...
الأربعاء 1 أبريل 2020 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش العامة
السودان ذهبت الحمير وجاءت البعير
...
السودان ذهبت الحمير وجاءت البعير
03-25-2020 05:18



السودان ذهبت الحمير وجاءت البعير
✒الطيب محمد جاده

لا تزال الدولة السودانية تدار بنفس العقلية القديمة ، في الوقت الذي انتهجت فيه الحكومة الانتقالية نهج الكذب والخداع ، ويدعي القحاتة بان الاحوال الاقتصادية في احسن حالها. ان الازمة الحالية هى نتاج طبيعي اضافة الي ايلولة مقاليد الامور في الدولة السودانية الي شليليات لا تختلف عن سابقتها . لا يمكن وصف حكومة قحت التي حولت السودان الي قحط بغير حكومة الفشل والدمار ، لأنها حكومة فاشلة على كل المستويات مثلها مثل حكومة الكيزان ، لافرق بين الكوز والقحاتي نفس الاخلاق المنحطة والكذب والخداع ، ينتابني الخجل لا بل القرف حين أتابع ما يجري في سوداننا الحبيب وأرى حكومة الفشل والدمار التي سرقت نضال الشعب السوداني تدار بواسطة الامارات فتدنّس بذلك تاريخ الحضارة السودانية والإرث العظيم الذي تركه لنا اجدادنا ، هذا زمانك يا مهازل فأمرحي شر البلية ما يضحك اخر الزمان تحكمنا الامارات والسعودية . منذ اليوم الأول لتكليف هذه الحكومة ايقنت تماما بأن السودان مقبل الي كارثة حقيقية ، لان هؤلاء السارقيين ليس لديهم وطنية تجاه السودان هدفهم الوحيد السلطة وتصفية حساباتهم مع من يقول الحقيقة . عندنا ما قامت الثورة ضد نظام السفاح البشير كانت لها اهداف واضحة وضوح الشمس ولكن الي هذه اللحظة لم تحقق هدفا واحد ذهبت الحمير وجاءت البعير . كيف يفسّر الشعب فشل هذه الحكومة ؟ وما الهدف من الاصرار علي هذا الفشل ؟ إن درجة القرف من هذه الحكومة بلغت حدّا غير مسبوق ، وهي باتت بسياستها الفاشلة أشبه بجثة في انتظار التشيع ، والقحاتة لا يدركون ولا يتعظون من الأمثلة القريبة ونسو قول الشاعر:
"إذا الشعب يوما أراد الحياة… فلا بدّ أن يستجيب القدر". الثورة قادمة لا محال واسقاط حكومة قحت اصبح واجب .

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 26
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 26


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


الطيب محمد جاده
الطيب محمد جاده

تقييم
0.00/10 (0 صوت)