...
الخميس 14 نوفمبر 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات د. أمل الكردفاني
محاولات تجمع الوهميين للركوب على الثورة التصحيحية مجددا
...
محاولات تجمع الوهميين للركوب على الثورة التصحيحية مجددا
10-20-2019 10:12




محاولات تجمع الوهميين للركوب على الثورة التصحيحية مجددا

د.أمل الكردفاني

طبعا عندما شعر تجمع الوهميين من اولاد قوش بالخطر الرابض في انتظار الحادي والعشرين من اكتوبر لثورة تصحيحية عارمة تجتث الوهميين والعسكرقحاطة من الحكم ؛ بدأوا اولا في التشويش علينا عبر اخراج بيانات تؤكد أن مليونية الحادي والعشرين دعا لها الكيزان ، استمرت محاولات التشويه من القراد الرقمي لتجمع الوهميين حتى بلغ اليأس مبلغه منهم فقرروا القيام بعملية يعتقدون أنها ذكية وهي المشاركة ثم ضرب الثوار عبر ارتكاب عناصر الوهميين لعنف ممنهج ضد الممتلكات والأرواح. وبالتالي ضرب يوم المليونية في مقتل باتاحة الفرصة لشركائهم العساكر لارتكاب مجرزة أخرى اتفقوا عليها كما اتفقوا معهم على مجزرة القيادة.
يبين لكم هذا الاسلوب الخسيس كم النذالة والخسة وانعدام الوطنية واللهث وراء الحكم والوظائف الحكومية حتى لو على حساب الحرية والسلام والعدالة بل وفوق كل هذا على حساب الوطن.
هل عرفتم الآن لماذا كنت أهاجم هذا التجمع الشاذ التابع لأجهزة الأمن الإيجابي لصلاح قوش؟
ألم أحذركم منذ أول يوم رأيت فيه صفحتهم على تويتر وخلال ثلاث ساعات فقط تحصل هذه الصفحة المشبوهة المنشأة في نيويورك على قرابة ثمانية الاف لايك (اعجاب) مما أثار شكوكي الفورية.
هل عرفتم من هو تجمع الوهميين هذا؟
إنهم مجموعة تم اختلاقها عبر دمج سواقط الشيوعيين مع جهاز قوش مع دعم ابراهيم مو المالي السخي.
كل شيء انكشف للشعب.. وكل الشعب اليوم يعرف لماذا آل وضع البلاد لهذا الدرك الأسفل من انهيار ما تبقى من مؤسسات وقانون...
هل عرفتم ما الذي كنت أحذر منه منذ أواخر عام 2018 وحتى اليوم؟
ولسة سوف تعلمون آياتنا في الآفاق وفي أنفسكم ... ولكن بعد فوات الأوان.

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 60
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 60


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


د. امل الكردفاني
د. امل الكردفاني

تقييم
0.00/10 (0 صوت)