...
الأربعاء 11 ديسمبر 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش العامة
عن العسكريتاريا السودانية
...
عن العسكريتاريا السودانية
08-07-2019 12:16




عن العسكريتاريا السودانية

يرتبط تاريخ العسكرية السودانية الحديثة ببداية الحكم الانجليزي المصري في سبتمبر 1898. بدأ الأمر بقوة صغيرة من عناصر سودانية كانت ملحقة بتلك القوات الفاتحة، ولكن لم تفتتح مدرسة حربية لتخريج ضباط أكفاء إلا عام 1905 ظلت تخرج ضباطاً حتى قامت ثورة 1924 المعارضة للحكم الأجنبي، وكان العنصر الأوضح والأهم في تلك الثورة السودانية المسلحة هم ضباط في الجيش من العاملين والمتقاعدين فقرر حاكم السودان العام يومذاك إغلاق الكلية الحربية عقاباً وإرهاباً، وبهذا توقف باب تأهيل المزيد من السودانيين. وبعد عامين أو نحو ذلك أعيد افتتاح الكلية في 1925 وأنشئت قوة دفاع السودان. الاستيعاب للكلية الجديدة كان من بين أبناء الطبقات الوسطى والثرية والقبلية.

شارك الجيش في الحرب العالمية الثانية في ليبيا وارتريا ضمن الجيش الانجليزي، قبل ذلك شارك مقاتلون سودانيون في حرب فرنسا ضد المكسيك تحت راية خديوي مصر وشارك الزبير باشا رحمة في جيش السلطان العثماني في حرب القرم. بعد الاستقلال شاركت وحدات من الجيش السوداني في مهام مختلفة لحفظ السلام في الكويت والكونغو ولبنان وجزر القمر لكن ما عدا ذلك كانت حروب الجيش السوداني حصريا ضد مواطنيه في الجنوب ودارفور وجبال النوبة حتى انفصل الجنوب كدولة مستقلة في 2011 وتواصلت حروب الجيش السوداني في دارفور وجبال النوبة في داخل السودان، مما يجعل هذه الحروب أطول الحروب الأهلية في أفريقيا لم يخض الجيش السوداني على الإطلاق حربا ضد عدو غازي للوطن. كانت معركة كرري 1898م التي استغرقت ساعات وانتهت بمذبحة بشعة لجيش المهدية بفعل مدافع المكسيم الحديثة آنذاك التي استخدمها كتشنر،كانت الحرب الأخيرة ضد العدو الغازي. بعد هزيمة كرري قامت حركات مقاومة مسلحة محدودة في وسط وغرب وجنوب البلاد انتهت بثورة 1924 العسكرية، وما عدا ذلك كان سلاح الجيش السوداني موجها ضد (العدو) المحلي. احتلت (الشقيقة) مصر بالغزو العسكري كامل مثلث حلايب الذي تفوق مساحته مساحة جمهورية لبنان لبنان، كما تحتل الشقيقة الأخرى أثيوبيا مساحات من الفشقة في الشرق تزيد وتنكمش حسب متطلبات الأثيوبيين من الزراعة والاستيطان، بدون رد فعل إيجابي من الجيش يصون الأرض والعرض.

أعيد فتح الكلية الحربية من جديد في 1925 وفق ترتيبات جديدة من حيث شروط الإستيعاب والمناهج، بهدف إعادة تكوين وغسل دماغ طالب الكلية بدءا بفترة عزله من المجتمع لعدة أشهر، وبعدها يصنف الطالب الحربي مجتمعه في مخيلته ل(عساكر) و(ملكية) وأن العساكر متميزون فطريا عن الملكيين، وانتشرت التعابير السالبة التي ترسخ هذا الانفصال المجتمعي. وسرعان ما انعكس ذلك في المذكرة المطلبية التي رفعها كبار ضباط الجيش السوداني لأول حكومة سودانية في 1954 وقد أورد الكاتب المؤرخ محمد خير البدوي في كتابه عن العسكرية نص هذه المذكرة والضباط الموقعين عليها وكانوا يمثلون قيادة الجيش. طالبت تلك المذكرة المتعجلة الخالية من روح الانضباط والجاهلة بطبيعة المرحلة، طالبت الحكومة الانتقالية الجديدة بزيادة رواتب الضباط وتحسين شروط خدمتهم لأن الضباط لهم وضع خاص يفرض عليهم المحافظة على مظهر متميز وإلى آخر ذلك من المبررات التي اختار مقدموها توقيتا سيئا لتقديمها. عملية العزل وغسل الأدمغة تلك كان لها دورا كبيرا في تضخيم الذات عند بعضهم كنموذج عبدالماجد حامد خليل، وإفراز نوعية من الضباط قليلة الذكاء كالتي طغت على المشهد في الأشهر الأخيرة.

لا شك أن الانقلابات العسكرية المتكررة وسنوات الحكم العسكري الطويلة (52 سنة منذ مطلع الاستقلال) قد أضرت كثيرا بالعسكرية السودانية من حيث الإخلال بقواعد الإنضباط وانغماس الجيش في السياسة من خلال ممارسته الفعلية للحكم، وإفراغ الجيش من الكفاءات والخبرات العسكرية.تم إبعاد أعداد كبيرة من الضباط من الخدمة العسكرية وألحقت أعداد كبيرة منهم بوظائف مختلفة في الخدمة المدنية بعضها وظائف قيادية، فأصبح الضرر مضاعفا، حرمان البلاد من خدمة وخبرة الضابط الذي أنفق الكثير في تأهيله العسكري على مدار السنين في مجاله العسكري الذي يحسنه، ومن جهة أخرى إلحاق الضرر بالخدمة المدنية بتوظيف الضابط في وظيفة مدنية لا يحمل مؤهلاتها ولا يحسن القيام بواجباتها بطبيعة الحال.

الجيش السوداني يحتاج لإعادة هيكلة كما يتداول بين الناس ويحتاج بالضرورة لإعادة تأهيل عسكري وأكاديمي وقيمي ليصبح جيشا منضبطا خادما وحاميا للشعب، وليقوم بدوره الأساسي والوحيد وهو حماية الوطن وأمنه وحدوده والحفاظ على سلامة المواطنين،وهي ثوابت ظلت في معظمها مغيبة طوال سنوات الحكم العسكري التي تعد أطول أو من أطول فترات الحكم العسكري في كل الدنيا أو في أفريقيا بصفة خاصة.


شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 105
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 105


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


عبد الله علقم
عبد الله علقم

تقييم
0.00/10 (0 صوت)