...
الثلاثاء 26 مايو 2020 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش العامة
بس قول عوووك !
...
بس قول عوووك !
04-05-2020 07:01




ساخر سبيل - الفاتح جبرا
بس قول عوووك !

رغم الدعم الشعبي غير المحدود للمبادرة التي أطلقها السيد رئيس الوزراء والنجاح الباهر لوقوف كافة قطاعات الشعب معها من أجل البناء والتعمير إلا أن الواقع يقول أن التحديات الماثلة (خاصة الإقتصادية) من الصعب بل العسير جداً مواجهتها في ظل الحماية التي تجدها الدولة العميقة ورموز النظام البائد الذين (أمنوا العقاب) فأساؤوا الأدب .
الآن فقط يمكننا أن نفهم ذلك التصريح الذي أدلي به أحد متتنفذي سيئة الذكر الإنقاذ (ما متذكر إسمو) والذي قال فيه ما معاناهو (نحنا كان مشينا البلد ح تمشي) ، فالرجل كان يعلم بأن الإنقاذ قد قامت بإلغاء (الدولة) بشكلها المعروف وقامت بإنشاء وبناء (دولة موازية) خارج أطر الدولة المعروفة وهذه الدولة (الإفتراضية) هي الآن من يقوم بإدارة الشأن العام بينما حكومة (الثورة) تلهث ما شاء لها للتمكن من وضع يدها على (إدارة) شؤون البلاد والعباد فتخنقها الأزمات وفي كل مرة تجد أن (الدرب رايح ليها) !
فالأمن الشعبي الذي أسس له القوم يأخذ بتلابيب القوات النظامية وما قول ذلك الشرطي مخاطبا لمواطنين يشتكون من تعدي العصابات عليهم قائلاً (ما قلتو مدنية) إلا دليلا على ذلك أضف إلى ذلك (القمع) الدموي الذي واجهته (مواكب) الثورة .
ثم أنظروا إلى الأمن الإقتصادي الذي أنشأه القوم وقد كان معنياً بإيقاف تهريب وتوزيع المواد الأساسية كالدقيق والبنزين وخلافهما والذي رفع يده تماما (بل أصبح يقوم بتسهيل) إنسياب تلك المواد إلى الدول الحدودية من أجل تفاقم الأزمات بينما وزير التجارة والصناعة تائه لا يدري ما يفعل من أجل إيقاف الصفوف المتراصة، وذات الأمر بالنسبة لوزير الصحة الذي يجد صعوبة جمة في توفير الدواء والمعدات والمعينات الصحية في وقت حرج يشهد فيه العالم هذا الوباء الفتاك !
ولكم أن تعلموا سادتي القراء أنه ورغم بلوغ الثورة نحو عام من عمرها إلا أن هنالك بعثات دبلوماسية ذات أطقم كيزانية (كاملة الدسم) لا زالت تتولى أمر بعض سفاراتنا بالخارج حتى هذه اللحظة .
وما يحدث في المركز ينطبق على الأقاليم فهي مثال حي لتغلغل الكيزان في كل مفاصل الإدارة فلا زالت نفس الوجوه (القميئة) الفاسدة هي المتحكمة في كل شيء والمتسامحة عن كل شيء يضر بالثورة ويجعل المواطنين يوصمونها بالتردي والفشل .
ولعل المضحك المبكي الذي يوضح بأن يد هذه الثورة مغلولة إلى عنقها هو التصريح الذي ادلي به مؤخراً السيد وزير المالية حول اتّفاقٍ تم بين وزارته مع جهاز الأمن والمخابرات ووزارة الدفاع والتعدين على أيلولة شركات القطاع الأمني للوزارة وفق مصفوفة بدأت بتسلّم المالية لشركات السبيكة الذهبية المملوكة للأمن.
طيب يا شيخنا القرار ده جاء متأخر كده ليه؟ وبعدين أيه حكاية (وذلك دون المساس بشركات الصناعات الدفاعية البحتة) كيف بالله تكون هنالك شركات حكومية داخل أي دولة لا يكون لوزارة ماليتها عليها سلطان وهيمنة ؟ وهل كون أنها (دفاعية بحتة) يخرجها من المنظومة المالية للدولة؟ ويرفع عنها قلم المحاسبة والمراجعة ؟
نعم .. كل الأجهزة والوزارات لا زالت (تعشعش) فيها (فلول) النظام هادفة إلى تفشيل (الحكومة) ومن ثم إجهاض الثورة ولذلك وجدت (حكومة الثورة) نفسها تائهة تعاني الشلل التام من أجل تنفيذ أي خطط لإنتشال المواطن مما هو فيه من مسغبة ورهق في سبيل الحياة الكريمة بأدنى مستوياتها ، وهذا ما خططت له (اللجنة الأمنية) كما ذكرنا مراراً وتكراراً !
هكذا عزيزي القارئ أيها المواطن الغلبان لا تزال قوى الفساد والإفساد من شراذم الدولة الكيزانية العميقة تهيمن على الكثير من مفاصل الدولة بمباركة وتخطيط (اللجنةالأمنية) ، على الرغم من المحاولات والجهود التي تبذلها (الحكومة) كهذه القرارات الأخيرة التي إتخذتها لجنة إزالة التمكين !
لقد أوكل هذا الشعب و(تلك الملايين) التي خرجت لإقتلاع نظام الظلم والبطش والفساد وأولئك الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم مهمة إعادة بناء السودان بعد 30 عاما من الفساد والخراب لهذه الحكومة التي إلتفوا من حولها فإن وجدت نفسها (في أي وقت) عاجزة عن القيام بفروض هذا التوكيل نسبة للمؤامرات والدسائيس التي يحيكها (من أمنوا العقاب) فإن ذات الشعب جااهز (موية ونور) وقادر على ردع كل من تسول له نفسه محاولة التلاعب (تاااني) بمقدرات هذا البلد أو يحاول تعطيل مسيرة هذه الثورة وعلى أهبة الإستعداد لتقديم مئات الشهداء من أجل السودان الذي نحلم به جميعاً .. بس يا حمدوك إنتا (لو إتضايقتا) شديد من القصة دي بس قول عوووك وسوف يقوم هذا الشعب العملاق بعمل اللازم !
كسرة :
من أقوال الرئيس المخلوع : (الناس الأدوني القروش دي قالو ليا ما تكلم زول) ! .. ياااخ أخجلوا على دمكم ده نظام يجي راجع تاااني !!
كسرات ثابتة :
• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنووو؟
• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووو؟
• أخبار ملف هيثرو شنوووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان)
• أخبار محاكمة قتلة الشهيد الأستاذ أحمد الخير شنوووووو؟ (لن تتوقف الكسرة إلا بعد التنفيذ).


الجريدة

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 5167
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 5167


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


الفاتح جبرا
الفاتح جبرا

تقييم
0.00/10 (0 صوت)