...
الأحد 20 أكتوبر 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات حيدر احمد خير الله (سلام يا وطن)
إنه يوم توقيع الامر الواقع !!
...
إنه يوم توقيع الامر الواقع !!
08-19-2019 12:23




سلام يا ,.. وطن

حيدر احمد خيرالله

إنه يوم توقيع الامر الواقع !!

*عندما تحركت الشوارع في الدمازين وعطبرة ولحقتها المدن والبلدات واشتعلت الثورة ، كان يومها جماعة الهبوط الناعم يقومون بدورهم المرسوم والمعد لهم سلفاً وظلوا يمارسون التخذيل والأعداد للحاق بانتخابات 2020مع النظام الحاكم ، ويرهنون ارادتهم ومواقفهم لهم ، ولما إستبان لهم ان البشير الى زوال ، حضروا الى اجتماعات ميلاد قوى الحرية والتغيير بدار الحزب الشيوعي السوداني ظهراً ومساءً بدار حزب المؤتمر السوداني وتم الاتفاق على الإسم وتكليف كاتب هذه السطور ود.مريم الصادق وعمر الدقير بكتابة البيان رقم واحد ، ووقتها كانت ابواب المعتقلات مشرعة وكان البعض يتصل تليفونياً معتذراً عن الحضور خشية الإعتقال ، وفي ذلك الوقت كان بعض أصحاب الحلاقيم الرحيبة قد هربوا ببناتهم من البلد محتمين بالمملكة المتحدة وغيرها ، وعندما ضمنوا ان الثورة اكتملت قال احدهم بكل قوة عين انه من صناع الثورة وهو لم يشتم بمبان ولم يعرف اعتقال ولم يقدم شهيداً وهذيهي الفجيعة التى فتحت الباب امام الإنتهازيين والعملاء والجبناء ليتسيدوا المشهد.لذا نقول : إنه يوم الوقيعة والفجيعة لا الوثيقة!! )

*ومن عجب أن ترى المهندس عمر الدقير يبكي ويضمه الأستاذ ساطع الحاج وان هذا البكاء يمثل مفردة مقززة فان أقدار الأوطان لا تبنيها الدموع ، وكان الأفضل للدقير أن يطلب من أخيه الدكتور جلال الدقي ران يعود للبلاد تاركاً خلفه جنسيته البريطانية ليواجه الإتهامات التي تطاله بسرقة الأموال الضخمة التي سرقها وهو من ضمن منظومة الإنقاذ حتى وصل لمنصب مساعداً لرئيس الجمهورية ، قد نفهم هذه الدموع لوأن الدقير الصغير متألماً لموقف الدقير الكبير ، ومن نافلة القول أن مطالبتنا وغيرنا بضرورة إبعاد أصحاب الجنسيات المزدوجة من تبؤ أي منصب تنفيذي او سياسي يأتي من باب افلات الدقير وغيره من العقاب عبر هذه البوابة ، ودموع الدقير كنا سنحترمها لو أنها جاءت حزناً على هذه الوثائق التي تمثل المجتمع الدولي ومخابراته والمخابرات الإقليمية ولاتمت لثورتنا بأية صلة لهذا قلنا : (إنه يوم الوقيعة والفجيعة لا الوثيقة!! ).

*والمفارقة السيئة جداً هو ان الإعتماد الكلي على الوساطة والوسطاء هو ان المتفاوضين أول من يعلموا أن هؤلاء الوسطاء تختبئ خلفهم أمريكا ومخابراتها واسرائيل وموسادها والأعراب ومخابراتهم ولا أحد منهم يخفي مآربه وأجندته ، وكلهم يريد أن يكون أباً لثورتنا المجيدة ولكنهم يتجاهلون عن عمد وعن سوء ظن ان الشعب السوداني هو الاب الشرعي الوحيد لهذه الثورة ،فإن حاول البعض تغييب الوعي الثوري وتغبيش الرؤى المنتمية للسيادة الوطنية فإن الثورة لها ثوارٌ يحمونها والثوار لهم رب يحميهم ، ولامجال عندنا للخونة والعملاء والجواسيس والشناقيط وكافة أزرع التآمر الدولي على شعبنا وبلادنا وسنقول : ( إنه يوم الوقيعة والفجيعة لا الوثيقة!!) .. وسلام ياااااااااوطن .

سلام يا

بيننا الدكتور الباقر العفيف المناضل الجسور ، والذي قدم الكثير في سبيل التنوير ومناجزة سلطة البغي والإستبداد ، ظل دائماً المبادر والمتقدم الصفوف وفي هبة سبتمبر 2013كان باقر متجولاً من شمبات الى بري الى امدرمان وفي كل مكان تجده وكأنه الف باقر ، هزم السرطان والإنقاذ ، أضأت بلادنا ياحبيب وأسعدت قلوبنا وانت معنا وسلام عليك ولك في حلك وترحالك ..وسلام يا.

الجريدة السبت 17/8/2019



شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 57
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 57


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


حيدر احمد خير الله
حيدر احمد خير الله

تقييم
0.00/10 (0 صوت)