...
السبت 22 فبراير 2020 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الصحفية اخلاص نمر (نمريات)
هدف إسرائيل ليس ديني سافر و لها مبرارتها في إقامة دولة اسرائيل.
...
هدف إسرائيل ليس ديني سافر و لها مبرارتها في إقامة دولة اسرائيل.
02-10-2020 10:33




هدف إسرائيل ليس ديني سافر و لها مبرارتها في إقامة دولة اسرائيل.

عبير المجمر (سويكت)

إسرائيل تنفي رغبتها نسف الإسلام والمسلمين و تؤكد على رغبتها العيش في سلام بعد كل الذي تعرض له ابنائها من مذابح ونكبات وحرائق وتأمل في لم شمل الشتات

نعم للتسامح و التعايش مع إسرائيل و لا لثقافة الحقد و الكراهية.

" أحبب حبيبك هونا ما عسى أن يكون بغيضك يوما ما و أبغض بغيضك هونا ما عسى أن يكون حبيبك يوما ما "

لنرفع سوياً راية الإنسانية و نكسر سلاح العدوانية.

لمن يقولون لا اجتهاد مع النص أن كان ذلك كذلك فالنص القرآني يقول و من كان في هذه أعمي فهو في الآخرة أعمي و أضل سبيلاً).

نعم للإنسانية مع إسرائيل و الف لا للثقافة العدوانية.

بقلم :عبير المجمر (سويكت)


مواصلة لمقالي تحت عنوان :"قناة الجزيرة إنعدام المهنية و الأخلاقية و الإصرار على فرض الأجندة القطرية و سياسة التبعية الاستعمارية و العبودية الحديثة" ،
وبعد أن تطرقنا كذلك للموقف السياسي المنكفئ على المصلحة الذاتية، يؤسفني أيضا الموقف الإعلامي، فلقد كنا و ما زلنا نرى و نراقب في شاشة الإعلام العربي و بعض الإعلام السوداني المسيس محاولات غسيل المخ للأجيال الناشئة من العرب والمسلمين و السودانيين، و الترويج بأن إمكانية التعايش السلمي بين الفلسطينيين و اليهود مستحيلة، و أن هدف إسرائيل ديني عنصري بغيض ضد الإسلام و العروبة.

وطبعاً العكس هو الصحيح فمشلكة اسرائيل وفلسطين هي مشلكه تنازع علي أراضى، و ليست بمشكله دينيه و أثنيه كما يريد أن يصورها لنا بعض الاعلام العربي ، و أظن أنه آن الآوان ليكفوا عن الضحك و اللعب بعقول و عواطف الشعب العربي و الإسلامي و السوداني مستخدمين بعض الآيات القرآنيه مثل :
( لن ترضي عنك اليهود والانصاري حتي تتبع ملتهم ) فبالله عليكم يجب عدم الانصياع لمثل هذه الاقوال بغباء كامل، وتذكروا أن أي ايه قرآنية نزلت لها أسباب نزولها في وقت معين، و لسبب معين، و حادثه معينة، ولا يمكن خلط الاوراق وتفسير القرآن والإستدلال به بطريقه خاطئه حتي لا نكون قد حملنا القرآن الكريم كمثل الحمار يحمل اسفارا، فإن لم نستطع الاجتهاد في فهم المعني و إستخدامه في المكان المناسب فعلي الاقل الزموا الصمت بدلاً من تشويش عقول الناس، و زرع السموم ، لان هنالك أيضاً بعض الايات التي تتكلم عن نفاق العرب: ( الإعراب أشد كفرا ونفاقا )، و إذا أردنا التعامل بنفس هذه الطرق الساذجه فيمكن أن نستدل بظاهر النص القرآنى بكل سذاجة، ونحكم علي جميع العرب بالنفاق والكفر كما جاء في الحوار الذي دار بين الشيخ الذي يدعوا للمرونة في فهم النص القرآني، و الآخر الأعمي الذي يدعو إلي التشدد في فهم ظاهر النص القرآني فقال له المحاور الأول : أن كان ذلك كذلك فالنص القرآني يقول و من كان في هذه أعمي فهو في الآخرة أعمي و أضل سبيلاً) فأجاب الشيخ الأعمي : لا لا ليس كذلك، إذن هذا يوضح أنه تجب المرونة في فهم النص، و عدم السماع لمن يقولون لا اجتهاد مع النص.

و في تقديري هذا الأسلوب الإعلامي العاجز يعمل على توليد الكراهية التي لن تحل المشاكل الكبيرة و الخطيرة وكما قيل: ( أحبب حبيبك هونا ما عسى أن يكون بغيضك يوما ما و أبغض بغيضك هونا ما عسى أن يكون حبيبك يوما ما )، و لا يمكن بأى حال من الأحوال أن تكون هذه هى رسالة الإعلام العربي للأجيال الناشئة رسالة البغض والكراهية ، نحن الآن فى عصر العولمة حيث حوار الحضارات والثقافات لذا نحن فى أمس الحاجة لإحترام الآخر و الإعتراف بوجوده وبحقه فى الإنسانية بكل معانيها و مبانيها ، فالإيمان يجبرنا أن نؤمن بالكتب السماوية خاصةً و أن هنالك يهود كثر ضد الصهيونية و يختلفون معها تماما لأنهم يرونها تسئ إلى يهوديتهم، و أظن أن الجميع قد سمع و إطلع على قصة اليهودى الذى أحرق جواز سفره فى مظاهرة شهيرة وسط لندن، ثم أن إيماننا يجبرنا أن نؤمن بالكتب السماوية فهل يعتقد هذا الإعلام أن بث ثقافة الكراهية و البغض هي الطريقه المثلى لحل أي مشكله ؟ إذا كان الأمر كذلك فدعوني إذن أذكركم بقصة الرسول صلعم مع جاره اليهودى الذى كان يوميا يضع البراز أمام منزل الرسول صلعم و مع ذلك كان رده فى أدب محمدى و سلوك حضارى، حيث لم يعنف الرسول هذا الرجل على سلوكه و لم يهاجمه محتجا أو غاضبا أو كارها، بل العكس تماما فى ذات يوم عندما لم يجد الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم البراز استعجب فذهب يتفقد جاره فعلم أن الرجل مريض، فما كان منه ألا أن زاره وعاوده مريضا الأمر الذى أجبر اليهودى أن يعلن إسلامه.

إذن هذه هي الرسالة التى نحتاجها اليوم لنعلمها لأولادنا إنها رسالة المعلم السمحاء التى تنضح محبة ورحمة ( فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لأنفضوا من حولك ) ، ( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ) ، هذا ما يجب أن نعلمه للأجيال الناشئة نشر ثقافة التعايش السلمي، السماحة، و التسامح، لا التطرف والإرهاب.
أن نعلمهم أن يزرعوا الخير ولو في غير موضعه (أزرع جميلا ولو فى غير موضعه لن يضيع جميلا أينما زرع)، و أن الكره لا يولد إلا كرها و الخير قادر علي انتزاع الشر.

ومن وجهة نظري اذا أردنا ان تكتمل الصوره للعالم العربي و الإسلامي لابد من طرح القضيه من وجهة نظر الطرف الآخر أي إسرائيل ، و كما يقولون لا يكتمل الرأى إلا بالرأى الآخر إذن علينا أن لا ننحاز و نكتفي ببناء حكمنا و رأينا إتباعا لوجهة نظر العالم العربي والإسلامي فقط فالحياد هو الطريق الأسلم إلي الحكم العادل ، لذلك لا بد من أن نكون حريصين علي الإصغاء إلي الطرف الآخر، و نحاول أن نضع أنفسنا في مكانه حتي نتمكن من التفاعل معه و فهمه، فالشعب اليهودي يعتقد أن له مبرراته في إقامة دولة اسرائيل منها :
_ المبرر التأريخي النابع من إعتقاد مطلق بان أرض إسرائيل هي أرض الآباء والأجداد. _والمبرر الطبيعي والإنسانى وهو أحقية الشعب اليهودي بأن يكون له وطن مستقل مثل باقي شعوب العالم.
_والمبرر القانونى والسياسى الرسمي المتمثل في وعد بلفور و كل المستندات الثبوتيه التي تثبت أحقية الشعب اليهودي في اقامة وطن مستقل وتم الاعتراف بهذا الحق في اليوم الثاني من شهر تشرين عام 1917م .

إضافة إلى ذلك فقد عرٌفت اسرائيل نفسها علنيا بأنها دوله ديموقراطية تحافظ على القيم و المبادئ الديموقراطية، و تؤمن بعدة مبادئ منها :
1_التعدديه ،2_والمساواة ،3_وعدم التمييز بناء على عامل الدين و العنصر و الجنس، 4_و تحترم حرية الأديان و الثقافه و اللغه و التعليم، 5_و تحترم وتحافظ علي جميع الأماكن المقدسه لجميع الديانات.

إذن نستنتج من ذلك أن هدفها لم يكن دينيا في المقام الاول و ضد الاسلام كما يصفه البعض ، ففي بداية الأمر عندما أراد اليهود إقامة دولتهم كان الهدف من ذلك لم شمل اليهود الذين كانوا مشتتين و متفرقين في كل انحاء العالم و كثرة هجرتهم بعد أن نجوا من الإبادة النازية في أوروبا (المانيا)، و مثال ليهود الشتات" الفلاشا" التي هي كنية ليهود الحبشة ذوي الأصول الإثيوبية الذين هاجروا إلي إسرائيل بالتعاون مع حكومة نميري السودانية آنذاك، و المعلوم أن الكثير منهم انتحروا في إسرائيل ذاك الوقت للأسباب الآتية :
1_حرمانهم من الوظائف2_ و سوء المعاملة، و هنا يأتي ذكري ليهود الفلاشا للأمانة و المصداقية، و لكي نبني مستقبل مشرق لا بد من التعلم من أخطاء الماضي و عدم تكرارها.

و مواصلة للموضوع الرئيسي نؤكد أن تكرار النكبات التي حلت بالشعب اليهودي و أدت إلى إبادة ملايين اليهود في اوربا ، و جميع هذه العوامل دفعت اليهود إلي التفكير في إيجاد حل لمشكلة تشردهم عن طريق إقامة الدولة اليهودية في أرض إسرائيل أملا في أن هذه الدوله الوليده سوف تفتح أبوابها واسعة أمام كل يهودي من يهود الشتات والمهاجرين و غيرهم ، وتعطيهم حقهم في الحياة الحرة الكريمة بهذه الارض التي تجمعهم بها علاقه تأريخيه، و يعتبروها أرض الأجداد السابقين ، وقد رددت اسرائيل مرارا وتكرارا أن ماتريده هو العيش في سلام بعد كل الذي تعرض له ابنائها من مذابح ونكبات وحرائق، وتأمل في لم شمل الجميع، و هي لا تريد غير السلام مع جميع دول العالم وخاصة دول الجوار والشرق الاوسط والاعتراف بوجودها قائلة : (إننا نمد أيدينا إلى جميع الدول المجاورة وشعوبها عارضين السلام وحسن الجوار، وتناشدهم بإقامة روابط التعاون والمساعدة المتبادلة مع الشعب اليهودي و إن دولة إسرائيل على استعداد للإسهام بنصيبها في الجهد المشترك لأجل تقدم الشرق الأوسط بأجمعه ).

إذن من خلال هذا الشرح المبسط يتبين لنا أن هدف إسرائيل ليس ديني سافر، و هي ليست ضد الإسلام و العرب كما تحاول أن تروج لذلك بعض وسائل الإعلام العربية و الجهات السياسية ذات المصالح الخاصة التي تعمل على غسل أمخاخ الأجيال العربية الإسلامية الناشئة لتصنع منهم دواعش متطرفين، و إرهابيين قابلين لتفجير أنفسهم في أي لحظة بسبب السموم التي بثت في قلوبهم من بغض و كراهية، و حقد، و عدم تقبل الآخر المختلف عنهم دينياً، و عرقيا، و ثقافياً، و لغويا، فنحن من هذا المنبر نناشد هذه الجهات بالتحديد الإعلامية و نقول لهم : رسالة الإعلام أسمي من أن تستخدم في مثل هذه الأغراض، و الاسمي بهم أن يكرسوا هذه الآلة الإعلامية الضخمة في خدمة الإنسانية بغض النظر عن عامل العرق، و اللغة، و الديانة، و الثقافة.

و أن تعلم هذه الأجهزة الإعلامية على تعزيز ثقافة التعايش السلمي، و التسامح، و السلام العالمي، و تعمل علي نشر ثقافة الحوار العقلاني حتي نعلم الأجيال اليهودية و الإسلامية أن ترفع سوياً "راية الإنسانية و تكسر سلاح العدوانية" التي أطلت برأسها من قبل الممارسات الصهيونية التي تمثلت في منع المسلمين من أداء صلواتهم في المسجد الأقصى ، و التضييق على المسيحيين.

و علي الأجيال الناشئة أن تفرق بين اليهودية و الصهيونية، و علي إسرائيل أن تأتي بالأفعال المنسجمة مع الأقوال التي تنادي بها من ديمقراطية و حرية و من ضمن الحرية حرية العبادة المضمنة في القانون الدولي.

تابعونا للمقال بقية

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 34
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 34


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


عبير المجمر (سويكت)
عبير المجمر (سويكت)

تقييم
0.00/10 (0 صوت)