...
الأحد 5 يوليو 2020 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش السياسية
(نهب مصلح) ثم (سباب وشتم) في المعارضة !
...
(نهب مصلح) ثم (سباب وشتم) في المعارضة !
06-03-2020 03:16




02/06/2020م

بسم الله الرحمن الرحيم.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

(نهب مصلح) ثم (سباب وشتم) في المعارضة !

لا يشق لهم غبار حين تركوا مواقعهم وأقبلوا علي(النهب المصلح) لثروات السودان، (نهب مصلح) هو تعبير شيخهم البديل، عمر البشير امامهم الذي ذهب للقصر رئيسا في قسمتهم الشهيرة، سطر (الاخوان) تجربة هي الاسوأ في ادارة الحكم، أقبلوا عليه فقراء وخرجوا منه أغنياء ، أختطفوا بلاد السودان وهي دولة واحدة وانتزعها الله منهم دولتين ، مسيحية بكسب أياديهم في جنوبها وشمالية تعجز عن اطعام بنيها والخوف ساكنها ، عمد (الاخوان) علي تدمير بلاد السودان لان عقلهم لا يختزن تجربة راشدة ونموذج لدولة يودونها بحكمهم ،مشروعهم الحضاري قميصهم الذي أتوا بها عشاء يوهمون به الشعب السوداني والعالم تمخض عن فقاعة أكاذيب،كسب السودان موقعا متميزا في لائحة الدول الارهابية ، من بين أربع أشرار في العالم تموضع السودان بسبب مشروع (الاخوان) في الحكم. حربهم في جنوب السودان عارعجزوا عن ادراك سوءاته، هو هديتهم للعالم المسيحي ، دولة تخرج من مظلة دول العالم الاسلامي بفعل شيطنة (الاخوان) لحرب أساسها مطلبي وتتحول الي محطات الميل الاربعين وكبويتا وغيرها ثم انفصال ، لا يعقب صنيعهم مراجعات لقياس حجم المشاكل التي أعقبت حربهم في أميالهم ومدنهم، تفغر (أبيي) فاها تحمل كل سن فيه مشروع حرب ربما امتد لأجيال تحصد أرواح أبناء الوطن في الجانبين ، تذهب ايرادات البترول حتي قبل استرداد نفقات استخراج الخام، يخلق الانفصال نموذجا تستهدي به دارفور وجبال النوبة وجنوب النيل الازرق وحتي الشرق يري فيه أيضا مثالا. اعادة الدرس والمراجعات لتجربة انفصال جنوب السودان مرت عند (الاخوان) بلا اعتذار عندهم ، ذاك عيد طال انتظارهم له كما عيد النيروز نحرت فيه الجزور والثيران احتفاء.

ثم سباب وشتم بعد نزع الروح ، يودون لمشروعهم الكذبة الخلود في الحكم ، هم فاشلون في الحكم وبائسون في معارضة الحاكم، موقع المعارضة في الدول التي تحكم بنظام التداول السلمي له تعظيم وقدر ، يطلق عليه حكومة الظل أو المعارضة الوفية، في مقابل كل وزارة عند الحزب الحاكم أيضا تناظرها في الظل لا كتائب تحاول قتلها وافشالها بل وزارة افتراضية لديها برامج بديلة ، الرابح هو الشعب حيث تظهر عنده الصورة الكاملة وله حرية التقديربعقلانية. عند (الاخوان) يختلف الامر فالمعارضة سباب وشتم للحاكم والبديل لا رؤية بل بديلهم الاوحد اعادة تمكينهم لإكمال النهب المصلح ، هم في الظلم والظلمات أنواع وقبائل منهم من يكون نصيبه ملايين الافدنة من الاراضي والعقارات ، البعض من الاخوان يصيبهم من الثراء عددا من مناصب في مجالس ادارة شركات يصعب عليه توزيع الحضور بينها ولكن لا يعجزه استلام قسمته كاملة من الشركات مجتمعة. الاقل حظا يقام له عرس الشهيد وربما ظهر بشخصه للحياة لاحقا بعد اطلاق سراحه من معتقلات الحركة الشعبية ليجد زوجته في عصمة اخر.

ما يدور في الساحة من ضجيج وعويل يمارسه الاخوان لا يليق بفئة تسعي لاعادنها لتواصل التمكين ، لا اعتذار للشعب السوداني عن ما تم تدميره من بنيات تحتيه مثل الاتصالات والخطوط الجوية والسكة حديد والخدمة المدنية ، لا اعتراف بأن المشروع الحضاري كذبة سوداء الحقت الاذي في المقام الاول بمصداقية حزب الاخوان وكشفت هشاشة مرتكزاتهم الفكرية والعملية في بناء الدولة، التخفي بعبارات الشتم والسباب علي أعضاء الحكم الانتقالي لا يمحو أثام الاخوان ولا ينسي الشعب السوداني بؤس صنيع الفئة التي تحكمت من الاخوان ، فقر في التطبيق الراشد للحكم لان العقل والحكمه عندهم حدودها مجلس أربعيني هو الاخريسلبه الشيخ أيضا حقه في التصرف.

التداول السلمي للسلطة في عناوين ثورة ديسمبر، حرية ،سلام وعدالة، وهي لا تقصي أحدا إلا بحق ، فالمسئ للشعب السوداني يجب عليه أن يمتلك الشجاعة والاعتراف ثم رد الحقوق الشخصية للأفراد ، فمن أهدر دما عليه تمكين أصحاب الدم منه للقصاص أو العفو ، من سرق مالا فعليه رد ما نهب من أموال الدولة لا يحاول التحجج بفقه التحلل فتلك منافذ للخروج لا أدوات لاستيفاء الحقوق. ثم الاعتذار للشعب السوداني عن بذاءة القول وفاحش الكلم طوال ثلاثين عاما ، وأخيرا فليعلم بعض الاخوان أن مساحات السباب والشتم لم تكن متاحة للمعارضين عند تحكمهم لثلاثين من عجاف السنين فعليهم استغلال تلك المساحة لحميد المقال وتقديم تجربة انسانية راشدة في بدائل الحكم والإدارة استعدادا لخوض انتخابات لا تقصي الشرفاء ومن يودون مناصب الحكم نظيفة أياديهم وطاهرة قلوبهم.

وتقبلوا أطيب تحياتي.

مخلصكم / أسامة ضي النعيم محمد



شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 102
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 102


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


اسامة ضي النعيم محمد
اسامة ضي النعيم محمد

تقييم
0.00/10 (0 صوت)