...
الأربعاء 29 يناير 2020 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش العامة
تركة الفشل الثقيلة.!
...
تركة الفشل الثقيلة.!
12-12-2019 12:55




تركة الفشل الثقيلة.!
شمائل النور

جدل واسع إزاء ما ورد من أنباء أثناء زيارة رئيس الوزراء إلى الولايات المتحدة، تلك المتعلقة بتعويضات ضحايا التفجيرات الإرهابية على المدمرة كول وسفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا.

محور الجدل أن رئيس الوزراء وفقاً لما نقلته صحيفة “وول ستريت جورنال” تعهد بتسوية مع ضحايا العمليات الإرهابية تلك.. بعيداً عن شكل التسوية أو التزام حكومة السودان، أو عدم مناقشتها لأي رقم في هذه الزيارة من الأساس أو بعيداً من أي قرار قضائي، إلا أن هذا الملف فتح أعيننا على التركة الثقيلة التي خلفها البشير.

في ملف الإرهاب على نحو خاص، ينبغي كشف كل ما فعله نظام البشير من دعم أو تسهيل أو حضانة للإرهابيين، من المهم أن يتعرف الرأي العام على كيف أضاع البشير هذا البلد.

قبل أيام احتفل الناس بعودة طائرة تتبع للخطوط الجوية السودانية بعدما اختفت في ظروف غامضة؛ عادت بعد رحلة صيانة حامت حولها الشبهات.. حالة الفرح والاحتفال بعودة الطائرة تشبه تماماً الضحك في بيت البكاء؛ السؤال الأحق بالطرح أين سودانير نفسها.

هذه فقط لمحة من منظومة فساد أخطبوطية تعمل بفكر العصابات، حوّلت البلد إلى حيازة حرفياً.. البشير خلّف لنا أرضاً جدباء يتعيَّن علينا بناء دولة عليها.

ليس ابتداء برعاية الإرهاب الذي لا زلنا ندفع في فاتورته للحكومات أو للأفراد، وليس انتهاء بتدمير المناهج؛ على سبيل المثال.

البشير قضى سنواته الأخيرة يؤسس بموارد الدولة قوة عسكرية كاد تسليحها يعادل تسليح الجيش، كل ذلك بغرض حماية كرسيه فإذا بها تطمع هي ذاتها في كرسيه، ليرحل هو ويترك لنا أمر التصرف فيها ودفع فواتير ذلك.

هو ونظامه لم يكتفوا بالتدمير الممنهج الذي لم يترك شبراً بلا فساد، بل زادوا على ذلك بتعقيد الوضع العسكري والأمني والذي بلا شك سوف يكون حاجزاً أمام أية عملية إصلاح تضع الأمور في نصابها.

قدر هذه الحكومة وتحديها أنها ستواجه هذه التركة الثقيلة من الفشل وتبدأ في تفكيكه قطاعاً قطاعا، ومجالاً مجالا، حتى يتسنى وضع العلاج المبدئي وليس النهائي.

ولأجل ذلك، وبهذا الحجم من التحدي تحتاج الحكومة أن تستقطب خبرات من شتى المجالات، أمنياً، عسكرياً واقتصاديا واجتماعياً لوضع إجابة مبدئية حول ” التعامل مع هذه التركة الثقيلة”.. نحن بحاجة إلى وضع اليد أولاً على حجم هذه التركة ومن ثم كيفية التعامل معها، على المدى الطويل، وعلى المدى القريب الذي لا ينتظر.

التيار


شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 64
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 64


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


شمائل النور
شمائل النور

تقييم
0.00/10 (0 صوت)