...
الجمعة 5 يونيو 2020 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش السياسية
فاصل مع الشرفانين!
...
فاصل مع الشرفانين!
03-30-2020 08:39



فاصل مع الشرفانين!
الطيب مصطفى


ضحكت ملء شدقي، والالم يعتصرني-وشر البلية ما يضحك- ضحكت انفعالاً بتصريحات احد (الشرفانين) من قيادات الحركات المسلحة.. ولعل اكثر ما المني انه تابع لحركة العدل والمساواة التي يرأسها رجل لا ازال اكن له قدراً من الاحترام وهو د.جبريل ابراهيم.. فقد قال الناطق باسم الحركة والمفاوض عن مسار جنوب دارفور معتصم احمد صالح انهم اتفقوا على ان تكون الفترة الانتقالية اربع سنوات تبدأ وفقاً لرؤية ما سماه بحركات الكفاح المسلح (من تاريخ توقيع السلام)!
تخيلوا عدم الخجل !
ذلك يعني أن كل الفترة الماضية منذ سقوط النظام السابق أو قل منذ توقيع الوثيقة الدستورية ليست محسوبة، ذلك ان الفترة الانتقالية ستبدأ من توقيع السلام حتى لو حدث ذلك بعد سنتين او ثلاث أو خمس سنوات بما يعني ان الفترة الانتقالية قد تمتد الى عشر سنوات!
أعجب والله ان تكون كل القصة بالنسبة لكل اطراف التفاوض مجرد صراع على السلطة وبحث عن اطالة امد فترة (الحكم المجاني) بدون استحقاق او شرعية انتخابية!
بالله عليكم ايها الناس، من منكم يضمن الفترة الزمنية التي يستغرقها تحقيق السلام ؟! ألم تنص الوثيقة الدستورية او قل الوثيقتان اللتان لا ندري ايهما هي الحقيقية (غير المزورة) ان يبرم السلام خلال ستة اشهر من تاريخ توقيعها؟! هل تحقق ام انه ابعد منه اليوم من بعده يوم توقيع تلك الوثيقة؟! ألا يعلم اولئك الناس ان السلام بات اصعب بعد ان تعددت المسارات وبات كل خمسة افراد يشكلون مساراً جديداً ويجلسون مع ممثلي السلطة التي تستجيب لكل من هب ودب حتى لو بلغ عدد المسارات مئة؟!
الام هذه الفوضى ايها الناس ومتى يستحي اولئك المفاوضون ويخجلون مما يفعلون ؟!
ويأبى معتصم الا أن يفقعني بالضحك او بالأحرى ان يفقع مرارتي بالحسرة، ففي ركضهم كالوحوش لتعظيم حصتهم في السلطة اللذيذة التي اتضح أنهم ظلوا، ولا يزالون في سبيلها يقاتلون وليذهب البلد واستقراره وسلامه الاجتماعي في ستين داهية، قال لا فض فوه في التصريح الذي اوردته صحيفة السوداني انه قد تم :الاتفاق على منح كتلة السلام اربعة مقاعد في المجلس السيادي (بعد التوسعة) مضيفاً بانهم طالبوا بنسبة (30)% من مجلس الوزراء و (30)% من المجلس التشريعي لاقليم دارفور!
دعكم من مجلس الوزراء والمجلس التشريعي وارجو ان تركزوا معي في كلمة (بعد التوسعة)!
يعني الجماعة ناوين يزيدوا عدد العطالة بتاعين المجلس السيادي الى ربما عشرين او ثلاثين ! لماذا ؟ لانه حرام ناس ودالفكي والتعايشي يتنازلوا بعد ان توهطوا في سلطة جاءتهم تجرجر أذيالها (كريم ادا غشيم).. امال (الفارهات) وما لذ وطاب من رياش السلطة المجانية دي يخلوهو كيف؟!
شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 112
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 112


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


الطيب مصطفى
الطيب مصطفى

تقييم
0.00/10 (0 صوت)