...
السبت 4 يوليو 2020 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش العامة
ان الاون للتدخل العربي لحماية الشعب الليبي
...
ان الاون للتدخل العربي لحماية الشعب الليبي
06-25-2020 03:11




المتاريس
علاء الدين محمد ابكر
Alaam9770@gmail.com
ان الاون للتدخل العربي لحماية الشعب الليبي
_______
بات الاحتلال التركي واقع معاش فبعد قيام الاخيرة بخوض حرب غيرمتكافة مع الشعب الليبي تصدي الجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر وعمل علي التصدي لهذا الغزو التركي الغير مبرر في ظل صمت مجلس الامن فتركيا ليس عضو بمجلس الامن الدولي حتي تقطع كل المسافة من جنوب شرق اوربا حضور الي وسط شمال افريقيا حيث موقع ليبيا التي تامر عليها العرب والغرب ابان حكم الراحل معمر القذافي ولا اعرف ماهي الحكمة في تدمير ليبيا ولصالح من ؟
فبعد اثنين واربعين عام من حكم معمر القذافي والذي لو كان صبر الليبين عليه ربما لاقي ربه وبعدها يمكن لمن يخلفه اجراء اصلاحات وبالفعل كان الجميع ينظر الي نجل القذافي سيف الاسلام علي انه رجل اصلاحي كان افضل للشعب الليبي من حمل السلاح و تدمير ذلك البلد الغني الذي تمتع باقتصاد قوي لم. يتاثر بالازمة الاقتصادية التي ضربة سوق النفط العالمي خلال مطلع الالفيه ولكن في اعتقادي ان تسامح سيف الاسلام مع الاسلاميين بالسجون حيث عمل علي اطلاق سراح الاسلامين من السجون في اطار برنامج المراجعة الفكرية وهولاء الاسلامين معظمهم من حملة السلاح وسبق لهم القتال في افعانستان وقد كانت خطوة غير موفقة من الجانب الحكومي و وتحديد الامني الليبي حيث تسبب هولاء الاسلامين المطلق سراحهم في اندلاع اعمال العنف في مدينة بني غازي معقل الحراك الليبي ضد القذافي وجد ذلك الحراك دعم اعلامي من دول عربية بل حتي جامعة الدول العربية التي كانت واقعة تحت تاثير التغير الذي اطاح بحسني مبارك حيث صار للاسلامين هناك صوت بعد سنوات من القمع. وبما ان مصر بلد المقر الرئيسي لجامعة الدول العربية فقد بارك مجلسها تدخل حلف شمال الأطلسي الناتو لغزو ليبيا مع تقديم الدعم المالي للمقاتلين الليبين حتي سقط نظام معمر القذافي تحت ضربات طيران الناتو وليس المقاتلين الليبين والذي لو ما التدخل الخارجي لكانوا حتي اليوم يقاتلون وبعد عشرة سنوات من ذلك يعود الغزو يرجع التدخل هذه المره برعاية تركيا التي تبحث عن مصالحها في شواطي ليبيا حيث تم اكتشاف كنز من الغاز الطبيعي والنفط اسال لعاب السيد اورغان. الذي لم يتردد في ارسال المرتزقة ليس لنصرة حكومة الوفاق الواقعة برئاسة السيد فائز السراج الواقع تحت هيمنة عناصر مسلحة. تتبع لتنظيم جماعة الإخوان المسلمين الغير مرحب بهم من دول المنطقة خاصة مصر والجزائر باستثناء تونس الغير واضحة الموقف بسبب انقسام المجتمع والحكومة في تونس التي تعاني هي كذلك من هيمنة جماعة النهضة فرع من الاخوان المسلمين بتونس وبما ان مصر قلبت الطاولة على حكم الاخوان المسلمين بعد ثورة. الثلاثين حيث خرج الشعب المصري ضد حكم الراحل محمد مرسي. لينحاز الجيش المصري ويطيح بنظام الاخوان المسلمين وهذا ما اغضب تركيا التي كانت تمني النفس باكتمال سيطرة الاخوان المسلمين علي الدول العربية التي بدأت من تونس عقب الاطاحة بالرئيس زين العابدين بن علي فقد كانت ثورة صادقة من الشعب التونسي قبل ان تسرقها جماعة النهضة هناك وكذلك عمل الاخوان علي سرقة ثورة يناير المصرية والسودان كان خاضع لسيطرة الكيزان. الاسم المحلي لجماعة الإخوان المسلمين فرع السودان. اضافة الي سيطرة. حركة حماس ذات التوجه الاخواني اضافة الي ظهور تنظيمات اسلامية مسلحة في الصراع السوري فقد وقعت بعد دول الخليج العربي في فخ التورط في دعم بعض الجماعات الإسلامية المتطرفة قبل ان تستفيق بعضها ولكنها تجد نفسها تخوض حرب في المستنقع اليمني في حرب استمرت حتى الان بعد مرور سنوات وايران تجدها فرصة نادرة لاستنزاف دول الخليج والتي لو كانت تملك قيل من البعد الاستراتيجي لكانت. حرصت. علي ان يكون التغير في العراق عقب سقوط صدام حسين لصالحها بتولي السيطرة للسنة. الاقرب اعتقد ورحم الي الجانب الخليجي وذلك الخطا الفادح كلف دول الخليج الثمن باهظا في اليمن
اذا علي العرب. وحتي لا يتكرر ما حدث عقب الحرب العالمية الأولى من تامر الدول الاوربية عليهم وتقسيم بلادهم واحتلالها وتمكين اسرائيل من الظهور والسيطرة علي كامل فلسطين قبل ان تعود وتمنح السلطة الفلسطينية بعض الاراض في ماعرف باتفاق اوسلو الذي كرس الاحتلال الإسرائيلي وقسم الصف العربي مابين مهرول للتطبيع خوف وطمعا ومنهم من تمترس خلف التمسك بالمقاومة وهولاء قامت الولايات المتحدة الأمريكية ودول الغرب انابة عن اسرائيل باصتطيادهم الواحد بعد الاخر بداية بعزو العراق في العام 2003م مرور بتصفية القضية الفلسطنية برحيل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الغامض في العام 2005م واندلاع ثورات الربيع العربي في تونس ومصر وسوريا وبعض الدول العربية وان كانت بشكل اقل وقمة ذلك بغزو لييبا وتدميرها وكما قلت حتي الا يعيد التاريخ نفسه ابان فترة مابعد الحرب العالمية الأولى حيث تتبدل الادور والدول ولكن يبقي المشهد ذاته بات علي العرب وقف مايحدث في ليبيا والتدخل لحماية شعبها ودعم الجيش الوطني بقيادة. المشير خليفة حفترة الذي رفض اتفاق الصخيرات رد علي قيام حكومة الوفاق بالاستعانة بالجانب التركي لدعمها عسكريا وهذا يعتبر موشر خطير يهدد. استقرار دول الجوار بما فيه السودان الذي يتربص به الخطر وبالثورة التي اندلعت فيه ضد نظام المخلوع المحسوب على التيار الإسلامي المدعوم من تركيا والتي سوف تجدها فرصة نادرة لدعم حلفائها الاسلاميين في السودان في ظل حدود شاسعة تربط السودان مع ليبيا يمكن من خلالها تسلل عناصر ارهابية. الي العمق السوداني بمساعدة الكيزان الناقمين علي التغير الذي حدث بالسودان والعمل علي اسقاط النظام الحالي لذلك علي السودان ان يرفع صوته عاليا مندد ورافض للتدخل العسكري التركي في ليبيا
المشهد السياسي يشهد ضبابية الرؤية لعدم توحد شعوب وحكومات المنطقة خاصة بعد انتشار عناصر الاسلامين من الاخوان المسلمين الذين كانو في الماضي يقبعون في المعتقلات ابان الحكام الاقوياء فمثل هولاء لا مكان انسب لهم الا السجون حماية للمجتمع منهم
نبارك تدخل مصر لحماية الشعب الليبي الشقيق من العدوان التركي عليهم ولقطع الطريق امام طموح عصابات الاخوان في نشر الارهاب في المنطقة

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 126
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 126


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


علاء الدين محمد ابكر
علاء الدين محمد ابكر

تقييم
3.13/10 (4 صوت)