...
الإثنين 6 أبريل 2020 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
...
Sawa build
02-17-2020 10:49



تأمُلات

Sawa build

كمال الهِدي

kamalalhidai@hotmail.com

· بمبادرة كريمة من مجموعة من المهندسين السودانيين العاملين بسلطنة عمان تم تدشين منصة إبداعية وخلاقة للمساهمة الفاعلة في بناء السودان الجديد الذي كثيراً ما حلمنا به وتطلعنا له.

· قصد هذا النفر الكريم من أبناء وبنات الوطن المقيمين بالسلطنة أن تساهم منصتهم في تحقيق أحد أهم شعارات ثورة ديسمبر المجيدة " حا نبنيهو".

· ستعمل المنصة كوجهة لحشد طاقات وجهود كافة السودانيين بالداخل والخارج لتقديم مقترحاتهم ومشروعاتهم وأفكارهم الخلاقة التي تساهم في عملية بناء وطن دمرته عصابة الإنقاذ طوال العقود الماضية، إيماناً من مؤسسي المنصة في العمل الجماعي كسبيل وحيد لخلاص الوطن ورفد عملية التنمية وإعادة البناء المطلوبة بأعجل ما تيسر.

· ولأن المهندسين يؤمنون دائماً بالعمل، والعمل فقط لتحقيق الإزدهار والوصول لأهداف التنمية، فقد بذلت هذه المجموعة الخيرة جهداً كبيراً ومقدراً طوال الأشهر الماضية حتى صار حلمهم حقيقة وانطلقت منصتهم الإبداعية.

· والواقع أنني أُبلغت بهذه الجهود منذ فترة باكرة، وكان من المفترض أن أتناولها في هذه الزاوية منذ فترة ليست بالقصيرة، لكن تسارع الأحداث في البلد وتأرجح المواقف، وبعض الاحباطات التي لازمتنا خلال الفترة الماضية قد أخرتني عن تناول هذا الموضوع شديد الأهمية والمنفعة لسودان الغد.

· وهنا لابد من تقديم إعتذار للأخت الباشمهندسة سلافة عبد العظيم، أحد القائمين على أمر المنصة على هذا التأخير غير المتعمد، والشكر الجزيل للأخ ورفيق الدراسة السني أبو العزائم على تذكيري بالمنصة وأهمية دعمنا جميعاً لها.

· رغب المهندسون السودانيون بالسلطنة في تضافر جهود جميع المبدعين وأصحاب المبادرات والمستثمرين من أجل تقديم العون والمشورة للوزراء ومختلف مسئولي الحكومة الإنتقالية، حتى يتم استغلال موارد السودان الغزيرة بأقصى درجة وصولاً لأهداف التنمية والازدهار.

· ولإدراكنا التام بأن السودان غني بثرواته البشرية وبالمبدعين في كل مجال ظللنا نعيد ونكرر حتى قبل أن يسقط الطاغية المخلوع وتتشكل حكومة الثورة بأن بلداً مثل السودان بكل هذه الثروات والموارد والقوى البشرية قادر تماماً على تجاوز وهدته والإنطلاق نحو مستقبل واعد ومشرق، متى ما توفرت الإرادة لدى القائمين على الأمر.

· وقد رأينا جميعاً كيف أن العديد من المبادرات المجتمعية قد انهمرت كالمطر بمجرد سقوط نظام المفسدين الذين دمروا البلاد وأهدروا مواردها وسرقوا أموالها.

· وها هي منصةSawabuild تؤكد مجدداً على روعة أبناء هذا السودان ورغبتهم الجادة في بنائه وجعله وطناً مشرفاً ومزدهراً.

· وأمام هذا المجهود الجبار الذي بذلته هذه الكوكبة ليس أمام رئيس وزرارء حكومة الثورة وكافة المسئولين سوى تلقف الأفكار والمقترحات والمشاريع التي تقدمها مثل هذه المبادرات من أجل سد النواقص والحصول على الدعم اللازم في التخطيط بشكل متأنِ ومدروس لبدء عملية إعادة بناء الوطن.

· كما أناشد الجميع داخل وخارج البلد للتفاعل النشط مع مثل هذه المبادرات الخلاقة لكونها تمثل السبيل الوحيد للخروج من مشاكلنا الإقتصادية المعقدة التي تسبب فيها نظام المخلوع وحزبه البغيض.

· فالأوطان لا تُبنى بالتنظير ولا بالجدل السياسي ولا بإهدار الطاقات والوقت في التعليقات عبر مختلف وسائل التواصل الإجتماعي، ولا بالإعتماد على المعونات ومساعدات الآخرين، إنما تُبنى وتزدهر بمثل هذه الجهود العملية لأبنائها، ومخاطبة مشاكل البنى التحتية وانهيار المؤسسات وحرث الأرض واستخراج ثروات باطن الأرض وبناء المدارس والمستشفيات وتشييد الطرق والكباري.. الخ.

· وكل هذا يصبح ممكناً جداً إن تفرغ وزراء الثورة للعمل، ولو أنهم آمنوا حقيقة بقدرة أبناء هذا الوطن على التعمير والبناء، بعد أن أكد لهم الجميع على رغبتهم الصادقة في أن يصبحوا جزءاً من برامج التنمية المنتظرة.

· وبعد أن أعد أصحاب مبادرة (سوا) العدة جيداً وأطلقوا موقعهم الإلكتروني Sawabuild.com) ) ، قرروا عقد لقاء جامع بنادي الجالية السودانية بمسقط في يوم الجمعة 21/2/2020 الساعة السابعة والنصف مساءً لإلقاء المزيد من الضوء على المبادرة وتعريف الآخرين بالمنصة وما يمكن أن تقدمه لحكومة الدكتور حمدوك وتوضيح كيفية مساهمة كل الراغبين في رفد مشاريع المنصة.

· المنصة المذكورة عمل كبير وجبار لا يمكن أن أوفيه حقه بمقال وحيد، لهذا أرجو من سودانيي الداخل والمقيمين ببلدان العالم الأخرى زيارة الموقع الإلكتروني Sawabuild.com ، كما أتوقع حضور السودانيين المقيمين بمسقط للقاء التنويري مساء الجمعة القادم للتعرف أكثر على المنصة والإستماع لطرح القائمين عليها، فكما يقول أهلنا ( سمح القول في خشيم سيدو).

· وفي الختام أذكر رئيس الوزراء دكتور حمدوك وحكومته مجدداً بأن هذا البلد مليء بالكفاءات الحقيقية والشباب الراغب في خدمة بلدهم بتجرد وتفانِ حتى يكون لنا وطن نتباهى به وسط الأمم، فهل من عشم في أن تلتفتوا لهذه الجهود وتركزوا على الداخل السوداني بوصفه سبيل الخلاص الوحيد!

· هذا ما أتمناه وأرجوه.




شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 44
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 44


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


كمال الهدي
كمال الهدي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)