...
الثلاثاء 7 أبريل 2020 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الاستاذ/ كمال الهــدي
(قد) يا وزير الإعلام!!
...
(قد) يا وزير الإعلام!!
02-18-2020 10:25




تأمُلات

(قد) يا وزير الإعلام!!

كمال الهِدي

· كلما كتبنا أن هناك متقاعسين، بل ومتلاعبين بثورة الشعب، ثار البعض وناشدونا بألا نتشدد في نقدنا للحكومة الإنتقالية، وأن نمنح دكتور حمدوك ورفاقه الفرصة الكافية حتى نوصد الأبواب أمام الثورة المضادة، مع أن من يفتحون الأبواب على مصاريعها لهذه الثورة المضادة هم هؤلاء المسئولين والوزراء وقادة الثورة أنفسهم.

· فلا يمكنك أن تسير على الطريق الخطأ وتتخيل أن الصبر سيوصلك إلى الوجهة التي تريد.

· يستحيل أن تصل لوجهتك ما لم تغير السكة وتسلك الطريق الصحيح.

· هذا وضع عانيت منه شخصياً على مدى سنوات طويلة في كتاباتي عن الرياضة والشأن الهلالي على وجه الخصوص.

· فكلما كتبت أن فلاناً من رؤساء الهلال غير مؤهل لإدارة هذا النادي الكبير، وأنه يحيط نفسه بشلة من أصدقاء لا مصلحة لهم في الهلال وأن الفريق يستحيل أن يحقق لقباً خارجياً في ظل هكذا أوضاع يطالبني البعض بقليل من التفاؤل والصبر لأن الفريق يخوض بطولة خارجية تتطلب تضافر الجهود، أو أن الوقت غير ملائم لفتح هكذا مواضيع.

· وكثيراً ما كنت أردد أن الصمت لن يجدي نفعاً، بل سيفاقم المشكلة تعقيداً، لكن لا أحد يسمعك في حينه.

· وبعد وقوع الفأس في الرأس تبدأ المناحات، وتجد حتى الصحف التي كانت تهتف وتطبل لهذا الرئيس أو ذاك فرصتها لصناعة مانشيتات جاذبة حول الفشل الذي عاناه مجلس النادي.

· المثير للشفقة والقرف أن نفس هذه الصحف تتحول بعد أيام فقط للتطبيل والتهليل والتبشير برئيس جديد، أو تبدأ في صناعة مانشيتات متغيرة لذات الرئيس القديم بعد أن يلبسونه ثوباً جديداً ليبشروا الأنصار بنجاح الهلال في الموسم التالي، بالرغم من أن شيئاً لم يتغير.

· وهكذا دواليك.

· ظللنا نكرر هذه الأخطاء، وفي كل مرة يتعاطف الجمهور مع هؤلاء الهتيفة والكذبة والمضللين ليضيعوا زمنهم ويفوتوا على ناديهم الفرص تباعاً.

· نفس هذا الوضع صار يتكرر بشكل يومي على الصعيد السياسي منذ أيام الإعتصام.

· فكلما اتخذ القوم القرار الخاطيء وانتقدنا ذلك نواجه بحالات رفض هنا وهناك للنقد الصريح، ومطالبات بأن نهدأ قليلاً و(نلوك الصبر) على أمل أن ينصلح الحال.

· بالطبع لا يمكن لأي حال أن ينصلح ما لم تتُخذ القرارات الثورية الجادة لتنفيذ ما خرج من أجله الثوار.

· مع كل صباح جديد يسوقون لنا (وهمة) جديدة لنهدر معها وقتاً ثميناً، وفي ذات الأثناء يستمر المخربون والخونة في تنفيذ مخططاتهم المؤذية جداً لثورة الشعب وللوطن.

· والغريب في الأمر أن أي مسئول يخرج على الناس بتصريح أو قرار، ثم يتراجع عنه في اليوم التالي لا يجد من يسائله عن ذلك.

· ليس علينا سوى أن نتعشم خيراً في القرار أو التصريح الجديد متناسين تصريح أو قرار الأمس، فالسؤال عن سبب (تغير الكلام أو اللهجة) ممنوع جداً.

· عندما أُعلن عن رئيسة القضاء الجديدة فرح الناس وهللوا واستقبلوها بالرياحين والورود مع أن الجواب كان ظاهراً من عنوانه.

· فقد تم تقديم مرشح آخر رفضه العسكر بشدة، لكنهم توافقوا مع المكون المدني على مولانا نعمات في التو واللحظة.

· وبدلاً من أن نسأل أنفسنا عن سبب الموافقة الفورية وقتها ونتوقع الأسوأ من المرشحة الجديدة، سوقنا لأنفسنا الوهم مجدداً وافترضنا فيها خيراً كثيراً وهللنا لها وكتب بعضنا عن رفضها للرفاهية المعتادة من ذوي المناصب وحضورها لمقر عملها بعربة واحدة ودون ضجيج أو ضوضاء.. الخ.

· كل ذلك لأنها ظهرت ذات مرة في موكب بمكان الاعتصام.

· واليوم يعض الكثيرون أصابع الندم مع رفضها إصلاح المنظومة العدلية في البلد

· ولا أعرف كيف توقعوا أصلاً أن تحرص السيدة نعمات على إصلاح هذه المنظومة وهي المرشحة المقبولة بشدة من المكون العسكري في الحكومة، وهو ذات المكون الذي خطط ونفذ جريمة فض الإعتصام البشعة.

· أليس هذا الوهم بعينه!!

· وبعدها تم اختيار المحامي نبيل لرئاسة لجنة التحقيق في المجزرة وكتبنا يومها رافضين الفكرة تماماً، وقدمنا بعض الحيثيات التي تؤكد أنه الشخص الخطأ تماماً، فثار البعض أيضاً وطلبوا منا ألا نشكك في الناس دون سند بالرغم من أنني كتبت في هذه الزاوية أن أديب سبق أن قدم مشروعاً للنائب العام لمنع المظاهرات في الأسابيع الأولى لثورة ديسمبر.

· من رفضوا فكرة انتقاد نبيل كانوا يرددون أنه مناضل جسور ناهض الانقاذ، مع أن علاقته بصلاح قوش لم تخف على الكثيرين.

· والآن بعد أن أهدرنا وقتاً طويلاً عاد الناس لانتقاد نبيل وتداول الفيديوهات التي تظهره في مظهر لا يسرهم ولا يعجبهم.

· شكونا لطوب الأرض من تقاعس وزيرة الخارجية ووزير الإعلام وغيرهما، وقلنا أن هذه الفئة من الوزراء لا يمكن أن تخدم الثورة ولو مُنحوا فرصة مائة سنة، فسمعنا الكثير من التبريرات هنا وهناك.

· وهانذا أطالع اليوم تصريحاً لوزير الإعلام فيصل يقول فيه " (قد) يتم إرسال الرئيس المخلوع ومشتبه بهم آخرين إلى لاهاي لمحاكمتهم أمام المحكمة الجنائية"!!

· والحرف "قد" كما هو معلوم يفيد التقليل أو التشكيك إذا ما أُلحق بفعل مضارع.

· فمعنى ذلك أنه من الوارد جداً ألا يُسلم المخلوع وبقية المجرمين القتلة السفلة للمحكمة الدولية!!

· شايفين الكلام بتغير كيف!!

· (وقعت ليكم اللولوة) عندما قال عضو المجلس السيادي التعايشي أنهم قرروا بالإجماع (مثول) المخلوع أمام الجنائية!!

· كيف يكون هناك إجماع ويخرج علينا الوزير فيصل قائلاً أن التسليم يتطلب موافقة المكونيين المدني والعسكري في الحكومة!!

· منذ الأسبوع الأول من تكوين المجلس العسكري ما كان هناك أدنى أمل في أن يصبح هؤلاء شركاء في الثورة كما زعموا.

· لكننا ظللنا نضع الآمال عليهم.

· وبعد وقوع المجزرة البشعة ظنوا هم وسادتهم أن كل شيء قد انتهى وأن السيطرة ستدين لهم.

· لكن في الثلاثين من يونيو قدم لهم شباب السودان درساً جديداً في الجسارة والشجاعة وحب الأوطان فأمتلأوا ذُعراً وهاجوا وماجوا واضطربوا.

· لكن سرعان ما قذف لهم بعض االمتواطئين بطوق النجاة واستمر التفاوض الذي أوصلنا لما نحن فيه، وحينها أيضاً لم يقبل الناس النقد وتخيلوا أن الأمور يمكن أن تمضي كما نشتهي ونرغب.

· وحالياً يتصرف البرهان بشكل منفرد في قضية مركزية جداً، فنترك جوهر الموضوع ونحوم حول هوامشه وما زلنا نتعشم خيراً دون أن نسعى بجدية لهذا الخير.

· كل المؤشرات تقول أننا نسير على الطريق الخطأ، وأن ما يجري يستحيل أن يعيننا في تطبيق شعارات الثورة إو إكمالها، لكننا نتعشم ونتعشم ونؤمل ونتمسك بالقشة كالغريق تماماً، مع أننا نملك أدوات قلب الطاولة على خونة الأوطان وسادتهم.. لكن!!

· بالأمس القريب حدثتكم عن مبادرة المهندسين المقيمين بسلطنة عُمان.

· ولا أشك في أن كل من دخل على موقع منصتهم الإبداعية Sawabuild.com ، قد آمن بقدرة هذا الشعب على الإبداع والإبتكار ورغبته الحقيقية في بناء وطنه ليصبح كما بلدان الآخرين الذين بدأوا بعدنا بعشرات السنين، قبل أن يجور بنا الزمن بسبب قادتنا الخونة ليتحكم فينا هؤلاء ويحددوا سياساتنا وتوجهات اقتصادنا وما يجب أن نكون عليه.

· وقبل ذلك كتبت لكم عن المنظمة السودانية لدعم التعليم (سيدسو)، وكيف أن الأعزاء النعمان وعزمي وعبد الباسط وبقية الكوكبة يجوبون مناطق السودان المختلفة بحثاً عن المدارس المحتاجة لإعادة التأهيل.

· هذا بخلاف العديد من المبادرات المجتمعية الأخرى التي انطلقت منذ أيام الحراك لتقديم كل ما يفيد الوطن وأهله.

· وهذا يؤكد أنه لا ينقصنا أي شيء في هذا البلد سوى قادة أنقياء وأوفياء ومخلصين لقضية الوطن، وحينها لو أشار الواحد منهم بأصبعه لهب له العشرات من مبدعي وخبراء هذا البلد لحل هذه المشكلة أو تلك.

· لكن متى تصحو الضمائر لدى بعض الساسة ويشعر قادتنا بأن البلدان التي بدأت بعدنا بعقود طويلة انطلقت بوفاء قادتها ووطنيتهم ورفضهم لتدخلات الآخرين.

· أما نحن، والعياذ بالله فلا يشعر قادتنا بأي خجل إن تدخل الآخرون في أي من شئوننا، بل يرحبون بذلك أيما ترحيب ويشيدون ليل نهار بما يصفونه بـ (دعم الأصدقاء)، مع أنه تداخل سافر في شئوننا وليس دعماً كا يحاولون إيهامنا.

· ونذكر زعماءنا بأن بلداناً مثل رواندا وسلطنة عمان وأثيوبيا وسنغافورة وماليزيا انطلقت لأن المولى عز وجل حباها بقادة وطنيين غيورين وأوفياء لشعوبهم.

· الصداقة بين البلدان لا تعني اطلاقاً رهن القرار وتلقي التعليمات من الآخرين, ولا تعني أن نهمل قدراتنا وطاقاتنا الكامنة داخلياً لنصوب جل تركيزنا على العون والدعم الخارجيين.

· لن نمل من ترديد ما تقدم حتى ينصلح حال قادتنا ويكفوا عن بيعنا بالرخيص.


شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 53
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 53


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


كمال الهدي
كمال الهدي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)