...
السبت 30 مايو 2020 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
...
شيء من حتى ....
05-22-2020 02:58




نمريات

اخلاص نمر

شيء من حتى ....

** حملت اقوال الصحف الصادرة صباح امس مايلي ( انشقاق في صفوف الجبهة الثورية، تحت عنوان الجبهة الثورية تؤكد انشقاقها الى مجموعتين بعد رفض اصلاحات) بينما صحيفة اخرى تقول ( الجبهة الثورية ، تنفي وجود انشقاق في صفوفها ) الصحفيتان صدرتا امس الثلاثاء 19 مايو 2020 ، تحمل كل منهما خبرا مختلفا حول الجبهة الثورية...

** بالعودة لمايحدث في عاصمة دولة جنوب السودان التي تستضيف المفاوضات ، نجد ان رئيس حركة تحرير السودان مني اركوي ، قد تقدم بمذكرة الى الوساطةبتاريخ 15 مايو الجاري ، ورد فيها (نود ان نحيطكم علما ، بان الجبهة الثورية، واقعيا ، تتكون من فصيلين، احدهما بقيادة حركة تحرير السودان ، بزعامة مني اركوي ، والاخر بقيادة الهادي ادريس ).وبقراءة الخبر ، نجد فعلا ان هنالك خلافا ، ضرب جذور الثورية، التي تجلس مع الحكومة الانتقالية، على طاولة التفاوض منذ اشهر ، الامر الذي يدخل حكومة جنوب السودان في (مطب) حقيقي ، حول ماهو الفصيل المؤهل لاستمرار التفاوض ؟ وهل سيغادر الفصيل الاخر طاولة التفاوض الى غير رجعة ؟ ام ستتعامل الدولة المضيفة مع الفصيلين ؟؟؟ ام بدأت وفود رأب الخلاف في التدخل ،لعودة المياه الى مجاري الثورية؟؟؟ رغم ان التوقيت ، الذي اختاره هؤلاء، لايتناسب ابدا والراهن السياسي ،مايضع الجبهة الثورية، في ميزان ربما لاترجح كفته لصالحها ابدا ، في وجود احاديث يتداولها المجتمع منذ شهور ، عن ان الجبهة الثورية بكاملها ، تحتاج لاصلاح واصحاح ، مما اعتراها من (اختراق) بين ..

**الانظار الان جميعها تتجه نحو جوبا ، وبقلوب تملؤها الثقة ، في تفاوض جاد وشفاف خال من المكاسب سوى الوطن ، يقود الى سلام في كل ربوع الوطن ، يجعل منه ومن اعادة ترميمه وهيكلته، بكل مؤسساته، مرمى النظر والتطبيق ،خاصة وان السودان الان ورغم ثورته المجيدة ، الا ان الدولة العميقة ، مازالت تحمل الحجارة وترمي بها في قلبه ، تعقبه بشرر تنتظر منه اوار نار حارقة، لافساد الثورة ، وحكومتها الانتقالية...

** الانشقاق ، يؤكد ان النقاش حول الملفات المطروحة ، يخلو من الانسيابية، والسلاسة المريحة، وربما كانت في مستبطن النفوس (شىء من حتى )، فالانسحاب الان وبعد تحديد تاريخ الاتفاق النهائي ، الذي بلغت نسائمه الخرطوم بردا وسلاما ، ينبىء بوجود عراقيل وصعوبات عاتية، حولت بشريات الفرح المنتظر ، الى حزن اللحظة ، التي تم فيها اعلان الانشقاق الى فصيلين ....

**رغم ان العملية التفاوضية لم تشمل ، كل من حمل السلاح ، الا ان وجود الاطراف في جوبا ، حمل رسالة (يقين) بان ارساء مرتكزات السلام ، وحقوق المواطنة، والعدالة الاجتماعية، والمساواة ونبذ العنف ، ستصبح اداة(اغراء) للحركات غير الموقعة على السلام ، في اللحاق بركبه والمشاركةفي الدفع بالوطن ، نحو سلام مستدام في كل ارجائه ...

**سئم الوطن من سياسات ، تدلق في نهايتها الخصام ، وينفض بعدها الاجتماع ، الى خلاف ، لاعودة منه لمركب الاتفاق ، وماحدث في جوبا الان ، هو ضربة قاضية، للسلام نفسه ، الذي اصبحنا نجري خلفه ، وتتباعد الشقة بيننا وبينه ، فانشقاق الجبهة الثورية، في وجود (السكاكين )، التي تستلها الثورة المضادة ، في وجه الحكومة الانتقالية، امر مؤسف جدا ، لايمت للتغيير في الوطن ..

** يجب تفويت الفرصة على حاملي الفرح (المدفون) للاحتفال بانشقاق الجبهة الثورية، البارعين في منطق (خالف تذكر) والذين يبحثون عن اسباب ، لشق الصفوف ، العاشقين حتى اخر رمق في حياتهم ، لتسلق السلطة والبحث عن كرسي فيها ...

** همسة

للوقاية من فيروس كرونا ، الزم دارك ....


شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 44
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 44


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


اخلاص نمر
اخلاص نمر

تقييم
0.00/10 (0 صوت)