...
الجمعة 5 يونيو 2020 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش السوداني
على هامش الحدث(25)
...
على هامش الحدث(25)
03-31-2020 01:42





على هامش الحدث(25)

رحل عن دنيانا الاخ العزيز المهندس سانتينو أنيث بعد أن عانى لفترة طويلة من المرض ولم يتمكن في النهاية من مغادرة جوبا لتلقي العلاج في الهند بسبب حظر السفر بفعل الكورونا. عمل سانتينو أنيث مهندسا في شركة أرامكو السعودية عدة سنوات وكان محبوبا وفاعلا وسط إخوته السودانيين فاختاروه رئيسا للجالية السودانية المعارضة لجالية الكيزان في المنطقة الشرقية، المملكة العربية السعودية. كانت جالية المعارضة محاربة من السفارة ومن جهاز المغتربين وكلا المرفقين كانا وما زالا يعجان بمعدومي الموهبة الذين لم يجتثهم تفكيك التمكين بعد. كان المهندس سانتينو،سؤول الحركة الشعبية في دول الخليج في حجم ثقة إخوته وقام بواجبات والتزامات القيادة خير قيام. كانت داره في إسكان الخبر تستضيف أطياف المجتمع السوداني فينعمون بكرمه وكرم ربة الدار الأخت يارا.

كان سانتينو وحدويا حتى النخاع، من جيل المثقفين الجنوبيين الذين يؤمنون بتجاوز مظالم وإخفاقات الماضي التي تسببت فيها نخب شمالية وجنوبية بنسب متفاوتة. كان يؤمن بالتطلع لمستقبل أفضل بعد اتفاقية السلامن ولكن بعد قيام دول الجنوب ارتحل سانتينو لجوبا بكل مؤهلاته وخبراته الواسعة في هندسة الكمبيوتر. للأسف لم تتمكن دولة الجنوب من الاستفادة من هذه القدرات بسبب حالة عدم الإستقرار التي سادت فيها. رحمة الله ورضوانه على اخينا العزيز سانتينو أنيث واسبغ البركة على أهله وذويه.

لا يأتي الشأن الكروي في أولوية اهتماماتي ولكن أعجبتني هذه السطور التي كتبها الأستاذ كمال الهِادي معقبا على تصريح السيد أشرف الكاردينال رئيس نادي الهلال انه باق في الهلال وسيخوض رسميا الإنتخابات القادمة لرئاسة الهلال، قال الاستاذ كمال ردا على الكاردينال:" ما كان الأمر يتطلب إصدار بيان تأكيد بعدم مغادرتك لنادي الهلال يا كاردينال". "كل المؤشرات تقول أن الرجل باق في منصبه سواءً أُجريت انتخابات أم لم تُجر.. فأمثالك يا رجل لن يختفوا من حياة السودانيين إلا إذا أنجزنا ثورتنا كاملة. والمؤسف أننا حتى اللحظة لم ننجز ولو نصف ثورة".

نحن نعيش في أزمنة إنعدام وليس قلة الأدب. في الايام القليلة الماضية تجلت هذه الظاهرة في اكثر من موقف وموقع ولم تسلم منابر المساجد من هذا السوء..

الفريق الطيار المتقاعد الذي منح نفسه الحق ليتحدث في الشأن العام ويفتي نيابة عن العسكرية السودانية التي لم يعد جزءا منها بعدم تسليم عمر البشير للمحكمة الدولية ويستعدي العسكريين للإنقلاب على الشرعية،وهو مثل الصحيفة التي استضافته آمن العقاب.

إبن نافع علي نافع الذي شابه في سوء خلقه اباه فما ظلم .إقتحم مع أخريات وآخرين مكتب النائب العام مطالبين بإطلاق سراح المعتقلين (نافع وآخرين)،وأخذ الصبي يصيح في وجه السيد النائب العام ويرفع أصبعه في وجهه. تصرف يليق بابن نافع علي نافع.

إمام المسجد الدارفوري الذي سب الأطباء ووصفهم بوصف لا تسمح قواعد النشر واصول الأخلاق بتكراره في هذه السطور.

أتمنى ان يجد كل هؤلاء ما يستحقون من محاسبة عاجلة في إطار القانون، ليكونوا عبرة لغيرهم من الساقطين، فالديمقراطية لا بد لها في جميع الظروف من أنياب تحميها.

(عبدالله علقم)



·


شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 134
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 134


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


عبد الله علقم
عبد الله علقم

تقييم
0.00/10 (0 صوت)