...
الأحد 20 أكتوبر 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات د. أمل الكردفاني
حكومة حمدوك وتوهان الفكرة الرئيسية
...
حكومة حمدوك وتوهان الفكرة الرئيسية
09-09-2019 09:54



حكومة حمدوك وتوهان الفكرة الرئيسية


د.أمل الكردفاني

تصريحات عديدة من المسؤولين بحكومة حمدوك بل وحمدوك نفسه تكشف أنهم في الواقع لا يفهمون الطبيعة القانونية لحكومتهم هذي:
فمثلا صرح احدهم بعودة اليهود كدغدغة لمشاعر المجتمع الدولي. وبالتالي أثار معركة في غير وقتها.
صرح حمدوك بتصريحات متضاربة تحاول تارة القبض على التوجه نحو الأمركة (الليبرالية) وتارة نحو التدخل في قانون السوق. وتارة بالحديث ضد صندوق النقد الدولي وتارة بالحديث مع اشتراطات الصندوق.
صرح احد الوزراء بالعلاقات مع اسرائيل وأخذ يصدر فتاوى خاصة به.
صرح احدهم بموقفه من العلمانية والدولة الدينية بكلام سطحي جدا.

ويجب أن أنبه حمدوك ومن اختارهم إلى الآتي:
أولا: هذه الحكومة ليست حكومة منتخبة بل نتيجة محاصصات تمت بين العسكر وبعض الفئات.
ثانيا: هذه الحكومة تسييرية تمهيدية مؤقتة وليست حكومة ناتجة عن عملية انتخابية.
ثالثا: ليس من مهام هذه الحكومة فرض آيدولوجيات معينة ولا اتخاذ مواقف فكرية في مسائل خلافية يحسمها الشعب في ظل انتخابات شفافة ونزيهة.
ثالثا: مهام هذه الحكومة بسيطة وواضحة: وهي اولا التمهيد للانتخابات ثم تاتي مهمتها التالية وهي تسيير الدولة بطريقة آمنة خلال هذه الفترة.
رابعا: لا تملك هذه الحكومة (حكومة الأمر الواقع) أي سلطة تجيز لها طرح آيدولوجيات ذات طابع شمولي. ولا الفصل في مسائل تحتاج لاجماع كالهوية والدين والثقافة والصراعات الإقليمية..الخ.
هذا تنبيه مهم فنحن كشعب لم ننتخب هذه الحكومة بل فرضها العسكر فرضا ، وذلك لأهداف تخصه وتخص دول أخرى.
لقد قاومنا الكيزان لأنهم فعلوا مثل ذلك حيث تم فرض آيدولوجيا بدون طرح استفتاء جماهيري عليها وهكذا انتهى الأمر إلى مقاومتها وتفكيكها ثم إسقاطها.
وعلى حكومة حمدوك وحمدوك نفسه أن يعي أن هناك مكونات أخرى وقوى متعددة وتيارات يجب أن لا يتم استفزازها في هذه المرحلة الحساسة.
لا نريد
(امريكيا روسيا قد دنا عذابها) ولا عكسها مرة أخرى.
صحيح أن أغلب من تكونت منهم هذه الحكومة قليلي الخبرة في نطاق إدارة الدول والعملية السياسية وأغلبهم قادم من الخارج بترشيحات دولية بحيث يجهل الواقع الداخلي للدولة ؛ ولكن على الأقل يجب على حمدوك تشكيل مكتب صغير تابع له لوضع الخطوط الرئيسية والخطوط الحمراء للوزراء الجدد. ويترك لهم فيما وراء ذلك الورجغة والتجليط كما يشاءون.
امرقونا منها بسلام...رجاء..

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 64
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 64


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


د. امل الكردفاني
د. امل الكردفاني

تقييم
0.00/10 (0 صوت)