...
الأربعاء 26 فبراير 2020 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات حيدر احمد خير الله (سلام يا وطن)
هل هو مسمار في النعش السوداني؟!
...
هل هو مسمار في النعش السوداني؟!
02-11-2020 12:44



سلام يا .. وطن
حيدر احمد خيرالله
هل هو مسمار في النعش السوداني؟!


*إن الواقع السياسي الذي أفرز كل هذه المتناقضات ولجوء الفريق البرهان الى توجيه الضربة القوية للمياه السياسية الراكدة ،وقيامه بالعلن لما كان يقوم به النظام السابق في السر فأن اكبر المشاكل التى تواجه العلاقة بين السودان واسرائيل هى قضية المهاجرين السودانيين والافارقة فأن فوز نتنياهو السابق فى الانتخابات الإسرائيلية كان عبر اعلانه بملف طرد السودانيين و الافارقة من ارض اسرائيل ففاز بالانتخابات لوعده بالتخلص من المتسللين وحتى العام 2015 عادت قضية اللاجئين الى الواجهة و وعد بحلها وفاز بالانتخابات هذا اللقاء مع البرهان وفتح ابواب التطبيع هو عبارة عن حملة انتخابية تمكن نتنياهو من الانتصار على خصمه بيني جاتس واقامة علاقات دبلوماسية مع الحكومة الانتقالية فى السودان فان نجحت هذه الخطوه فالمستفيد الاكبر منها هى دولة اسرائيل فمثلما فاز بملف السودانيين فى اخر انتخاب فانه يحتاج للفوز عبر نفس الملف ، فهذه العلاقة بين الدولتين ليست تطبيعا بل هى حالة من الاستقطاب والاستقطاب المضاد، وكما قلنا فى مقال سابق بأن العداء السوداني لاسرائيل ليس حبا في فلسطين بل وحتى الالتفاف الان حول التطبيع لايمكن قراءته الا من باب انه نكاية في العرب الذين يضعهم المواطن السوداني في دائرة انهم اسباب عذاباته والتآمر عليه.
*فحالة التبعية الاقتصادية التى فرضت علينا واستغلال هشاشة الحكومة الانتقالية التى فشلت في معالجة الظروف المعيشية و ابتعدت تماما عن قفة الملاح، فظهرت هذه الهشاشة في حالة البلبة التى لازمت لقاء البرهان – نتنياهو فخرج الوزراء بتصريحات ادناها انهم لا علم لهم بالامر فان البرهان نفسه ربما قد فُرض عليه الامر من جهات تتحرك في الظلام ،فأن الحكومة الانتقالية وهى حكومة ثورة ورئيس وزرائه و معظم رفاقه من الوزراء هم من ابناء الغرب و حملة جنسياته وبرغم ذلك ظلت العقوبات هى العقوبات والديون في مكانها والازمة الاقتصادية المستفحلة ما برحت مكانها وحتى اسم السودان ظل في قائمة الارهاب على الرغم من ان الحكومة الانتقالية لم تبعث سلاحاً لحماس ولا فتحت نفقا ينقل الاسلحة لقطاع غزة فماذا يمكن ان نسمى هذا؟! فهل نتوقع من اسرائيل ان تمنح السودان دعما ماليا او لوجستيا؟! ما نريده قوله ان التطبيع في الوقت الحالي يفيد اسرائيل ولايفيد السودان ومهما حاول عملاء الموساد بان يقنعوننا بغير ذلك فاننا نرى حقائق الواقع تكذب اى تبرير يعمل على ذلك .
*نرى ان مساندة الدكتور عبدالله حمدوك رئيس الوزراء تبقى واجبا مباشرا على اعتبار انه من الناس الذين لا يتحدثون عما يجرى من خلافات مع العسكر فهو قد حاول ان يستعيد التوازن للحالة الاستكبارية التى قابل بها برهان الاسرائليين و بغض النظر عن انها كانت خطوة صحيحة او خاطئة فهى داخليا قد عكست حالة الاستلاب للعسكريين و اكدت على ان هذا النهج هو نفسه خط النظام السابق ورجل الدولة العسكري الذى يتصرف بمعزل عن المؤسسات حتى العسكرية ،فالدكتور حمدوك عليه ان يعيد التوازن المفقود للسلطة المدنية لذلك لم يجد امامه الا ان يطلب من مجلس الأمن ما يخلق له نوعا من التوزان وفق الفصل السادس للمساعدة الشاملة ولا نجهل بأن الامم المتحدة عبارة عن اجسام متشعبة ومتعددة الاغراض و في نفس الوقت تعطى هذه الخطوة بأن اتفاقيات السلام الدائرة بجوبا قد اقتربت من الحل وهذا وضع يشبه ما حدث بعد نيفاشا، فالجهاز الاعلامي للكيزان سيعمل على ابراز الامرعلى انه بيع للسيادة الوطنية ، والأمر يحتاج لسؤال كبير هو : مالذي منع حمدوك من أن يكمل هذا العمل عبر علاقاته الأممية وذلك بالتواصل مع الأمين العام للامم المتحدة على ان تأتي المبادرة من مجلس الأمن وليس من حمدوك؟! ومن الذي سيتحمل مسئولية هذه الخطوة التى وضعت مسماراً في النعش السوداني أو تكاد..وسلام يااااااااااااوطن.
سلام يا
عندما تشتد دائرة الضيق التي يعاني منها شعبنا وتتفاقم الأزمات في كل آونة وحين ..ننظر لشبابنا ولسان حالنا يقول لهم : خليكم جاهزين ..وسلام يا ..
الجريدة الثلاثاء 11/فبراير2020

*إن الواقع السياسي الذي أفرز كل هذه المتناقضات ولجوء الفريق البرهان الى توجيه الضربة القوية للمياه السياسية الراكدة ،وقيامه بالعلن لما كان يقوم به النظام السابق في السر فأن اكبر المشاكل التى تواجه العلاقة بين السودان واسرائيل هى قضية المهاجرين السودانيين والافارقة فأن فوز نتنياهو السابق فى الانتخابات الإسرائيلية كان عبر اعلانه بملف طرد السودانيين و الافارقة من ارض اسرائيل ففاز بالانتخابات لوعده بالتخلص من المتسللين وحتى العام 2015 عادت قضية اللاجئين الى الواجهة و وعد بحلها وفاز بالانتخابات هذا اللقاء مع البرهان وفتح ابواب التطبيع هو عبارة عن حملة انتخابية تمكن نتنياهو من الانتصار على خصمه بيني جاتس واقامة علاقات دبلوماسية مع الحكومة الانتقالية فى السودان فان نجحت هذه الخطوه فالمستفيد الاكبر منها هى دولة اسرائيل فمثلما فاز بملف السودانيين فى اخر انتخاب فانه يحتاج للفوز عبر نفس الملف ، فهذه العلاقة بين الدولتين ليست تطبيعا بل هى حالة من الاستقطاب والاستقطاب المضاد، وكما قلنا فى مقال سابق بأن العداء السوداني لاسرائيل ليس حبا في فلسطين بل وحتى الالتفاف الان حول التطبيع لايمكن قراءته الا من باب انه نكاية في العرب الذين يضعهم المواطن السوداني في دائرة انهم اسباب عذاباته والتآمر عليه.
*فحالة التبعية الاقتصادية التى فرضت علينا واستغلال هشاشة الحكومة الانتقالية التى فشلت في معالجة الظروف المعيشية و ابتعدت تماما عن قفة الملاح، فظهرت هذه الهشاشة في حالة البلبة التى لازمت لقاء البرهان – نتنياهو فخرج الوزراء بتصريحات ادناها انهم لا علم لهم بالامر فان البرهان نفسه ربما قد فُرض عليه الامر من جهات تتحرك في الظلام ،فأن الحكومة الانتقالية وهى حكومة ثورة ورئيس وزرائه و معظم رفاقه من الوزراء هم من ابناء الغرب و حملة جنسياته وبرغم ذلك ظلت العقوبات هى العقوبات والديون في مكانها والازمة الاقتصادية المستفحلة ما برحت مكانها وحتى اسم السودان ظل في قائمة الارهاب على الرغم من ان الحكومة الانتقالية لم تبعث سلاحاً لحماس ولا فتحت نفقا ينقل الاسلحة لقطاع غزة فماذا يمكن ان نسمى هذا؟! فهل نتوقع من اسرائيل ان تمنح السودان دعما ماليا او لوجستيا؟! ما نريده قوله ان التطبيع في الوقت الحالي يفيد اسرائيل ولايفيد السودان ومهما حاول عملاء الموساد بان يقنعوننا بغير ذلك فاننا نرى حقائق الواقع تكذب اى تبرير يعمل على ذلك .
*نرى ان مساندة الدكتور عبدالله حمدوك رئيس الوزراء تبقى واجبا مباشرا على اعتبار انه من الناس الذين لا يتحدثون عما يجرى من خلافات مع العسكر فهو قد حاول ان يستعيد التوازن للحالة الاستكبارية التى قابل بها برهان الاسرائليين و بغض النظر عن انها كانت خطوة صحيحة او خاطئة فهى داخليا قد عكست حالة الاستلاب للعسكريين و اكدت على ان هذا النهج هو نفسه خط النظام السابق ورجل الدولة العسكري الذى يتصرف بمعزل عن المؤسسات حتى العسكرية ،فالدكتور حمدوك عليه ان يعيد التوازن المفقود للسلطة المدنية لذلك لم يجد امامه الا ان يطلب من مجلس الأمن ما يخلق له نوعا من التوزان وفق الفصل السادس للمساعدة الشاملة ولا نجهل بأن الامم المتحدة عبارة عن اجسام متشعبة ومتعددة الاغراض و في نفس الوقت تعطى هذه الخطوة بأن اتفاقيات السلام الدائرة بجوبا قد اقتربت من الحل وهذا وضع يشبه ما حدث بعد نيفاشا، فالجهاز الاعلامي للكيزان سيعمل على ابراز الامرعلى انه بيع للسيادة الوطنية ، والأمر يحتاج لسؤال كبير هو : مالذي منع حمدوك من أن يكمل هذا العمل عبر علاقاته الأممية وذلك بالتواصل مع الأمين العام للامم المتحدة على ان تأتي المبادرة من مجلس الأمن وليس من حمدوك؟! ومن الذي سيتحمل مسئولية هذه الخطوة التى وضعت مسماراً في النعش السوداني أو تكاد..وسلام يااااااااااااوطن.
سلام يا
عندما تشتد دائرة الضيق التي يعاني منها شعبنا وتتفاقم الأزمات في كل آونة وحين ..ننظر لشبابنا ولسان حالنا يقول لهم : خليكم جاهزين ..وسلام يا ..
الجريدة الثلاثاء 11/فبراير2020

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 53
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 53


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير الله

تقييم
0.00/10 (0 صوت)