...
الإثنين 14 أكتوبر 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الاستاذ/ كمال الهــدي
ما هو يا تظلوا ثوار ولا (تتوكلوا)
...
ما هو يا تظلوا ثوار ولا (تتوكلوا)
10-05-2019 03:28




تأمُلات
ما هو يا تظلوا ثوار ولا (تتوكلوا)

كمال الهِدي

. كانت تعتمل في ذهني أكثر من فكرة لمقال اليوم، لكنني طالعت منذ لحظات تساؤلاً طرحه الزميل العزيز معتصم عيدروس فتركت كل تلك الأفكار جانباً وقررت تكملة تساؤل عيدروس.

. تساءل معتصم عما إذا كان جمهور المريخ ضمن من صبوها على مدى أشهر طويلة، لأنه يرى أن وضع نادي المريخ يحتاج لرفض تام من كافة جماهير النادي الكبير.

. وبدوري أود أن أوسع تساؤل الحبيب عيدروس وأفرعه لعدد من الأسئلة.

. هل جمهور الهلال كان جزءاً من شابات وشيب وشباب وأطفال الصبة الذين أجبروا (الساقط) البشير على أن يصبح رئيساً مخلوعاً، ثم فرضوا على المجلس العسكري القاتل القبول بقوى الحرية والتغيير بعد (شيطنتها)!

. إذ كيف يقبل هذا الجمهور المليوني بالعبث المستمر في ناديه العريق منذ سنوات!

. وكيف يستجيب هذا الجمهور الثائر سياسياً بأن يُدجن رياضياً، وكلما روج بعض زملاء المهنة لفرد كرئيس محتمل للهلال منحوا هذا الفرد الفرصة لكي يعبث بمقدرات ناديهم!!

. وهل جمهور الرياضة عموماً كان (صابيها) في القيادة وناهض الأمنجية وكل القتلة والمجرمين بكل بسالة، أم أنه ظل يهيم في وادٍ آخر!!

. فكيف يقبل جمهورنا الرياضي الثائر النشط بأن يتم تدجين وزيرته التي كانت ثائرة بدرجة ممتاز!!

. فالمهندسة ولاء البوشي - التي ظهرت في القيادة وهي تذرف الدمع السخين عندما جاءت سيرة الشهداء الكرام- لم نعد نراها ثورية بعد أن تسلمت مهامها الوزارية.

. بحكم عامل السن وحيوية الشباب وثوريتها توقعت أن تكون الأكثر حماساً بين كافة رصفائها لإعادة هيكلة وزارتها وتطهيرها من الأدران.

. وحتى نكون عوناً لها ولمعرفتنا بتعقيدات وبلاوي هذا القطاع سطرت مقالاً بعد يومين تقريباً من توليها المنصب وأرسلته لها بعد نشره عبر صفحتها، كما طلبت من صديق مشترك أن يرسله لها في الخاص.

. لكن للأسف ما تزال البوشي تهذلنا جميعاً حتى هذه اللحظة.

. فهي تحيط نفسها بعدد من الكيزان وأزلامهم.

. وهؤلاء بالطبع لن يفسحوا لمثلها مجالاً لتنزيل ما كانت تؤمن به أيام الثورة لأرض الواقع.

. معقول بس يا ناس شابة تُكلف بوزارة الشباب والرياضة لا تعرف أن ميرفت مثلاً واحدة ممن تماهوا مع الكيزان لأبعد مدى وأستفادت من ذلك كثيراً!!

. في مقال سابق قلت أنها كوزيرة رياضة معذورة في الظهور مع ميرفت في مناسبة رياضية لكون الأولى عضو في اتحاد الكرة.

. لكن بعد أن لمست الحفاوة التي تعاملها بها وتابعت ظهورها معها في برنامجها (البحث عن هدف)، تأسفت كثيراً وشعرت بأن صمتنا يعني أن ينسى وزراؤنا الجدد كل ما ثار شعبنا من أجله.

. معلوم أن لصوص المؤتمر الوطني كثفوا من استقطابهم في أوساط الشباب طوال العقود الماضية.

. وما كان ممكناً أن تصبح نجماً في هذا القطاع أو في الإعلام ما لم تتماهى معهم.

. ولهذا انتسب الكثيرون جداً في الوسطين الرياضي والإعلامي لحزب المفسدين لكي يحافظوا على بعض المكاسب ورفعاً لأسهمهم.

. فهل تجهل البوشي كل ذلك؟

. إن كانت الإجابة نعم فتلك مصيبة.

. وإن كانت تعلم ولا تمانع في التعامل معهم فالمصيبة مزدوجة.

. لابد أن تفهم وزيرتنا المبجلة أن هذا القطاع دون غيره يحتاج لقرارات حاسمة ولتعامل صارم، لأنه يستحيل أن تتحقق مطالب الثوار في وجود شباب وشابات تربوا على الكذب والنفاق والتدليس في واجهة الأحداث.

. فإما أن تبدأ البوشي سريعاَ في تطهير وزارتها المليئة بالأدران وتفعل مثلما فعلت الدكتورة صغيرون، أو تنسحب من المشهد سريعاً وقبل أن تتشوه صورتها.

. وتساؤلي الأخير هو: هل نحن جميعاً نفس من ثاروا خلال الأشهر الماضية، أم أنهم استبدلونا بعد إعلان الحكومة بشعب آخر!!

. فما الذي تحقق من مطالب شهداء الثورة البواسل حتى اللحظة بالله عليكم ليخيم علينا مثل هذا الصمت المخيف!!

. غالبية ما نراه ونلمسه لا يطمئن البتة.

. نتابع صباحاً خروج عدد من المفقودين كجثامين تحمل أرقاماً لنرى في الذات المساء بعض وزيراتنا أو وزراءنا في كامل أناقتهم وكأن شيئاً لم يكن.

. نسمع أو نطالع وعوداً نطرب لها، لنفاجأ بعد ساعات وربما لحظات بأفعال لا علاقة لها بالثورة ومطالبها.

. إن كنا سنقبل بالوعود الوهم فما الذي دعانا أن نثور على البشير ونفقد كل تلك الأرواح العزيزة!!

. ثورتنا ثورة مبادئ وقيم ووعي وأخلاق قبل أن تكون ثورة رغيف.

. والمحزن أنهم يقدمون لنا وعوداً برفاهية متوقعة وحياة كريمة دون أن نرى أمام أعيننا أفعالاً تؤكد أقوالهم.

. لم يبق للحكومة إلا أن تقول " لو دايرين ميسي بنجيبو ليكم"

. لكن الواقع مغاير تماماً.

. فرئيس الوزراء المحترم يقول أنه منسجم مع حميدتي وبقية أفراد المكون العسكري في مجلس السيادة.

. وفي رواية أخرى يؤكد دكتور حمدوك أنهم سيقتصون للشهداء.

. فيما نلاحظ أن المكون العسكري ( المنسجم مع المدنيين) يعين ويسمي مناصب في مجلس السيادة وكأن بالبلد أكثر من حكومة.

. وحميدتي نفسه يقدم دعوة للمصالحة مع أهل الشهداء والجرحى في اعتراف ضمني بأنهم قتلوا وجرحوا وفتكوا بأبنائنا وبناتنا!

. الراجحي الذي استغل مواردنا وأرضنا ومياهنا دون أن نستفيد شيئاً يتبادل التهانيء والابتسامات مع رئيس وزراء الثورة دون أن يلوح في الأفق عشم ان تتم مراجعة الاتفاقيات المجحفة التي وقعها مع اللصوص، وما زالت حكومتنا تتحدث عن دعم الأصدقاء!!

. لو أن الدكتور حمدوك أكد بعد زيارة الراجحي له أنهم بصدد مراجعة مشاريع الرجل في بلدنا لشعرنا بأن الحكومة تمضي في الاتجاه الصحيح فعلاً.. لكن!

. هناك الكثير مما يستوجب وقفة، بل وقفات جادة.

. هذه ليست دعوة للتظاهر، لأن هناك من يتربصون بثورتنا.

. لكن ما يجب أن نفهمه أن الثورات لا تُحرس بالتذمر ولا بكتابة البوستات وتبادل الرسائل ولا بالصبر على اللا شيء.

. هناك أكثر من وسيلة ضغط على الحكومة لكي تظل حكومة ثورة فعلاً لا قولاً.

. فعلى لجان المقاومة أن تلتئم وتنشط وتتواصل مع قوى الحرية والتغيير وتجمع المهنيين - الذي شكل خروجاً عن الشبكة- للتأكيد على أن الثورة ما قامت من أجل شعارات تظل على الورق، بل قُدمت التضحيات من أجل تغيير جذري يبدأ بتطهير البلد من المفسدين واللصوص وتجار الدين.

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 34
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 34


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


كمال الهدي
كمال الهدي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)