتمع الدولي كالصادرة من منظمة العمل الدولية والكثير من ذلك. كل ذلك لا تستطيع كمواطن اللجوء للقضاء للاحتماء به والأنكى والأمر أن القضاء نفسه يتعرض الآن لعمليات واسعة من انتهاك استقلاليته عبر تعيينات مخالفة للقانون..
- هذه قضايا كثيرة جداً ..
- أكثر مما تتصور...
- لماذا لم ترسل مثل هذه الرسائل في عهد البشير...
- لم أرسل فقط رسائل بل رفعت نفس هذه المذكرات ضد البشير إلى القصر الذي يحكم منه البشير ..ربما لا تعرف أنه وفي حوالى ٢٠١١ عندما بدأ تقارب أمريكي وبين البشير عبر وفد مصطفى عثمان إسماعيل كنت أنا من أرسل للبيت الأبيض نفسه مذكرة من ثلاثة عشر نقطة لوقف التفاوض وبالفعل فوجئ مصطفى عثمان بعدم حضور الوفد الأمريكي في اليوم التالي لروما حيث كانت المفاوضات في إيطاليا...فهل فعل حمدوك أو غيره من قحط ذلك؟ نحن لا نبحث عن بطولة كانتهازيي الثورات.
- تقصد قحت؟
- بل أقصد قحط بالطاء فهي حكومة اورت الشعب القحط ولم تستطع حتى إدارة قضايا بسيطة مثل المصالحة الشعبية عبر مؤتمر جامع أو حتى عبر ما دعا له السيد الصادق المهدي بما يسمى بالعقد الإجتماعي..هذه الحكومة تفتقد للكفاءات وربما تفتقد للقدرة على الخروج من سيطرة الأجندة الأجنبية على حركتها..
- ولكن الكيزان هم من يعرقلون حركتها؟
- هذه شماعة لا تختلف عن شماعة الكيزان حينما كانوا يعلقون فشلهم على كفر الشعب.
- ولكن سقوط حمدوك يعني عودة الكيزان..
- اسمعني جيداً...لا يوجد شيء يمكن أن يرجع إلى الوراء..عندما تسقط أنظمة فإنها لا تعود..وعلى الكيزان أن يفهموا ذلك قبل القحاطة وقبل الشعب..
- والعسكر؟
- للعسكر اجندتهم كالشيوعيين وهناك تحالفات وصراع محاور دولية تحرك جميع من يحكمون اليوم بل ربما حتى من يعارضون..لا توجد قوة وطنية خالصة حتى الآن سوى شباب الثورة الذين قامت قحط بتدمير الكثيرين منهم بالسجن والمخدرات
- ما علاقتك بشباب الثورة..
- علاقة أقوى مما يتخيل الجميع...وسوف أحمي حقوقهم ..وما أقوم به اليوم هو مجرد تمهيدات لحماية من بقى منهم على قيد الحياة أو تعرض للاغتصاب أو الإعاقة أو العاهة المستديمة .. بل وحتى حقوق أولياء دم الشهداء..
- لكننا لا نرى ذلك..
- ليس بالضرورة ان ترى..فنحن نعمل على نار هادئة ولسنا على عجلة من أمرنا..
- ما الخطوة القادمة؟
- مفاجأة ولا ازيد..
- شكرا أستاذ الكردفاني..

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 110
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 110


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


د. امل الكردفاني
د. امل الكردفاني

تقييم
0.00/10 (0 صوت)