...
السبت 28 مارس 2020 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات د. أمل الكردفاني
المَكَب- مسرحية من مشهدٍ واحد
...
المَكَب- مسرحية من مشهدٍ واحد
02-19-2020 11:07




المَكَب- مسرحية من مشهدٍ واحد

د.أمل الكردفاني


المسرح:
مكب نفايات، متراكمة وعالية كَتَل.
يجلس بوب على الأرض قُدام التل. يرتدي شورتاً قصيراً متسخاً وجسده عارٍ من أعلى. وهو -أي بوب- أسمرٌ عجوز، ربما في الثالثة والستين من عمره، جسده نحيل وكرشه تبرز للأمام. لديه شعر وشوارب ولحية بيضاء ويرتدي نظارة سميكة. يغرز مغرزا حديدياً بين أظافر قدميه وينظفهم بها متنقلاً بين القدم اليمنى واليسرى. يدندن بأغنيات غير واضحة، ويصفِّر أحياناً ثم يعود للدندنة. على الجانب الأيسر وإلى الخلف قليلا من مقدمة المسرح تجلس عشةعلى الأرض. وهي سيدة سوداء نحيلة جدا ويبدو من هزالها أنها مريضة، أسنانها الأمامية بارزة قليلاً وعيناها باهتتان داخل محجريهما، تلف ثوباً قديماً حول جسدها. تحدق في الأفق بنظرة ناعسة. وباختصار تبدو كجثة.
يدلف صبي مشرد ويبدأ في الأكل من النفاية.

عشة: (بصوت منخفض وبارد ولا تحرك رأسها) لا تأكل من النفاية (يتجاهلها الصبي)..قلت لك لا تأكل من النفاية..ستمرض..أمعاؤك ستتلوى من الألم ولن تجد علاجاً..
(يطوِّح الصبي بيده سخطاً ويغادر من الجهة الأخرى للمسرح)
بوب: أتركيه..
عشة: سيمرض..
بوب: وسيتعافى..
عشة: سيتألم..
بوب: كباقي البشر..
عشة: لا تكن قاسياً هكذا..(بوب يدندن) .. تأخير الألم دورنا..ستة من أشقائي ماتو بالكوليرا..بقيت أنا وأمي فقط احياء...(يستمر بوب في الدندنة) ..مع ذلك..فلا زلتُ سعيدة لأنني لم أمت.. ألستَ كذلك؟ (يستمر بوب في الدندنة)..إنك لا تهتم..ولكنك طيب على أية حال..من أنت؟ أنا لم أعرف أبداً.. لقد ولدتُ وأنت تجلس هنا...من أي إقليم اتيت ومتى أتيت وكم عمرك وما هي مهنتك؟ (يقهقه بوب بصوتٍ عال)..مضحك جداً..بالفعل..أنت رجل عجوز مريب..لكنك طيب على أية حال..(يستمر بوب في الدندنة) ألم تحاول مرة أن تغني بصوت مسموع وواضح..هل تستمتع حقاً بهذه الدندنات المزعجة للآخرين؟ (يتوقف بوب عن الدندنة وهو يرسم خطاً بسبابته على التراب) لا تتوقف ..لم اقصد حرمانك من الدندنة..صدقني..يمكنك أن تتابع..صحيح أنها مزعجة لكنها خير من هذا الصمت..(يواصل الدندنة)..لم يتقدم أحد لخطبتي..ألا يمكنك أن تتزوجني (يتوقف عن الدندنة لبرهة ثم يواصل) لا أعرف..أنت تعيش هنا..لن يكون لنا منزل..لكن..لكنني سأكون مسؤولة عنك..هذا أفضل بالنسبة لي..وأنت..انت رجل طيب على أية حال...
بوب: نحن متزوجان الآن..
عشة: آه.. لا أعرف..ماذا تقصد..؟
بوب: لا أعرف..
عشة: تقول ما لا تعرف؟
بوب: أعرف ولا أعرف...
عشة: حسنٌ..إنك غريب كعادتك...لكنني لا أفضل الحسم..هكذا افضل..كالحياة تماماً...
بوب: أقصد..نحن..نحن هنا منذ زمن طويل..أليس هذا زواجاً؟
عشة: لا أظن..اعتقد يجب أن نكتب ذلك مع شهود..هكذا يكون زواجاً..
بوب: مكتوب..وشهود..ماذا تقصدين..ما أهمية ذلك...؟
عشة: حقاً لا اعرف..ربما ..ربما لكي أسلمك جسدي باطمئنان..(يقهقه بوب بصوت عال ويعود للدندنة).. انت تسخر مني..لست قبيحة إلى هذه الدرجة..
بوب: (يتوقف عن الدندنة) لستِ قبيحة..
عشة: لا.. لست قبيحة...(تصمت قليلاً..تمسح وجهها بأناملها النحيلة) إنك رجل طيب على أية حال..
بوب: على أي حال..بدون تاء مربوطة..
عشة: من قال هذا؟
بوب: سمعت ذلك من مدرسي..
عشة: متى كان ذلك؟
بوب: اوووه بعيداً بعيداً جداً...
عشة: لو أكملت دراستك لصرت محترماً..
بوب: (يقهقه)
عشة: لم نكن واعين في ذلك الوقت..
بوب: لقد اغتصبني..
عشة: (تتسع عيناها) ماذا؟
بوب: أستاذ اللغة..لذلك هربت..تركت المدرسة ومنزل أبي وسافرت على ظهر حمار حتى وصلت لهذا المكب..
عشة: (تهم بالبكاء)
بوب: كنت أحمقاً..لقد اكتشفت بعد كل تلك السنين أن الأمر ليس بكل تلك الخطورة..
عشة: كيف ذلك؟
بوب: لا أعرف...
عشة: تقول ما لا تعرف..
بوب: (يهمس) أعرف ولا أعرف...
(يدخل رجل ببدلة وربطة عنق، قصير شبه أصلع وبخدين متوردين وشارب اسود كث وذقن حليق هو السياسي نينو:
نينو: أها....مرحباً...السيد الغريب والسيدة عشة...(يشير إلى بوب) لا أحد يعرف اسمك رغم أنك تعيش قرب هذه النفاية منذ ..منذ..منذ (يضع سبابته على شفتيه محاولاً التذكر) ..منذ وقت ليس بالقصير.. ما اسمك؟
بوب: بوب..
نينو: آاااه ..بوووب.. كم هو جميل هذا الإسم...إنه متفق مع كونك مشرداً.. لكن غالباً ما ستضطر لتغييره بعد أن أنتصر في حملتي وأحكم هذا الإقليم..في كل الأحوال لن تكون هناك نفايات تعيش فيها ولكن الأهم هو أنني سأوفر لك منزلاً..أما السيدة عشة..أول ممرضة في مستشفى الإقليم فسيكون لك منزل مثله بدلاً عن الكوخ الخشبي الذي تعيشين فيه وفوق هذا راتبٌ شهري..أنتم تعلمون أن تاريخي ماركسي..لا أهتم إلا بالطبقات الفقيرة التي يسرق الأغنياء عرقها..بالتأكيد فإن برنامجي لسن قانون للدعم الاجتماعي مهم جداً..سأُلزم الشركات بأن تنشيء مشاريع خيرية بجزء من أرباحها..وسأضع إدارة للرقابة والمتابعة لقياس درجة التزام هؤلاء الرأسماليين اللصوص بدورهم الاجتماعي..وعلى درجة الإلتزام تتحدد المزايا التي يحصلون عليها كتخفيض ضريبة الأرباح أو منحهم بعض الإعفاءات الجمركية...(يصيح بغضب) لا يا سادة..لا أقبل أبداً بنظرية الدولة الحارسة فقط..لا لا لا لا...فهناك التزامات مجتمعية..التزامات تنبع من روح الجماعة...روح الجماعة فقط..إن لم يصدقني ذلك البرجوازي فليذهب ويمارس تجارته في منطقة خالية من البشر كالصحراء..وأما وهو هنا...معنا..هنا..(يعض على حروف كلماته) .. فعليه أن يفهم أنه بدوننا ما كان ليضحى برجوازياً أبداً...أبداً أبداً أبداً..(يتحدث وهو يمشي باعتداد جيئة وذهاباً) صحيح لن تكون هناك اشتراكية كاملة ولكن أيضا لن نسمح برأسمالية كاملة لأننا متعهدون لأمتنا بالرفاه..لكن ماذا قدمت لهم الرأسمالية..لاشيء سوى الإزدياد فقراً ومرضاً وجهلاً..أنظر..أنظر يا سيد بوب...أنظري يا سيدة عشة...أنظري لمكب النفايات هذا..لقد تراكم حتى أصبح جبلاً.. وهو في الواقع جبل من الأمراض..لن أسمح بذلك أبداً عندما أفوز بمقعد الحاكم الإقليمي العام..
عشة: إنني لا أريدُ منزلاً...
نينو: عشة عشة مرحى مرحى..أطلبي ما تشاءين يا عزيزتي..
عشة: أريد زوجاً
(يقهقه بوب ويقف نينو حائراً)
نينو: هيا...دعكِ من هذا يا عشة..لا تكوني خيالية إلى هذا الحد..فأنا بشر ولستٌ ساحراً..(يفكر قليلاً) مع ذلك فالأمر ليس مستحيلاً إلى هذه الدرجة..إنني متوجه الآن إلى دار العُميان..هناك أجهزة يابانية أخترعت حديثاً تجعل الأعمى أكثر قدرة على رؤية اشباح الأشياء..سيفرحون كثيراً عندما أعدهم بجلب بعض هذه الأجهزة لهم.. وفضلاً عن ذلك سأخبرهم بأنني سأقترع لهم ومن يكسب في القرعة سأزوجه لعشة الحسناء..بعض الأوصاف التي لن يفهموا معناها ستحفز غريزتهم قليلاً..ربما ستتزوجين عدة رجال في وقت واحد..فقط حاولي أن تأكلي لتزيدي اللحم فوق عظمك مع الاستحمام المستمر وسوف أوفر لك عطوراً باريسية..فهم وإن كانوا لا يرون إلا أنهم يشمون..وحاسة الشم هي من يحرك عاطفتهم..
عشة: رائحتي طيبة يا سيد..
نينو: لا أشك في ذلك ولكنها عادية..هل تعلمين أن تركيب العطور اليوم أصبح علماً وليس فناً..إنهم يخلقون عطوراً تحثُّ انفعالاتٍ نفسيةٍ وعاطفيةٍ معينة...لذلك لا تخشيِ شيئاً يا عشة سأتولى أنا كل هذه الأمور...ولكن عليك في المقابل أن تدافعي عن حقوقك هذه..حقك في الزواج والحب والحياة...عليك أن تقفي إلى جواري لأنني أنا من سيكفل لك توفير هذه الحقوق ويحميها...عليكِ أن تغادري انت وأمك الطيبة مكب النفايات هذا..لقد خلق الرب آدم وحواء في الجنة..فلم تعيشان انتِ وبوب في مكب نفايات...إنها الطبقية البائسة..وفقا للجدلية التاريخية.. فإن الصراع وسوء توزيع الثروات هو من يخلق هذا الظلم الإنساني..تعرفين خلفيتي الماركسية طبعاً..آه لقد تعبت من الوقوف ولا أستطيع الجلوس على الأرض مثلكما...وداعاً...
(يخرج نينو)
بوب: إنه رجل ذكي جداً...
عشة: وأنت كذلك يا بوب..على أية حال فأنت رجل طيبٌ أيضاً..
بوب: بعد قليل ستأتي السيارات لإضافة مزيد من النفايات..مع ذلك فلم أمرض طيلة حياتي هنا....
عشة: الرب يحرسنا...
بوب: لو كنا تزوجنا منذ وقت طويل لامتلأ مكب النفايات هذا بأطفال سعداء طيبين..يسرحون ويمرحون بين القمامة..
عشة: آه..حقاً..كان ذلك ليكون إنجازاً عظيماً..كنت لأسمي فتاتي ب "بختة"..لتنال الحظ من السعادة..
بوب: وكنت سأسمي فتاتي الثانية اسماً جميلاً أيضاً..
عشة: والولد؟
بوب: أي ولد..؟
عشة: ألا تريد ولداً يرثك ويحمل اسمك؟
بوب: ربما..لكنني أفضل البنات..
عشة: من سيحمي مكب النفايات..البنات لا يصلحن لذلك..
بوب: فعلاً .. البنات لا يصلحن لذلك..النفايات للرجال فقط..
عشة: مع ذلك..فنحن أيضاً..أقصد انا وأمي عشنا هنا...
بوب: آه..صحيح..
عشة: أليس ذلك غريياً؟
بوب: نعم..كم هو غريب..
عشة: لكنه عادي..أليس كذلك؟
بوب: بالتأكيد.. عادي جداً...
(يدخل شاب وشابة)
الشاب: آه يا حبيبتي..
الشابة: آه يا حبيبي...ولكن..
الشاب: ولكن ماذا؟
الشابة: ولكن ها أنت قد حصلت على شهادتك في الفلسفة..ماذا يشتغل الخريجون بمثل هذه الشهادة؟
الشاب:..أوووه..هذا سؤال جميل...ولكن الإجابة عليه صعبة..نحن غالباً نشتغل في الفلسفة وبالفلسفة...
الشابة: ماذا تعني؟
الشاب: نشتغل في الفلسفة أي نهتم بها.. ونشتغل بها أي انها تساعدنا في أداء مهامٍ أخرى متعددة..كالكتابة الأدبية أو الصحفية..كالنقد الفني..
الشابة: أن تكون صحفياً.. هذا ما تعنيه أليس كذلك؟
الشاب: أممممم ليس بهذا المعنى..أقصد أنها تفتح آفاقنا لنؤثر في العالم..في فنونه وآدابه وسياسته ..في السلم والحرب...
الشابة: ولكن ماذا تعني.. ماهي وظيفتك بالتحديد...
الشاب: دعك من ذلك..فلا أحد يعمل في تخصصه اليوم على أي حال..ستجدين قطاً يحضن بيضاً في هذا العالم..ودجاجاً يحرس منزلاً..
الشابة: حقاً..كانت لدينا سبع دجاجات خفيفات النوم..وكنا نعرف أن هناك غريياً يحوم حول المنزل عندما يفزعن وينقنقن..
الشاب: هل رأيتِ؟.. هذا هو... إننا نقوم بتركيب خصائصنا ومعارفنا لتخدمنا في أشياء تبدو بعيدة كل البعد عن التخصص الدقيق...فالمحامي لا يكتب العقود فقط بل يمارس التفاوض التجاري.. ويستفيد من معرفته حين يسرق أو يرتكب أي جريمة...والطبيب مثله..والمهندسون على وجه الخصوص هم أفضل رجال الأعمال..
الشابة: والفلاسفة...
الشابيمسكها من خصرها) والفلاسفة أفضل العشاق..أتنكرين ذلك يا عسل الفؤاد..؟
الشابة: (بصوت خفيض) حقاً..
الشاب: أنظري يا طفلة القلب إلى هذين التعسين..هل تريهما؟
الشابة: أوووه كم هم تعساء..
الشاب: ماذا لو قلت لكِ أنهما أكثر سعادة من الأغنياء..
الشابة: حقا؟
الشاب: لقد قال نيتشه ذلك.. قال أن أمثال هؤلاء لا يدركون أنهم تعساء لأنهم ترعرعوا في بيئتهم تلك فأصبحت جزءً منهم وأصبحوا هم جزءً منها...
الشابة: كم هذا ..كم هذا...!!!... لاأعرف..هل هو مفرح ام محزن؟
الشاب: بالضبط..لقد عينني السيد نينو في حملته الانتخابية بعد أن أقنعته بإمكانية إقناع الناس بوجهة الآباء الليبراليين الأوائل... لقد سألني: (جمع قبضة يده اليمني وكح وهو يقلد نينو) أنت خريج جديد من كلية الفلسفة..وانا حقاً لا أفهم ما أهمية وجود مثل هذه الكلية في الجامعات...(يسعل وهو يعود ليتكلم عن نفسه) قلت له: يا سيد نينو...إن خطأ السياسيين الأوًّلً هو أنهم يفتحون أعين البسطاء على احتياجات لم تدر بخلدهم..وعندما يصلوا إلى السلطة يطالبهم الناس بما وعدوا به سابقاً..أخبرته أن أحد الآباء الليبراليين الأوائل قال: إذا وجدت مخموراً ينام في بالوعة فلتعلم أن هذا أكثر مكان مناسب له في هذا العالم..(يضحك) لقد ضحك السيد نينو بغبطة..وسعد بكلامي هذا وعينني مخططا إستراتيجياً لحملته..وكان أول قرار لي هو أن يتبنى السيد نينو خطاً يسارياً..فاندهش لأنني عكست كل ما قلته له من قبل فازداد إعجاباً بي.. بقليل من معرفتي وكثير من جهله جعلته يحفظ جملاً تافهة من البيان الشيوعي الأول ليثير به بهجة الشباب المتحمس...(يقهقه) ألا أبدو لكِ شريراً قليلاً..
الشابة: كثيراً ..ولكنني ازددت عشقاً لك..
الشاب: (يقهقه)...هل فهمتِ الآن ما وظيفة الفلسفة...
الشابة: نعم....
بوب: سيدي..
الشاب: نعم..
بوب: هل سيُزيل السيد نينو مكب النفايات هذا؟
الشاب: (يضحك) إطمئن..إنه لن يفعل أي شيء أساساً (يقهقه) ولكن هذا بيني وبينك طبعاً..
بوب: بالتأكيد يا سيدي.. بالتأكيد..
الشاب: هيا يا عزيزتي..سنحتفل بأول مرتب لي بعد التخرج..صدقيني..سننتصر في هذه الحملة..وغالباً ما سيكون لي منصباً في حكومة الإقليم الجديدة..
(يقودها ويخرجان من الجانب الآخر للمسرح)
(صمت)
عشة: سعيدان هما بالحب..
بوب: هما كذلك...
عشة: ضاع الكثير منا... أليس كذلك..
بوب: لا أعرف...لو عرفت ما ضاع لما كنت تركته ليضيع (يقهقه) أثر فيَّ ذلك الشاب المتحذلق..
عشة: لا أرجوك..رغم ذكائه لكنك على أية حال رجلٌ طيب...
بوب: (يتحرك في جلسته مقترباً من عشة)..دعينا نقترب من بعضنا...(يلتصق بها ويلف ذراعه حول كتفيها)..أليس هذا جيد؟ ..
عشة: (تغمض عينيها) آه يا عزيزي..دعنا نقلد الشابين..علنا نعود للوراء..
بوب: فلنعش الآن ومن أجل الآن..فحتى الشاب كان طفلاً قبل ذلك...
عشة: حقاً يا عزيزي...(تلقي برأسها على كتفه) نحن ابناء هذا المكب...فلنؤمن به لنحيا بكل أرواحنا كسعداء..
بوب: كما قال آباء الليبراليين الأوائل...(يقهقه) هل تتذكرين؟
عشة: كلام الشاب..كم هو كلام يدغدغ الروح...حتى وأن لم أفهم منه شيئاً..
بوب: (يرمي برأسه فوق رأسها المزروع في جانب صدره الأيمن ويغمضا أعينهما كحالمين) صحيح..إنني أدركت أننا يجب أن نستمع لكل كلام العالم ولو لم نفهمه لنشعر بالراحة...
عشة: نعم يا عزيزي...فحتى لغو الطفل له أثرٌ في نفوسنا..
بوب وعشة: (بصوت واحد) تكلم أيها العالم...تكلم أيها العالم..تكلم .. أيها..العالم..

(ستار)

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 37
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 37


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


د. امل الكردفاني
د. امل الكردفاني

تقييم
0.00/10 (0 صوت)