...
الجمعة 5 يونيو 2020 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش العامة
فض الاعتصام (1)
...
فض الاعتصام (1)
03-29-2020 08:58




فض الاعتصام (1)

✒الطيب محمد جاده

لم يراعوا لحرمة الشهر الكريم ، أبت نفس مصاصي الدماء إلا أن يفضوا الإعتصام أمام القيادة العامة بارتكاب مجزرة راح ضحيتها ما يقارب الف شهيد ومئات الجرحى والمفقودين ، ذنبهم الوحيد أنهم شاركوا في الإعتصام وهتفوا مدنياوو مدنياوو ، حيث ارتكبت جريمة إنسانية في تاريخ السودان الحديث، في الساعات الأولى من صباح 29 رمضان حشد المجلس العسكري الانقلابي فلوله ومليشياته وأجهزتة الأمنية والشرطية كافة من أجل فض الاعتصام، هذا الحشد السلمي الذي ثار على النظام البائد في السودان، وخرج شاهرًا هتافه (حرية.. سلام.. وعدالة)، من أجل ذلك الشعار العظيم والمبادئ خرج الشعب السوداني من جميع بقاع السودان واحتشدوا في الساحات وأمام القيادة العامة للجيش في كل مدينة من مدن السودان يطالبون بالحرية والعدالة والسلام والديمقراطية، بعد أن استبد النظام المخلوع 30 عامًا جاثمًا على صدور الشعب، شرد مئات السودانيين إلى دول المهجر باحثين عن كرامة وحرية وعيش كريم، وقتل الآلاف من الشعب بالحروب والاستبداد والعنصرية، ضاقت المعيشة وازداد الوضع سوءًا . فلطالما أن هؤلاء القتلة لم يجدوا من يوقفهم عند حدّهم فهم ماضين في طريقهم بارتكاب المجازر ضد الشعب السوداني على مرأى ومسمع العالم المتواطئ معهم ، يعتقد هؤلاء ان القتل بإمكانه أن يكسر إرادة الشعب الذي يتطلع إلى الحرية والاستقلال . قبل دخول عيد الفطر المبارك اتفقت القوى السياسية (قحت) على فض الاعتصام عبر الخيار الأمني، لتهاجم قوات مشتركة ترتدي زي الشرطة وزي الدعم السريع وجهاز الامن بفضّ ساحات الاعتصام في الخرطوم والابيض وباقي الولايات الأخرى، مستخدمة العنف ضد المعتصمين ليُسجَّل سقوط الاف القتلى ومئات الجرحى والمفقودين والمغتصبين . وجاء الهجوم على اعتصام القيادة بعد انسحاب انصار زعيم حزب الامة منه ، ليكشف ذلك عن وجود اتفاق بين القوى السياسية الفاعلة لفض الاعتصام . طالت عمليات فض الاعتصام جميع الولايات بشكل كامل من اتجاهاتها الأربعة ، وبعد هذه العملية الجبانة تم قطع الانترنت من جميع انحاء السودان وذلك لأخفاء عمليات القتل التي وثقها المعتصمين ، حيث تعرضوا للغدر لأن المصلحة المشتركة بين القوى السياسية والعسكر هي فض هذا الاعتصام ، على هذه القوى تفهم أن عملية فض الاعتصام بمثابة دفن بذرة ستنبت عاجلا ام اجلا . مشروع التغيير هو قرار شعب معتصم سلمياً لا قرار أشخاص، ولن يوقفه فض الاعتصام او القمع والغدر أو الاتفاقات المذلة التي حصلت بين قحت والعسكر ، أن القمع والعنف لن يعفيا أحداً من المسؤولية مهما طال الزمن ، وهو في الوقت ذاته وقود حماسة وإصرار جميع الشعب على المواصلة والاستمرار حتى تحقيق المطالب التي قامت من اجلها الثورة . أن تعي أحزاب قحت هذه الحقيقة وتسرع بتلبية ما يريده الشعب من تغيير حقيقي والا سوف تسقط قحت واخواتها .

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 49
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 49


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


الطيب محمد جاده
الطيب محمد جاده

تقييم
0.00/10 (0 صوت)