...
السبت 19 أكتوبر 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش العامة
من أين أتى هؤلاء الوزراء ؟!
...
من أين أتى هؤلاء الوزراء ؟!
09-20-2019 07:52



شهادتي لله
الهندي عزالدين

من أين أتى هؤلاء الوزراء ؟!

أتت وزير التعليم العالي د . "انتصار صغيرون" شيئاً إدّا ، و فعلت ما لا يسبقها إليه الأوائلُ من العلماء السوامق و العالمات الجليلات وزراء التعليم العالي ، منذ أن عرف الناس هذه الوزارة العِلمية التي طالما تسنمها (البروفات) .. رجالاً و نساء ً ، فلم نسمع منهم/منهن هتافاً و لم نألف فيهم/منهن غلواً لا في السياسة ، و لا في سائر الانتماءات و الولاءات ، فالعلماء دائماً معتدلون و متزنون و حكماء ، لا يميلون ميل العامة ، و لا يتعجلون عجلة الصغار في الأقوال و الأحكام .
قصدت " انتصار صغيرون" ندوة في جامعة أم درمان الإسلامية ، فتحدثت فيها بلسان ناشطة متحمسة ، لا وزيرة دكتورة و عالمة ، أو هكذا ينبغي أن تكون !!
دعت الحضور إلى انتهاج (الشرعية الثورية) في تعيين مديري الجامعات و عمداء الكليات ، مستشهدة بأنهم - كوزراء - إنما جاءوا لمناصبهم بالشرعية الثورية !!
و طبقاً لما فهمنا من كلام "صغيرون " فإن الثوار و(الكنداكات) هم من حملوها من بيتها مباشرةً إلى مكتب الوزير في وزارة التعليم العالي ، و لم ترشحها أحزاب و كيانات ، في قائمة طويلة تضم مرشحين غيرها ، بعد مفاوضات شاقة و مضنية مع المجلس العسكري الذي يرأسه القائد العام للقوات المسلحة ، و بعد إجازة اتفاق سياسي ، ثم اعتماد وثيقة دستورية ، و تعديلها (مرتين) ، مرة مشهودة و مرة مخفية ، ثم توقيعها بحضور ممثلي الأمم المتحدة و الاتحاد الافريقي و الجامعة العربية و رؤساء دول و حكومات !!
لا .. لم يحدث كل الذي حدث من مفاوضات و اجراءات سياسية و دستورية على مدى أربعة شهور طويلة ، لتصبح بعدها "انتصار صغيرون" وزيرة تعليم عالي ، فقد اقتحم الثوار الوزارة و طردوا الوزير السابق و أجلسوها في مكانه !!
"انتصار صغيرون" ما زالت مأخوذة ب(اللساتك) المحروقة في الشوارع أيام الثورة ، و تفخر لجمع الأساتذة و الطلاب بأن ابنها توعدها (إن لم يشتغلوا) ، فسيحرق لها (لستكاً) في البيت !! يا سلام !!
و لذا فإنها تدعو جميع الثوار في الجامعات أن يلجأوا للشرعية الثورية و (اللساتك المحروقة) لتنصيب مديرين و عمداء جدد !! فلا داع لانتظار قرارات السيدة الوزيرة ، و لا معنى لتعيينها أصلاً ، فالثوار سيختارون وحدهم الدكاترة الأكفاء لشغل المقاعد المستهدفة بالتغيير في كل جامعة !!
عزيزي مدير جامعة أم درمان الإسلامية البروفيسور (.......) .. مكرر إلى كل مديري الجامعات و عمداء الكليات ، لا تنفذوا أي قرار يأتيكم من طرف الوزارة ، فالوزيرة قد فوّضت - على الملأ - سلطاتها لثوار الجامعات ، شوفوا لجان المقاومة و اتفاهموا معاهم !!
سيدي رئيس الوزراء الدكتور "عبدالله حمدوك" .. من أين أتيتم بهؤلاء الوزراء ؟!


شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 63
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 63


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


الهندي عز الدين
الهندي عز الدين

تقييم
0.00/10 (0 صوت)