...
الخميس 14 نوفمبر 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش السوداني
عبدالحي يوسف بين الحبر نورالدايم والقدال
...
عبدالحي يوسف بين الحبر نورالدايم والقدال
10-16-2019 08:59




عبدالحي يوسف بين الحبر نورالدايم والقدال

الطيب مصطفى


> اسمحوا لي قرائي الكرام ان اتجنب استخدام عنوان (الكذابون) في زفرتي اليوم والذي كررته مرارا في وصف تصرفات واقوال بني قحتان وخاصة الرفاق من الشيوعيين واتباعهم من قبائل اليسار الذين مردوا على بث أحاديث الافك والتدليس والتضليل الذي يشبه خلقهم وسلوكهم فقد اكثرت من الكلمة حتى خشيت ان يملها الناس بالرغم من انها الاصدق في التعبير عن هذه الكائنات الغريبة عن وجدان الشعب السوداني وقيمه واخلاقه وتقاليده الكريمة.
> صدقوني ان قلت لكم انني لا اجد الوقت ولا المساحة الكافية لملاحقة (جلايط) بني قحتان من اقوال وافعال ذميمة يندى لها الجبين لكن آخر ما فرى كبدي وفقع مرارتي من بين المقالات البذيئة والكاذبة التي تلاحق شيخي الجليل الدكتور عبدالحي يوسف بغية اغتيال شخصيته ومصداقيته التي تدمر بني علمان وتؤزهم ازا ، هو ذلك المقال الكذوب الذي يقطر حقدا وكراهية عن الشيخ الذي لا يستهدفه الشيوعيون وبنو علمان الا لانه ظل ينافح عن الاسلام كنظام شامل يوحد الامر كله لله ، كما ظل يفتك بمشروعهم العلماني البغيض الذي افنوا اعمارهم في الدعوة اليه والذود عنه ، حال ذلك الراهب غير المسلم الذي عزل نفسه لسنوات في غار قصي تعبدا بمقتضى دينه ، فتلا الفاروق عمر بن الخطاب حينما علم بأمره الآية القرآنية : (عاملة ناصبة تصلى نارا حامية) أي انه يرهق خيله ويفني عمره في باطل لا يفيده في شيء بقدرما يدخله النار!
> كعادتهم في بث الاكاذيب كتب الشيوعي زهير السراج عن خلاف نشب بين د. محمد سعيد القدال ود. عبدالحي يوسف جعل القدال يكتب مقالا ينتقد فيه رسالتي الماجستير والدكتوراه اللتين حصل عليهما د.عبدالحي يوسف.
> كانت اول كذبة للقدال انه ذكر ان من اشرف على الرسالتين هو بروف حافظ الشيخ الزاكي الذي اعتبره القدال ليس مؤهلا لتلك المهمة!
> اقول للسراج إن رسالتي الماجستير والدكتوراه للشيخ عبدالحي اشرف عليهما البروف الحبر يوسف نور الدايم فقل لي ايهما اعظم واشهر واكثر تأثيرا في جامعة الخرطوم وفي المجتمع السوداني بل وفي العالم : زعيمك الشيوعي القدال ام الاستاذ العالم النحرير الحبر يوسف نورالدايم؟
> ثانيا : شارك في مناقشة الرسالتين بروف عبدالـله الطيب فهل في السودان من هو اعلم واعظم في اللغة العربية وآدابها منه وهل هناك مقارنة بينه وبين (شيخك) القدال القادح في الدرجات العلمية للشيخ عبدالحي؟!
> اما التشكيك في حافظ الشيخ فانه مضحك وموجع ذلك ان امثالك والقدال المتطاول على حافظ الشيخ ينبغي ان يطأطئوا رؤوسهم في حضرته رحمه الـله ويكفي أنه كان رئيسا لاتحاد طلاب جامعة الخرطوم الذي فجر ثورة اكتوبر 1964التي نستعيد ذكراها هذه الايام كما يكفي انه احد اكبر علماء القانون والشريعة في السودان والحديث عنه وعن سيرته الوضيئة يطول.
> ما دعا القدال لبث سمومه واكاذيبه في عبدالحي ان القدال كتب مقالا بعنوان : (الحجاب في الخطاب القرآني) وبما ان القدال لا علاقة له بذلك الضرب من العلوم الشرعية وما يمكن ان يكون قد اثاره من تخليط وتضليل في مقاله الذي لا اشك البتة في دواعيه ومقاصده الخبيثة كونه شيوعيا يكتب عن الحجاب وعن القرآن الذي ما التزمه في حياته ، أن ذلك المقال اثار حفيظة الشيخ عبدالحي الذي اعلم يقينا انه وجد فيه ما جعله ينتفض غضبا لله وقرآنه وللدفاع عن حمى دين بات يفتي فيه ، في زماننا هذا الأغبر ، ويحدد ضوابطه وحلاله وحرامه الشيوعيون الذين جعلوا اكبر همهم ومبلغ علمهم في الحياة الحرب على دين الـله والنيل من شريعته سيما وانهم يقدمون الملحد ماركس على سيدنا محمد رسول الـله صلى الـله عليه وسلم وذلك ما حمل الشيخ عبدالحي على التعقيب على القدال بذات الروح التي حركته الآن لمواجهة بني علمان وهم يقصون الشريعة الاسلامية من الوثيقة الدستورية ثم هم يدشنون كرة قدم النسائية ويفعلون ويقولون ما استفز مشاعر كثير من الناس وحرك المساجد والمنابر.
> يشكك القدال في رسالة عبدالحي بالرغم من انها نالت اعجاب عبدالـله الطيب والحبر وقررت كلية الاداب طباعة رسالة الدكتوراه على حساب جامعة الخرطوم وهو تشريف للرجل لا يناله الا المتميزون لكن هل نتوقع من شيوعي تابع للملحد ماركس ان ينصف وقد تنكب الطريق في معتقده وانحاز الى الشيطان الرجيم؟!
> كان بودي ان اكتب عن لرسالتي الشيخ عبدالحي للماجستير والدكتوراه لكن المجال لا يتسع لان الأولى ان اصد الهجمة عن الشيخ الجليل.
> ممن نالوا من عبدالحي بالكذب والافتراء انسياقا وراء حملة المبغضين الفاتح جبرا الذي قال كذبا ان الرئيس السابق سلم الشيخ عبدالحي خمسة ملايين دولار دعما لقناة طيبة ..قال ذلك بالرغم من ان المبلغ كان مئة الف يورو فقارنوا بالـله عليكم بين المبلغين ثم ان المبلغ لم يسلم لعبدالحي الذي لم ينل منه قرشا واحدا انما ذهب لدعم القناة التي انشئت كوقف ينفقه المهتمون بامر الدعوة الاسلامية في السودان وافريقيا وتعمل اذاعة وفضائية بلغات عدة من بينها الامهرية والسواحلية والهوسا وقد سدت فراغا كبيرا للمسلمين في الدول الناطقة بتلك اللغات الافريقية واعجب ان يستهدف بعض (المسلمين) قناة طيبة بدلا من ان يدعموها انفاقا في سبيل الـله فقد والـله وجدت في الكونقو الديمقراطية حين زرتها قبل نحو عشر سنوات عشر قنوات تبشيرية كنسية بينما لا توجد قناة واحدة للدعوة الاسلامية!
> اما ان يسال الشيخ عبدالحي عن مصدر التبرع فهو تقعر واستهداف يأتي من تلقاء البحث عما يشين وليس التماس العذر واحسان الظن سيما وان المال ذهب للقناة وليس لعبدالحي الذي لا تربطه بها الا رئاسته لمجلس ادارتها باصرار من الاعضاء ، توظيفا لمكانته العلمية وشهرته ولا يسال عن التبرع المتلقي انما يسال صاحب المال.
> الاهم من ذلك – لو كان القصد نبيلا – هل اثر ذلك التبرع للقناة الدعوية على الشيخ عبدالحي وجعله يحل للنظام الحاكم حراما او يسكت عن مناصحة الرئيس السابق ونظامه؟ لو رجع جبرا لتسجيلات عبدالحي وانصف لقال غير ما قال ولكن!
> اخيرا فقد كتب احد الشيوعيين كلاما ساقطا ادعى فيه ان شركة وادي الجندي مملوكة للشيخ عبدالحي والحمد لله ان الشركة اصدرت بيانا نفت فيه اي علاقة للشيخ بالشركة ولكن المحير في الامر ان الكتاب القادحين وناشري احاديث الافك من الشيوعيين فقدوا المنطق تماما وباتوا يهرفون بما لا ينبغي ان يكتب ..هب ان الشيخ او احد افراد اسرته امتلك شركة ما هي المشكلة ولماذا يحرم عليه ما يحلل للاخرين؟!
> اقول لشيخي الجليل ابشر ، فوالـله انهم يرفعون من شأنك عنده باكاذيبهم هذه ويملؤون رصيدك عنده سبحانه ويستمطرون عليهم لعنته وغضبه في الدنيا والاخرة فقد قال تعالى فَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَأُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأُوذُوا فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُوا وَقُتِلُوا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ثَوَابًا مِنْ عِنْدِ اللَـّهِ ۗ وَاللَّـهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ) صدق الـله العظيم.


شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 56
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 56


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


الطيب مصطفى
الطيب مصطفى

تقييم
0.00/10 (0 صوت)