...
الجمعة 5 يونيو 2020 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش السوداني
عندما يتعالم جهلول على الشيخ عبدالحي يوسف!
...
عندما يتعالم جهلول على الشيخ عبدالحي يوسف!
04-04-2020 10:31




الطيب مصطفى - زفرات حري
عندما يتعالم جهلول على الشيخ عبدالحي يوسف!


قبل أن أترككم مع الرد المفحم الذي سال به مداد الاخ ابراهيم عثمان ، ارجو ان تسمحوا لي بأن أسألكم: من منكم يعرف شخصاً يسمى البراق النذير ؟! بالقطع ستجيبون بعبارة : )لا احد( ، لأفاجئكم بعدها بالقول المثير : هل تصدقون أن هذا النكرة الذي احتل، في غفلة من الزمان، منصب السكرتير الصحفي لرئيس الوزراء حمدوك .. هل تصدقون أنه كتب منافحاً عن ولي نعمته، مستدركاً على الشيخ الدكتور عبدالحي يوسف انتقاده لحملة )القومة للسودان( التي اطلقها حمدوك، حين قال عبدالحي إن حكومة حمدوك )ليست مؤهلة لأن تعطى شيئاً لأنه ظهر من افعالها من السفه والعتة الشيء الكثير واستدل الشيخ عبدالحي بالآية الكريمة )وَلَا تُؤتُوا ٱلسُّفَهَاءَ أَموَالَكُمُ ٱلَّتِی جَعَلَ ٱللَّهُ لَكُم قِیَـاما(
هل تصدق قارئي الكريم ان هذا الدعي لم يكتف بتصحيح الشيخ عبدالحي إنما شكك في علمه وسماه بالمستشيخ؟!
الشيخ عبدالحي الذي اشرف على رسالتيه للماجستير والدكتوراه من جامعة الخرطوم البروف الحبر يوسف نورالدائم ثم بروف عبدالله الطيب واشادا برسالة الدكتوراه التي طالباه بأن يطبعها تقديراً لعلمه الغزير وفائدتها العلمية الباذخة، يجهله ويستخف به وينتقد استدلاله القرآني هذا الجهلول الساذج، فبالله عليكم اليس باطن الارض خير من ظاهرها؟!
ما ابلغ الإمام الشافعي إذ يخفف علينا تخرصات هؤلاء السفهاء وهو يعبر عن هذه الحالة المنكرة بقوله :
كم عالم متفضل قد سبه
من لا يساوي غرزة في نعله
إنه ايها الناس )نكد الدنيا( الذي يجعل امثال هذا الرويبضة يتطاولون على عالم رباني ظل يصدع برأيه منذ شبابه الباكر بلا خشية من حاكم ولا لومة من لائم فقد عاصرته من قديم وشهدت مجاهداته التي دفع الغالي والنفيس ثمناً لها.
اود ان اذكر هذا المتطاول بما سطره عبد الحي في تغريدة صدع بها بتاريخ العاشر من سبتمبر عام 2014 اعتراضاً على تبرع لأحد اندية الكرة فقد كتب متحججاً بفقه السفه الذي انتقد به حملة حمدوك ، ما يلي من السفه أن يتبرع بعضهم بخمسة مليارات لأحد أندية الكرة في وقت يتضور بعض الناس جوعاً وفي بلد بلغ فيه الغلاء مداه، وكأن المال مال أمه او ابيه(
أما حجة الاعتراض على دعم حملة حكومة حمدوك فإنه اوضح من الشمس في رابعة النهار، فاذا تجاوزنا الفساد المالي المستشري والعجز عن معالجة الأزمة الاقتصادية بكل تداعياتها الكارثية على الشعب السوداني الصابر فان الحرب على دين الله تكفي لشن الحرب على قحت وحكومتها. أترككم مع مقال الأخ ابراهيم عثمان في الرد على هذا الدعي الجهلول :
إلى)الفقيه( البراق!
وجه العلماني البراق النذير دروساً ونصائح »فقهية » إلى الشيخ عبد الحي يوسف بمناسبة تغريدة تتحدث عن عدم جواز التبرع بالأموال للحكام السفهاء، وهذه ملاحظات سريعة على دروس الفقيه البراق : بالنسبة لبتر الآيات :
هو تخصصكم ويظهر ذلك في أحب جزء من آية إليكم كعلمانيين والأكثر تداولاً بينكم ) فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ { والآية بتمامها }وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ ۖ فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا{ .. فأنتم – كعلمانيين – تبترونها لتحولوها من آية وعيد للكفار إلى رخصة قرآنية بالكفر تهدونها إلى زملاء العلمانية الملحدين . وفي ذلك من التعسف في التأويل ومن سوء النية ما لا يحتاج إلى شرح.
أياً كان السياق الذي أتت فيه الآية فإن } وَلَا تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ{ تصلح أن تكون حكماً عاماً وليس في التعميم ما يفسد المعنى، ولا يمكن أن يكون فيه سوء نية، فسفاهة الحاكم أكثر ضرراً من سفاهة غيره ولهذا فلا يسوغ اتهام من يفسر الآية بأنها تعني، من ضمن ما تعني، عدم التبرع بالأموال للحاكم السفيه بأنه يسئ للقرآن الكريم ويلوي عنق آياته .
كان الأولى بالفقيه البراق أن يدافع عن حكومته وينفي عنها السفاهة بحجج قوية، فيوضح كيف أن إلغاء الحدود الشرعية وتشجيع العرى ومحاربة القرآن في التعليم ومنع تدريسه لأطفال الروضة وإلغاء مواد الدعارة والعروض والمواد الفاضحة والاعتراض على محاكمة صانعي الخمور البلدية .. إلخ ليس سفاهةً وإنما من صالح الأعمال التي يجب أن تُدعَم، لكنه بدلاً عن ذلك اختار أن يقول ما يمكن ترجمته إلى ) حتى لو كانت حكومتنا سفيهة فإن هذه الآية لا تنطبق عليها( !!
وفي استهداف غبي لشخص عبد الحي على حساب »القضية« ذهب الفقيه الوراق في تعالم يكشف عن الجهل المركب إلى القول ) ولولا أنه من المتعجلين الخطائين، لوجد بقليل بحث، الكثير من الآيات والأحاديث التي ربما تفي له بالغرض( فهو بهذا يقول ما معناه بأن هناك آيات أخرى وأحاديث تمنع التبرع للأموال للحاكم السفيه، لكن الشيخ يجهلها!! فلماذا إذن لم يقم- وهو الفقيه -بإيرادها والرد عليها أو لنقل تبيين عدم انطباقها على حكومته حتى لا يلتبس الأمر على القارئ غير المتفقه والذي لا يملك من العلم الشرعي ما يملكه الفقيه البراق ؟ لا شيء يفسر ذلك سوى التعالم الأرعن والتركيز على استهداف الشيخ ولو على حساب القضية .
أما حديثه عن أن بتر الآية أتى على طريقة ) ولا تقربوا الصلاة( فقد تعجبت ألا يتحوط فيتجنب ذكر هذا، لأن المشهور وسط القحاطة، لا سيما الشيوعيين منهم، عدم الصلاة في حالتي السكر وعدمه، وليت المصلين منهم ممن يتعاطون الخمور كانوا قد كتبوا عن طريقة تطبيقهم لهذه الآية والفقه الذي يستندون إليه؛ بمعنى هل يصلون وهم في حالة سكر أم إن كثرة التعاطي جعلت الخمر لا تلعب برؤوسهم كثيراً وبالتالي لا يعتبرون أنفسهم سكارى ويصلون وهم »منعنشين«، أم يقضون الصلوات بعد أن تطير السكرة أم إنهم وكما يتعاملون مع ) ومن شاء فليكفر( كرخصة إلهية بالكفر يتعاملون مع هذه الآية كرخصة لعدم الصلاة حال السكر وبالتالي كرخصة للسكر نفسه ؟

إبراهيم عثمان


شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 54
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 54


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


الطيب مصطفى
الطيب مصطفى

تقييم
0.00/10 (0 صوت)