...
الجمعة 5 يونيو 2020 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الصحفية اخلاص نمر (نمريات)
في اليوم العالمي للمياه ، رسائل وأدوار
...
في اليوم العالمي للمياه ، رسائل وأدوار
03-26-2020 06:26




نمريات

اخلاص نمر ..

في اليوم العالمي للمياه ، رسائل وأدوار ......

** يركز اليوم العالمي للمياه، والذي نحتفل به في كل عام ، في الثاني والعشرين من مارس ، على اهمية المياه،وياتي شعار هذا العام (المياه وتغير المناخ )،وقد وجه الامين العام للامم المتحدة، انطونيو غويترش ، رسالة ضافية،في الاحتفاليه السنوية ، هذا العام ، فند فيها، اهمية زيادة اجراءات الدول ، لتحقيق الاستدامة المائية، اضافة للحد من الاحترار العالمي ، بحيث لايتجاوز1.5% درجة مئوية، ليكون العالم في وضع افضل ،لادارة وحل ازمة المياه.

** المياه عصب الحياة، وهذه الايام نحتاجها اكثر ، مع انتشار فيروس كورونا ، فغسل اليدين امرا مهما جدا ، وضروريا للحد منها ، ورغم اهميتها القصوى ، الا ان هنالك اكثر من ملياري شخص حول العالم لايجدون سبيلا للوصول اليها لغسل ايديهم للوقاية من الفيروس ، رغم انها حق اساسي للجميع ، فبسبب فيروس كورونا تم الغاء الاحتفالية السنوية للامم المتحدة ، باليوم العالمي للمياه ، والتي كان من المقرر عقدها في روما، العاصمة الايطالية، احترازا من انتشار الفيروس ، حيث تعتبر ايطاليا ، الاكثر تضررا بين دول العالم من تفشي الفيروس.

** في تقرير الامم المتحدة ، عن تنمية الموارد المائية عام 2019، والذي صدر تحت عنوان (لن يترك احد بدون مياه) توقع التقرير ، نمو الطلب على المياه بنحو 30% بحلول عام 2050، منوها ذات التقرير ، الى ان العالم ، يحتاج لحلول شاملة، لتوفير المياه الامنة للشرب.

** في العام 1992 ، تم تسمية الثاني والعشرين من مارس ، في كل عام ، يوما للاحتفال باليوم العالمي للمياه ، واصبح معتمدا بشكل رسمي ، تم ذلك في مؤتمر الامم الامتحدة للبيئة والتنمية،في مدينة ريو دي جانيرو ، وبدأ الاحتفال به عام 1993، وفقا لتوصيات ذات المؤتمر ، لتذكير العالم ، باهمية المياه ، والتركيز على السياسات المائية،وكيفية ادارتها ، وذلك لاهمية المياه، وارتباطها بالصحة، فالثاني والعشرين من مارس في كل عام ، يهدف الى زيادة المعرفة التي تتعلق بالماء ، وهنا تؤكد منظمة الامم المتحدة ، بان الوصول للمياه حق من حقوق الانسان ، دون تمييز ، ويجب ان تعمل كافة القوانين على ضمان حق الجميع في الحصول على المياه .

** تساهم منظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) في الاحتفال بهذا اليوم ، وتكثف برامجها حول المياه ، وذلك لبناء قاعدة معرفية، تهدف لمساعدة الدول على ادارة مواردها المائية، بطرق مستدامة، علاوة على ذلك ، فانها تعمل على تعزيز الوعي بتنمية الموارد المائية، والحفاظ عليها ، بجانب ذلك ، فانها تزود صانعي القرار ، بكل ماتيتعلق بالمياه والتحديات التي تجابهها .

** ان شعار هذا العام (المياه وتغير المناخ)، يبرز اهمية التكيف مع الاثار المائيةلتغير المناخ ، ويكشف ان استخدام المياه ، يساعد في خفض الفيضانات والتلوث والجفاف ، ومن خلال هذا التكيف نستطيع حماية انفسنا واستخدام الماء استخداما جيدا وخفض غازات الدفيئة ..

** ان تغير المناخ يؤثر كثيرا على توفر المياه وكميتها ، الامر الذي يهدد حق التمتع بها ، ويقف دون تحقيق اهداف التنمية المستدامة، مايشكل خطرا على الامن الغذائي وصحة الانسان والتنمية الاقتصادية ،

فالهدف السادس يقر بان الادارة المستدامة للمياه ، تتجاوز امدادات ماء مأمون وخدمة الصرف الصحي ، الى معالجات سياق المياه، مثل الجودة ، وندرة المياه وكفاءة الاستخدام وادارة المياه وترميم النظم الايكولوجية المتصلة بالمياه .

** التغير المناخي ، يؤثر على مستويات البحر ، فارتفاع مستوى سطح البحر ، يؤدي الى انخفاض في طبيعة ووفرة المياه في المناطق الساحلية، كما انه يؤثر سلبا على نوعية المياه الجوفية، من خلال تسرب المياه المالحة اليها ، ويمتد تاثيره على دورة المياه تحت سطح المناطق الساحلية، مايؤدي لانخفاض تدفق المياه العذبة وقلة مساحاتها ..

** عدم الحصول على المياه والصرف الصحي ، في معظم الاماكن التي تتعرض للجفاف والفيضانات ، يجعل اكثر من 60 مليون طفل يعيشون في هذه المناطق في غاية الهشاشة، وفق تقرير اليونسيف ، لذلك وللتصدي لتغير المناخ ، لابد من الوصول لمصادر المياه المستدامة ومرافق الصرف الصحي الجيدة، بحيث يجد كل طفل فرصته في النمو في كل الاوقات ، خاصة اوقات الازمات وانعدام الاستقرار ، فانعدام المياه النظيفة ، يعرض الاطفال لخطر الاصابة بالاسهال الذي يتسبب في مقتل الاطفال دون سن الخامسة.

** تشير منظمة الصحة العالمية، الى ان ارتباط المياه الملوثة ، وتردي خدمات الاصحاح ، الى انتشار بعض الامراض ، مثل الكوليرا والاسهال والتهاب الكبد الوبائي ، والتيفويد ، ولقد ذكرت المنظمة ان اكثر من 842 الف شخص سنويا يمزتون بسبب الاسهالات ، نتيجة مياه الشرب غير المامونةوالصرف الصحي ، وعدم الاعتناء بنظافة الايدي ، وهنا نجد ان منظمة الامم المتحدة، قد اوضحت ان موارد المياه والصرف الصحي المكيفة مناخيا ، يمكن ان تنقذ مايزيد على 360 الف رضيع سنويا ...

** ولان الزراعة المروية تؤدي دورا اساسيا ورئيسا في انتاج الاغذية، نجد ان منظمة الاغذية والزراعة (الفاو) تعمل على وضع سياسات استباقية لادارة اخطار الجفاف والفيضان ، ودعم زيادة تخزين المياه لدرء مخاطر تذبذب المناخ وتغيره ، فهي تنادي بالادارة السليمة للمياه ، لبناء قدرة المجتمعات ، على الصمود امام الفيضانات والجفاف ، والذي له اثارا حادة على نظم الانتاج الغذائي .

** لايمكن الاستغناء عن المياه ، لذلك يحتفل العالم باهميتها ودورها في الحياة، فهي تحتوي على جميع العناصر المهمة لصحة الجسم ، اذ ان شرب الماء ، يساعد على خفض الوزن والتخلص من الدهون المتراكمة في الجسم ، ويعزز صحة القلب ، ويحد من الاصابة بالجلطات ، والازمات القلبية، كما انها تمد الجسم بالطاقة والحيوية ، وتعزز صحة الجهاز المناعي ، وتحد من خطر الاصابة بالامراض والعدوى ، ولها فوائد على صحة البشرة ونضارتها ، وحماية الجهاز الهضمي ، من مشكلات الحموضة والالتهابات ، وتحمي العضلات والمفاصل من هشاشة العظام ومشكلات العمود الفقري .

** اكثر من رسالة تم بثها في اليوم العالمي للمياه وهي (لاينبغي الانتظار ، وعلى واضعي السياسات المناخية، وضع قضية المياه في موضع القلب من خطط العمل ) واخرى تؤكد على ان ( يمكن ان تساعد المياه في مكافحة تغير المناخ ، كما توجد حلول مائية وصحية مرنة ورخيصة ومستدامة) ورسالة ثالثة تقول ( لكل منا دور يؤديه ، وفي معايشنا اليومية، يمكننا اتباع خطوات بسيطة لمكافحة تغير المناخ )

همسة

***الوقاية خير من العلاج ، الزم دارك، للوقاية من فيروس كرونا، وداوم على غسل يديك .....


شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 66
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 66


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


اخلاص نمر
اخلاص نمر

تقييم
0.00/10 (0 صوت)