...
الخميس 12 ديسمبر 2019 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع


جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو


جديد الصوتيات

تغذيات RSS

المتواجدون الآن


Propellerads
المقالات
مكتبة مقالات الحوش السوداني
مليون مليونية .. ولن يسقط المجلس العسكري
...
مليون مليونية .. ولن يسقط المجلس العسكري
07-16-2019 11:56



شهادتي لله
مليون مليونية .. ولن يسقط المجلس العسكري
الهندي عز الدين

إذا استمرت غالبية الشعب السوداني في حالة صمت وترقب لمراوغات ومغامرات ومليونيات قوى الحرية والتغيير ، فإن بلادنا ستدخل دوامةً تشبه دوامات “ليبيا” ، “سوريا” ، “اليمن” و”جنوب السودان” .. لا محالة .
الشعب مسؤول عن حماية مكاسبه في الأمن والاستقرار ، وهي مكاسب عظيمة قياساً إلى ما يحدث في العالم من حولنا ، فإن تراخى عن كبح جماح مراهقي السياسة ومخرفيها ، سيُضِّحي بأمن الوطن واستقراره ، ولن يجد حريةً .. و لا سلاماً .. و لا عدالةً .
إخلاء الساحة لجوقة (اليسار) الموتور يعني دخول البلاد في نفق مظلم لن تخرج منه قريباً .
فلتخرج كل قوى السودان الحيِّة في كافة المدن والقرى والفرقان ، من قمقم حيرتها وترددها ، لتؤكد أن الشعب كبير وعظيم وعصي على الاستغفال والاستهبال والانسياق باسم الثورة إلى المجهول .
لا تتركوا الشارع لهؤلاء .. لا تتركوا الأحياء للجان المقاومة ، فأين تبخرت ملايين عضويتكم أيها الوطنيون في التيار الإسلامي العريض ؟ أين السلفيون والصوفية ؟ أين جماهير (الختمية)، والاتحاديون الديمقراطيون الممنوعون من دخول نادي (قحت) ؟!
سقط نظام “البشير” والمؤتمر الوطني ، من أراد أن يصدِّق ويمضي إلى المرحلة التالية فليصدِّق ويعمل في شراكة متكافئة ومحترمة مع المجلس العسكري صانع قرار التغيير ، ومن أراد – حزباً أو جماعة – أن يراوغ ويماطل ويُعلِّي السقوف ، فإن السقوف ستنهار على رأسه قبل أن تستوي .
المجلس العسكري هو الضامن الوحيد لاستقرار وأمن البلاد ، ولا يمكن لعاقل خارج عضوية الحزب الشيوعي ودائرة الواقعين تحت ضغطه وابتزازه من قوى (اليسار) أن يوافق على إضعاف وتهميش وتسفيه القوات المسلحة السودانية وممثلها المجلس العسكري .
إما أن توافقوا على مجلس سيادة حقيقي بصلاحيات وسلطات حقيقية ، من بينها أن كلمة (اعتماد) الواردة في الوثيقة الدستورية المعدة للتوقيع تعني (الموافقة) وفي حالة عدم الموافقة لا تكتمل الإجازة والتعيين ، أو فاذهبوا إلى الجحيم .
نظموا مليون مليونية ، ولكن جيشنا لن ينهزم ولن ينكسر ، ولن يتنحى الفريق “البرهان” وصحبه كما تنحى “ابن عوف” ، انتهى مسلسل التنحي والاستقالات والإقالات استجابة ً لمظاهرات .
عدد سكان السودان (40) مليوناً ، وعدد سكان الخرطوم (10) ملايين نسمة ، فأخرجوا عشرين مليوناً زايد (1) لتسقطوا المجلس العسكري .
أما ما يتعلق بحصانة أعضاء مجلس السيادة قيد المناقشة ، فغض النظر عن جوانبها القانونية والدستورية المنصوص عليها في الكثير من دساتير العالم بما في ذلك دستور (نيفاشا) 2005 ، في ما يلي حصانة رئيس الجمهورية ونوابه ، فإن إثارة هذا البند وسط قوى الحرية والتغيير بهذا الجدل الكثيف والاهتمام الغريب المُريب يؤكد شيئاً واحداً هو أن نية (الغدر) بأعضاء المجلس العسكري مُبيِّتة داخل الحزب الشيوعي ، وأن الرغبة في شراكة محترمة ومتوازنة غير متوفرة لديهم بتاتاً !!
المجلس العسكري لن يسقط .. فاذهبوا إلى الجحيم .

شارك بتعليقك على صحفتنا في تويتر
PropellerAds
...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 151
.
Propellerads

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 151


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google


الهندي عز الدين
الهندي عز الدين

تقييم
0.00/10 (0 صوت)